Skip to content

البلاطات المملوكيه

September 4, 2012

جامعة القاهرة

كلية الاثار

قسم الاثار الاسلامية

الفرقة الثالثة

 

 

 

 

 

البلاطات الخزفية المملوكية

بين التقليدية

وإثبات الذات المملوكية

 

 

 

إعداد الطالب

محمود جمعه محمد صبيح

 

 

تحت اشراف

د/عبدالخالق على شيخه

 

 

القاهرة

2010/2011

 

 

 

                           فهرس المحتويات

تمهيد —————————————————- أ- ب

مقدمة —————————————————   ج

اولا : الدراسة التحليلية

الفصل الاول ————————— 1: 4

تعريف البلاطاتالخزفية ———————————     3

طريقة الصناعة    —————————————      3

اساليب الزخرفة    —————————————      3

طريقة تثبيت البلاطات الخزفية —————————-      4

الفصل الثانى ————————–5: 11

الطرق السائدة فى زخرفة الجدران قبل البلاطات الخزفية—–    6

تطور استخدام البلاطات الخزفية المملوكية——————   7 – 8

انواع البلاطات الخزفية المملوكية ————————-    9

تحليل للزخارف المنفذة على البلاطات الخزفيةالمملوكية —  10- 11

الفصل الثالث —————————

التاثيرات المختلفة على البلاطات الخزفية المملوكية———12 :17

 اولا التاثيرات الايرانية  ———————————–  13

ثانيا التاثيرات الصينية ————————————    14

ثالثا التاثيرات المحلية  ————————————    15

البلاطات الخزفية المملوكية بين التقليدية واثبات الذات المملوكية         17 

ثانيا الدراسة الوصفية

الفصل الرابع —————————-20

اولا : دراسة وصفية للبلاطات الخزفية الموجودة على العمائر

      المملوكية فى مصر ———————————-21: 24

ثانيا : دراسة وصفية للبلاطات الخزفية الموجودة على العمائر

      المملوكية فى بلاد الشام——————————25: 26

ثالثا : دراسة وصفية للبلاطات الخزفية المملوكية المحفوظة

       فى متحف الفن السلامى بالقاهرة——————–27: 33

رابعا : دراسة وصفية لمجموعات متفرقة من البلاطات الخزفية     الموجودة بكتب الفنون ———————————-34: 37

خاتمة ————————————————–38 – 39

قائمة المصادر والمراجع ———————————–41

 

  

تمهيد

 

يعد العصر المملوكى هو العصر الذهبى للعمارة والفنون الاسلامية , لم لا وقد توافرت فيه كل مقومات الحضاره الناجحه من استقرار سياسى وثراء اقتصادى وعقول نيرة مفكره , وايدى عامله , علاوة على علاقات الود التى سادت بين سلاطين المماليك والدول المعاصرة لها فى شرق وغرب العالم الاسلامى حيث ادت تلك العلاقات الى ما يعرف باسم

(التزاوج الحضارى) بين المماليك والدول المعاصرة لها شرقا وغربا مما ادى الى حدوث طفره فنيه ومعماريه وحضاريه ,فأصبحت الدوله المملوكيه بمثابة البوتقه التى صهرت فيها فنون وحضارات الامم المختلفه من شتى البقاع شرقا وغربا مع الحضارة المصريه والشاميه فاسفرت فى النهايه عن حضارة المماليك تلك الحضاره التى تنحنى لها الجباه.

وصار العصر المملوكى بحق هو العصر الذهبى للعمارة والفنون الاسلاميه.

فمن الناحية التاريخيه:فقد جاء المماليك فى فترة عصيبه على الامة الاسلاميه وهى فترة الحروب الصليبيه والهجمات المغوليه والتتاريه مع سقوط الخلافة العباسيه,لتبرز لنا الدولة المملوكيه كنتاج لكل هذا يعلن الجهاد فى سبيل الله ويمثل درعا واقيا وحصنا عاتيا مدافعا عن الاسلام والمسلمين فيحاربو الصليبين ويتصدون للمغول والتتار ويعيدو احياء الخلافه العباسيه فى مصر .

ومن الناحية السياسيه :فقد كانت مصرخلال العصر المملوكى محط انظار الدول الاسلاميه ولم لا وقد مثلت فى تلك الفتره المركز الفعلى للخلافة العباسية بعد سقوطها فى بغداد واعادة احياء الظاهر بيبرس للخلافة العباسيه فى مصر لتصير مصر الامرة الناهية ,ويصير السلطان المملوكى هو الحاكم الفعلى والمسيطر على مقاليد الحكم والخلافة , ويصبح الخليفة العباسى مجرد واجهة لكسب الشرعية الدينية لسلاطين المماليك .

ومن الناحية الاقتصادية : فقد كان لموقع مصر المتكيز فى مركز العالم وبؤرة تلاقى الحضارات , واشرافها على البحرين الابيض والمتوسط , اكبر الاثر فى تحكمها فى طرق التجارة العالمية فى تلك الفترة والتى تصل بين الشرق والغرب , مما اسفر عن ثراء اقتصادى انعكس بدوره على العمائر المملوكية والتحف الفنية والتطبيقية المختلفة .

ثم تاتى الطامة الكبرى فى نهاية القرن التاسع الهجرى والتى تتمثل فى اكتشاف طريق (راس الرجاء الصالح ) والتى تؤدى الى انهيار الاقتصاد المملوكى والتى سينعكس بدوره على العمارة والفنون المملوكية  حيث انهيار التقاليد الفنية المملوكية .

ومن الناحية الاجتماعية : فقد انقسم المجتمع المملوكي الى طبقتين متمايزتين :-

الطبقة الاولى : وهى طبقة المماليك , وهى طبقة غريبة عن المجتمع المصرى .          وقد تركزت  في ايديهم وظائف الحكم والادارة العليا للبلاد فكانوا هم الصحاب السلطة الفعلية والقوة العسكرية فى البلاد  فهم يمثلون الطبقة الحاكمة والامراء والجيش .

ونتيجة لكونهم فى بلد غريب فقد جعلهم هذا يتصرفون بوصفهم اقلية عسكرية تنأى عن المشاركة فى الحياة الاجتماعية المصرية سوى من خلال المواكب السلطانية والاعياد .

الطبقة الثانية : وهم يمثلون طبقة المجتمع المصرى بكل طوائفه وحرفييه وصناعه .

وقد كانت هذه الطبقة (المصريون) بمنأى عن الحكم والجندية والامور الحربية ,وظلوا يزرعون الارض ويتكسبون بالتجارة والصناعة والحرف .

 

 

 

 

 

ومن الناحية المعمارية :

فيمكننا القول بانه ان كانت مدينة القاهرة فاطمية النشأة , فانها مملوكية الطراز .

ويشهد على ذلك العمائر المملوكية التى لا يخلو منها درب او زقاق من دروب وازقة القاهرة , فضلا عن الجبانة الشرقية والتى يطلق عليها مجازا (جبانة المماليك ) .

هذا بالاضافة الى ان العصر المملوكى يمثل  حدوث نهضة معمارية لا مثيل لها تمثلت فى انشاء طراز معمارى جديد اطلق عليه (نظام المجمعات الدينية ) ولعل فى مجمع

 المنصور قلاوون بشارع المعز اكبر شاهد على هذا الطراز المعمارى الجديد .

كما تتضح مهارة وعبقرية المعمارى المملوكى من خلال المعالجات المعمارية التى قام بها المعمارى المملوكى ليوافق بين خط تنظيم الطريق من الخارج مع اتجاه القبلة من الداخل مع حق الطريق , والتى ظهرت فى كثير من العمائر المملوكية ولعل ابرزها المعالجات المعمارية فى  مجمع قجماس الاسحاقى بالدرب الاحمر .

 

ومن الناحية الفنية :

يعد العصر المملوكى هو العصر الذهبى للفنون الاسلامية  حيث كانت  الدولة المملوكية فى تلك الفترة  البوتقة التى صهرت بداخلها الفنون المحلية مع الفنون الوافدة من شرق وغرب العالم الاسلامى وهو ما انعكس بدوره على الفنون المملوكية وأدى الى انتاج فنى جديد وحدوث نهضة فنية لم يسبق لها مثيل .

وهو ما نستشفه فى التحف الفنية والتطبيقية التى خلفها لنا هذا العصر من تحف فنية خزفية و مشكاوات واسلحة وشماعد ومنابر وغيرها من التحف الفنية والتطبيقية .

ونظرا لاتساع مجال الفنون المملوكية وكثرة منتجاتهم الفنية فلقد اثرت ان اتحدث فى جزء من فرع  من فروع الفنون المملوكية الا  هو (البلاطات الخزفية المملوكية )والتى تندرج تحت عنوان جانبى بعنوان الخزف المملوكى وعنوان رئيسى هو الفنون المملوكية .


مقدمة

 

يعتبر القرن الثامن الهجرى فى عصر الدوله المملوكيه عصرا للنهضه الفنيه  حيث ظهرت فى هذا العصر اساليب فنيه جديده جديدة وطرق زخرفية مبتكرة  لعل ابرزها هو استخدام البلاطات الخزفيه كاسلوب فنى وعنصر زخرفى جديد فى مصر وبلاد الشام .

ولعل السبب فى ذلك هو الغزو المغولى لايران عام705ﻫ ,وهو ما ادى الى هجرة الصناع والخزافين الايرانيين الى مصر وبلاد الشام .

وتعد البلاطات الخزفيه التى عثر عليها فى حفائر سامراء (221/276ﻫ ) اقدم البلاطات الخزفيه الاسلاميه المعروفه لدينا حتى الان , وقد زخرفت تلك البلاطات بالبريق المعدنى [1].

اما فى مصر فقد استخدمت مصر الفرعونيه ما يشبه التربيعات الخزفيه فى زخرفت جدران بعض المعابد والاهرامات مثل هرم سقاره المدرج , الا ان الطريقه الشائعه فى زخرفة الجدران الفرعونيه كانت باستعمال الحجر والرخام لتوفرهما فى البلاد اما البلاطات الخزفيه فى شكلها المعروف فلم تعرفها الا فى العصر المملوكى وكان استعمالها محدود للغايه [2].

مبررات البحث

                   لقد وقع اختيارى فى اجراء هذا البحث عن (البلاطات الخزفيه فى العصر المملوكى ) للاسباب التاليه:

اولا :لما تمثله البلاطات الخزفية من عنصر زخرفى واسلوب فنى جديد فى مصر .

ثانيا : لان البلاطات الخزفيه تعكس لنا رغبة الفنان المملوكى فى الابتكار ورفضه للتقليدية.

ثالثا :لان البلاطات الخزفية تعكس لنا الحياة السياسية فى تلك الفترة ,من الهجوم المغولى لايران وهجرة الصناع والخزافين الى مصر وبلاد الشام المستقرة سياسيا واقتصاديا .

رابعا :لما تؤكد عليه البلاطات الخزفية من ان مصر كانت البوتقة التى صهرت بداخلها الفنون الاسلامية من شرق وغرب العالم الاسلامى مما ادى الى انتاج فنى مميز .

صعوبات البحث

                     ولقد واجهتنى بعض الصعوبات اثناء اجرائى هذا البحث تمثلت فيما يلى :

1.    عدم توافر المراجع الكافيه لتى ناقشت هذا الموضوع بالتفصيل الكافى .

2.    سقوط عدد كبير من البلاطات الخزفيه التى استخدمت فى كسوة وزخرفة الماذن والقباب والجدران المملوكيه.

3.    انه كثيرا مايعاد استعمال البلاطات الخزفيه فى عمائر احدث من تلك التى كانت تزينها فى الاصل لذلك كان على ان اتحرى الدقه اثناء اجراء البحث.

منهجية البحث

                   وسنتناول فى الفصل الاول من هذا البحث تعريف البلاطات الخزفيه وطريقة صناعتها والاساليب الفنيه المستخدمه فى زخرفتها وطرق تثبيتها .

اما الفصل الثانى فيتناول نشاة البلاطات الخزفيه وتطور استخداماتها وانواعها والزخارف المنفذة عليها.

اما الفصل الثالث فقد تناولت فيه التاثيرات المختلفه الواقعه على البلاطات الخزفيه .

وفى الفصل الرابع قمت باجراء دراسه وصفيه للبلاطات الخزفيه المستخدمه فى العمائر المملوكيه فى مصر وبلاد الشام , بالاضافة الى البلاطات الخزفيه المحفوظه فى متحف الفن الاسلامى بالقاهره مع مجموعة متفرقة لبلاطات خزفيه وردت فى كتب الفنون المختلفه .

                       

 

 

 

 

 

 

 

 

أولا : الدراسة التحليلية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الفصل الاول

 

 

تعريف البلاطات الخزفية

فكرة استخدام البلاطات الخزفية

طريقة صناعة البلاطات الخزفية

اساليب زخرفة البلاطات الزخرفية

طريقة تثبيت البلاطات الخزفية

  • اولا : تعريف البلاطات الخزفيه :

هى مجموعة من البلاطات المصنوعة من الخزف ملونة وذات زخارف متنوعة , استخدمت فى تغطية الماذن والقباب والجدران . وقد اشتهرت صناعتها فى مدينة قاشان بايران خلال القرنين الثامن والتاسع الهجرى حتى عرفت باسم ( القاشانى ) نسبة الى مدينة قاشان فى ايران .

 

·        ثانيا فكرة استخدام البلاطات الخزفية :

لقد كان للعلاقات الخارجية الطيبة لدول المماليك مع العالم الخارجى بصفة عامة ودول الشرق بصفة خاصة اكبر الاثر فى تطعيم الفنون فى مصر وبلاد الشام بعناصر فنية جديدة . واننا لنرى ان فكرة تكسية الجدران بالبلاطات الخزفية قد اتت من ايران ,واذا عرفنا ان البلاطات الخزفية قد عرفت فى ايران قبل ذلك التاريخ-القرن الثامن الهجرى – باربعة قرون لعلمنا انه كان هناك وقت كافى لكى ينتقل هذا الاسلوب الفنى الى القاهرة وبلاد الشام .

واذا علمنا ان هذا التاريخ يمثل فترة الهجوم المغولى على ايران وهجرة الصناع منها , لتيقنا ان فكرة البلاطات الخزفية قد اتت من ايران على ايدى صناع وافدين .

 

  • ثانيا : طريقة الصناعه :

تتبع البلاطات الخزفية نفس خطوات انتاج وصناعة الخزف العادى ويتم ذلك عن طريق :-

v    احضار العجينة المحلية وتنقيتها من الشوائب .

v    ثم اضافة بعض المركبات التى تزيد من صلابة الخزف وجودته مثل السليكون او الكولين الابيض .

v    ثم تشكيل العجينة حسب الاشكال المطلوبة ( سواء مربعات او مسدسات اوغيرها)

v    ثم يتم الطلاء بطبقة البطانة  ( والتى غالبا ما تكون ذات لون ابيض او ازرق )

                ثم تترك لتجف .

v    ثم تحرق حرق اولى

v    ثم يتم رسم الزخارق والنقوش المطلوبة وبعد ذلك طلائها بطلاء زجاجى شفاف

v    ثم تحرق حرق ثانى فى فرن ساخن لتتفاعل مادة الطلاء الزجاجى مع البلاطة فيعطى اللمعان المطلوب.

مع الوضع فى الاعتبار ان تتم عملية حرق البلاطات الخزفية دفعة واحدة وفى درجة حرارة واحدة فى كلا المرتين حتى لا يكون هناك تباين واختلاف فى درجات اللون الواحد .

 

·        ثالثا :- طريقة الزخرفة :

                                     قبل ان اتحدث عن تقنية زخرفة البلاطات الخزفية اود ان اشير الى ان رغبة الفنان المملوكى فى انتاج واخراج موضوع زخرفى اكثر اتقانا هو الذى دفعه الى العزف والبعد عن استخدام الفسيفساء الخزفية  وشجعته على الاتجاه والاقبال على انتاج البلاطات الخزفية وذلك لقلة عدد البلاطات الخزفية المستخدمة فى تكوين الموضوعى الزخرفى , بالاضافة الى ان الفسيفساء الخزفية تحتاج الى عامل فنى ليس فقط فى صناعتها وزخرفتها بل وفى تثبيتها فى اماكنها الصحيحة. [3]

 

 

 

اما عن تقنية زخرفة البلاطات الخزفية فانها تتطلب وضع موضوع زخرفى مسبق يتوافق مع المكان المراد تغطيته قبل انيتم تنفيذه على البلاطات الخزفية ,

ثم تقسيم ذلك الموضوع على عدد البلاطات التى يحتاج اليها المكان المراد تغطيته

ثم رسم الموضوع الزخرفى على البلاطات  الخزفية كل بلاطة على حدة ثم تشكيل تلك البلاطات وهى تتم بطريقتين :

الاولى :تكون فيها البلاطات معده من قبل فيتم تشكيلها مباشرة , وهى بذلك تشبه الى حد كبير طريقة رسم المنظر التصويري ثم تقطيعة الى بلاطات منتظمة الشكل ثم لصقها بعد ذللك الى جانب بعضها البعض ,وطريقتها كالتالى :-

·        يتم رسم الموضوع التصويرى على ورق مقوى ويلون ثم يقطع , وتؤخد كل قطعة ويعاد رسمها على بلاطة خزفية منفردة تلون بنفس اللون ثم تطلى بطبقة الطلاء الشفاف ثم توضع فى الفرن لتحرق للمرة الثانية, وبذلك يكون لدينا منظر تصويرى مقسم على عدة اجزاء(بلاطات) ثم تجمع تلك البلاطات وتثبت بجانب بعضها البعض .[4]

 

 

الثانية :- فهى تتكون من مجموعة من البلاطات الخزفية المقطوعة من الواح خزفية كبيرة كل منها ذات لون واحد , وفى هذه الحالة يحرق كل لون فى درجة حرارته المناسبة مما يكسبه جودة ولمعان .

ومما يجب ذكره ان زخرفة البلاطات الخزفية تتطلب خبرة فنية كبيرة اذ يجب على الفنان ان يراعى عدة اعتبارات قبل ان يضع موضوعه الزخرفى ومنها الشكل والمكان بمعنى

هل ستستخدم تلك البلاطات داخل المبانى فتكون صغيرة الحجم و ذات الوان هادئة ,

ام ستستخدم خارج المبانى فتكون الوحدات كبيرة الحجم و ذات الوان زاهية لاتفقد تاثيرها عند رؤيتها  من بعيد .[5]

 

رابعا :- طريقة تثبيت البلاطات الخزفية :

 

  كانت الطريقة المتبعة فى تثبيت البلاطات الخزفية هى لصقها على خلفية من الملاط وذلك اذا كانت تزين االعمائر من الداخل او جدرانها الخارجية او رقاب القباب .

اما ان كانت تزين خوذة القبة او القباب فانها كانت تثبت بواسطة مسامير ذات رؤوس كبيرة , حيث تثبت بين كلا البلاطتين ثم يغلق راس المسمار الكبير على طرفى البلاطتين , لا سيما وان معظم هذه القباب كانت ذات خوذات من الخشب المصفح بالرصاص .[6]

 

 

 

 

 

الفصل الثانى

 

·      الطرق السائدة فى زخرفة الجدران

قبل البلاطات الخزفية

 

·      تطور استخدام البلاطات الخزفية

 على العمائر المملوكية

 

·      انواع  البلاطات الخزفية

 

·      الزخارف المنفذة على

البلاطات الخزفية المملوكية


 

الطرق السائدة فى زخرفة الجدران

قبل استخدام البلاطات الخزفية

 

فى بداية العصر الاسلامى استخدمت الاحجار كمادة اساسية فى البناء فى مصر لتوفرها فى الطبيعة حيث كانت تجلب من جبل المقطم ,وكانت جدران المبانى آن ذاك تخلو من الزخارف والنقوش ولعل مسجد احمد بن طولون خير شاهد على ذلك .

وفى العصر الفاطمى استمر استخدام الاحجار كمادة اساسية فى البناء مع حدوث تطور فنى فى زخرفة الجدران حيث استخدمت  الزخارف والنقوش المحفورة فى الجص والحجر  فى زخرفة وكسوة جدران المبانى والواجهات الخارجية لها .

ولعل ابرز نماذجها يتمثل فى العصر الفاطمى فى واجهة جامع الاقمر بشارع المعز .

وقد كان  العصر الايوبى استمرارا لما كان سائدا فى العصر الفاطمى من استخدام الزخارف المحفورة فى الحجر والجص .

اما فى العصر المملوكى فقد كان فى بدايته استمرارا لما ساد قبل العصر المملوكى من استخدام الزخارف المحفورة فى الحجر والجص .

ثم شاعت بعد ذلك استخدام الرخام فى تكسيات الجدران وقد شاع على وجه الخصوص الوزرات الرخامية التى تتكون من وحدات مستطيلة محاطة باشرطة ضيقة , ومن ابرز امثلتها الوزرات الرخامية المستخدمة فى مدرسة وقبة السلطان حسن .

ولما كان شكل الوزرات الرخامية يبعث على الملل فقد عمل الفنان المملوكى على ادخال عنصر زخرفى جديد فى زخرفة الجدران تمثل فى استخدام الفسيفساء الرخامية .[7]

((وهى تصنع من مكعبات صغيرة من الرخام المتعددة الالوان وفى بعض الاحيان تكون مختلطة بقطع صغيرة من الخزف اوالصدف مما يضيف شكل زخرفى جميل لتلك الفسيفساء ومن امثلتها محراب قبة المنصور قلاوون , ومحراب جامع الماردانى ))

ومع بداية القرن الثامن الهجري ,الرابع عشر الميلادى ظهر اسلوب زخرفى جديد تمثل فى استخدام الفسيفساء الخزفية فى زخرفة المبانى المملوكية

 وكان اول ظهور لها فى رقبة قبة سبيل الناصر محمد الملحق بمجمع المنصور قلاوون .

ومع كون الفسيفساء الخزفية من الصناعات الدقيقة التى تحتاج الى وقت طويل لانتاجها , وتتطلب مهارة فنية وايدى عاملة كثيرة , مع صعوبة اخراج موضوع زخرفى متقن عليها

فقد شجع ذلك الفنان المملوكى على الاقبال على انتاج وصناعة البلاطات الخزفية .

وقد تطورت استخدامات البلاطات الخزفية وهو ما سنتعرض له تفصيلا فيما يلى  .

 

         تطور استخدام البلاطات الخزفية

على العمائر المملوكية

 

v    يمكن تتبع تطور استخدام البلاطات الخزفية المستخدمة فى العمائر المملوكية على النحو التالى :

1.اولا :البلاطات الخزفية فى قمم وابدان الماذن :

تعد البلاطات الخزفية المستخدمة  فى قمة ماذنة خانقاة بيبرس الجاشنكير (709 ﻫ  / 1310 م ) هى المثال الاول الذى استخدمت فيه البلاطات الخزفية فى مصر لوحة 1

ثم تلاها بعد ذلك قمتى ماذنتى مسجد الناصر محمد بالقلعة (735ﻫ /1335م ) لوحة 2

واستمر استخدام البلاطات الخزفية حتى نهاية العصر المملوكى وذلك فى الطابق الثانى من ماذنة السلطان الغورى بالجامع الازهر (808 ﻫ / 1408م ).

 

2.    ثانيا :البلاطات الخزفية فى رقاب القباب :

كانت رقاب القباب  قبل العصر المملوكى اما ان تترك خالية من الزخارف , او تزخرف بزخارف نباتية او كتابية حفرا فى الجص او تنحت فى الحجر , ومع بداية القرن الثامن الهجرى ظهرت الفسيفساء الخزفية كاسلوب زخرفى جديد لزخرفة رقاب القباب وقد  كان اول استخدام لها فى قبة سبيل الناصر محمد بن قلاوون سنة (727 ﻫ  / 1326 م ) ثم تبعها قبة اصلم البهائى (746 ﻫ ) ثم قبة ام نوك (749 ﻫ ).

ونتيجة لصعوبة اخراج موضوع زخرفى متقن على الفسيفساء الخزفية لصغر حجم قطع الفسيفساء, بالاضافة الى الجهد الفنى الكبير المطلوب ليس فقط فى انتاج وزخرفة الفسيفساء بل وفى لصقها بجوار بعضها البعض ادى ذلك الى تشجيع الفنان المملوكى للاقبال على استخدام البلاطات الخزفية فى زخرفة وكسوة رقاب القباب كاسلوب زخرفى جديد .

وقد كان اول ظهور لاستخدام البلاطات الخزفية فى رقاب القباب فى رقبة قبة الامير طشتمر  المعروفة باسم  حمص اخضر وذلك سنة ( 746ﻫ /1345م ) ” لوحة 3 ” .

ثم تبعها رقبة قبة ابن غراب (808 ﻫ / 1408م )  ” لوحة 4 “.

 

 

 

2.    ثالثا : البلاطات الخزفية فى القباب :

      يذكر ابن اياس انه فى عام (928ﻫ )( تهدمت القبة الرائعة فى ايوان الناصر محمد بن قلاوون فى القلعة وكانت من الخشب المغطى بالرصاص والقاشانى الاخضر )[8]

      ونستشف من ذلك ان البلاطات الخزفية قد استخدمت فى تغطية القباب فى العصر المملوكى وكان اول ظهور لها فى ذلك الايوان ,وتلاها بعد ذلك قبة السلطان الغورى والتى الت للسقوط حاليا , ولكنها تظهر فى الصور الموجودة فى كتب الرحالة .[9]

وقد ظهرت هذه البلاطات الموجودة فى قبة الغورى فى صورة للرحاة بريس دافين فى كتابه الفن الاسلامى .

 

 

 

 

3.      رابعا : البلاطات الخزفية فى كسوة الجدران :

 

 مما هو جدير بالملاحظة ان البلاطات الخزفية لم يقتصر استخدامها فى تكسية الماذن ورقاب القباب و القباب بل امتدت الى زخرفة وكسوة مساحات صغيرة من الجدران وقد كان اول ظهور لها كحلية معمارية فى جامع الماردانى (740 ﻫ /1339م ) .

 ثم استخدمت فى كسوة مساحة صغيرة من مساحة الجدران  فى مدرسة السلطان حسن (760 ﻫ / 1395م ) , ثم تطور استخدام البلاطات الخزفية حيث استخدمت بطريقة فنية ومعمارية  فى كسوة وزخرفة الفراغ الواقع بين العقد المسطح والعقد العاتق فى العمائر والمعروف باسم  (النفيس او طبلة العقد ) , ومن اقدم امثلتها نفيس لسلطان جانبلاط (882ﻫ ) لوحة 6

تلاه نفيس السلطان قايتباى (901ﻫ ) لوحة 7 .

  وهما محفوظان بمتحف الفن الاسلامى بالقاهرة .

 

 

انواع البلاطات الخزفية

 

 

·        من خلال دراسة البلاطات الخزفية  يمكن تقسيم البلاطات الخزفية من حيث الزخرفة الى قسمين :-

القسم الاول :

بلاطات خزفية ذات لون واحد فقط وتخلو من الزخرفة

 

وقد تنوعت الوان ذلك القسم ما بين

 اللون الاخضر كما فى ماذنة بيبرس الجاشنكير , ورقبة قبة ابن غراب لوحة 4 .

او اللون الازرق  كما فى ماذنتى الناصر محمد بالقلعة .

وفى بعض الاحيان كانت تستخدم تلك البلاطات كبلاطات مساعدة داخل الموضوع الزخرفى العام المراد تنفيذه بحيث توضع فى الاطارات المحيطة بالموضوع الزخرفى , او انها تفصل بين البلاطات وبعضها البعض وفى هذه الحالة تاخذ شكل مثلثات فى اغلب الاحيان لوحة 5  .

 

القسم الثانى :

بلاطات خزفية مزخرفة بشتى انواع الزخارف المعروفة

 

خلال ذلك العصر وذلك باللون الازرق عل ارضية بيضاء , او الاسود على ارضية خضراء ,كل ذلك تحت طلاء زجاجى شفاف .[10]

 

 

 

 

 

 

 

 

تحليل للزخارف المنفذة على البلاطات الخزفية المملوكية

 

·       يمكن تقسيم الموضوعات الزخرفية على النحو التالى :-

o    زخارف نباتية :

                        تعد الزخارف النباتية هى اكثر الموضوعات الزخرفية تمثيلا على البلاطات الخزفية وقد نفذت الزخارف النباتية بشتى انواعها – وهو ما  سنتعرض له تفصيلا فيما بعد – وقد نفذت الزخارف النباتية بحيث تنبع من الركن السفلى للبلاطة ثم تنمو وهى تحمل ثمار الفاكهة صغيرة او كبيرة , او اوراق نباتية مسننة , او نباتات مائية , او زهور اللوتس , او المراوح النخيلية .

لوحات : ( 9 . 10 . 11 ), شكل (  4 مجموعة أ ، ب )  .

 

o    نقوش كتابية :

                 تنوعت النقوش الكتابية المنفذة على البلاطات الخزفية ما بين خط النسخ والكوفى والثلث,  وان كان اكثر تلك الخطوط هو خط الثلث والذى من فرط استخدامه اطلق عليه مجازا اسم (خط الثلث المملوكى) .

وقد نفذت اغلب تلك الكتابات باللون الابيض على ارضية خضراء او زرقاء .

وقد تنوعت هذه الكتابات ما بين ايات قرانية وادعية وتوقيعات الصناع  وعبارات دعائية .

لوحات : ( 7 ، 8 ، 13 , 14 ) , اشكال : ( 7 مجموعة أ ، ب ، ج )

 

o    زخارف هندسية :

               تعتبر الزخارف الهندسية من بين الموضوعات التى حازت على نصيب وافر فى تزيين البلاطات الخزفية , وقد تنوعت تلك الزخارف الهندسية ما بين اشكال مربعات ومستطيلات ومسدسات واشكال نجوم سداسية وثمانية الرؤوس .

ومن امثلتها لوحات : ( 5 ، 12 ) ,  اشكال : (   7 مجموعة ب ) .

 

o    رسوم الطيور والحيوانات :

                تضمنت البلاطات الخزفية رسوم طيور وجدت بين الافرع النباتية والاشجار ومن اهمها  طائر الطاووس والعصافير المتقابلة والمتدابرة , بالاضافة الى بعض رسوم الحيوانات مثل الارنب , والتنين الصينى  والثعلب البرى .

لوحات  : ( 10 ، 11 ) , شكل 5 مجموعة أ .

 

 

 

 

 

 

 

o      رسوم العمائر :

               من الموضوعات الزخرفية الهامة  التى اهتم الفنان المملوكى بتصويرها على البلاطات الخزفية هى رسوم العمائر والتى تتطابق الى حد كبير مع العمائر المملوكية فى الواقع ويتضح ذلك من خلال ظهور بعض المميزات التى تخص العمارة المملوكية مثل القباب السمرقندية  والقود المدائنية .

لوحات : ( 9 ، 11 ) , شكل 7 مجموعة أ .

 

 

o    رسوم الرنوك :

              تضمنت البلاطات الخزفية زخارف ونقوش تمثل اشكال الرنوك والتى تعتبر سمة مميزة من سمات العصرالمملوكي .

ومن امثلتها لوحات  : ( 6, 7 , 8 , 18 ) , شكل 6 مجموعة أ , ب , ج ) .

 

 

o    رسوم السفن :

               من الموضوعات الزخرفية التى مثلت على البلاطات الخزفية رسوم السفن متعددة الاحجام والطوابق ذات الاشرعة .

لوحات  : 9 , شكل 7 مجموعة ج .

 

 

  • رسوم التحف المنقولة :

            من بين الموضوعات الزخرفية التى ازدانت بها البلاطات الخزفية الرسوم المختلفة لقطع الفنون المملوكية الطراز مثل رسوم المشكاوات الرشيقة والمزهريات الرائعة والاباريق المتقنة بالاضافة الى بعض رسوم الالات الموسيقية مثل الة الربابة .

لوحات : ( 16 , 17 , 18 ) , شكل 8 مجموعة أ .

 


 

 

 

 

الفصل الثالث

 

التاثيرات المختلفة على البلاطات الخزفية المملوكية

 

 

 

اولا: التاثيرات الايرانية

 

ثانيا : التاثيرات الصينية

 

ثالثا:التاثيرات المحلية

 

 

اولا : التاثير الايرانى

 

من الثابت والمعروف لدى اغلب مؤرخى ودارسى الفنون الاسلامية ان فكرة استخدام البلاطات الخزفية فى مصر فى العصر المملوكى قد اتت من ايران ولذلك لا نعجب اذا لاحظنا ان التاثير الايرانى فى مجال صناعة وزخرفة البلاطات الخزفية المملوكية كان  واسعا الى حد  كبير .

 ويمكن تفصيل التاثيرات الصينية على البلاطات الخزفية المملوكية فى النقاط االتالية :-

اولا : ان فكرة استخدام  البلاطات الخزفية كاحدى طرق زخرفة الجدران قد اتت من ايران حيث انها ظهرت فى ايران منذ القرن الرابع الهجرى ثم اخذت فى التطورهناك , فى الوقت الذى كان  يفضل فيه اهل مصر والشام استخدام الحجر والخام وذلك ربما لتوافر المادة الخام منهما , او لندرة الصناع المتخصصين فى انتاج تلك البلاطات , ومن هنا كان سبب ندرة استخدام البلاطات الخزفية فى العصر المملوكى .

ثانيا :ان البلاطات الخزفية المملوكية قد تم انتاجها فى مصر او الشام فعليا, ولكن على ايدى صناع ايرانيين او على ايدى مصريين او شاميين  تتلمذوا على ايدى هؤلاء الصناع الايرانيين .

ثالثا :الاسلوب الفنى المستخدم فى انتاج البلاطات الخزفية المملوكية وزخرفتها هو نفس الاسلوب المستخدم فى انتاج وزخرفة البلاطات الخزفية الايرانية .

رابعا :الاماكن التى استخدمت فيها البلاطات الخزفية المملوكية (قمم الماذن ,ورقاب القباب ,والقباب) هى نفسها الاماكن التى استخدمت فيها البلاطات الخزفية الايرانية فى تكسيتها فى العمائر الايرانية.

خامسا:وجود صناع ايرانيين اقاموا فى مصر –مثل غيبى بن التوريزى- جعلهم يجلبون التاثيرات الايرانية معهم من ايران .

سادسا : الالوان المستخدمة فى البلاطات الخزفية المملوكية كانت ذات تاثير ايرانى مثل اللون الازرق والاخضر والفيروزى .

سابعا:تضمنت البلاطات الخزفية المملوكية رسوم عمائر ايرانية الطراز لاسيما الاضرحة والقباب السمرقندية , وان كانت ستصير فيما بعد من مميزات العمارة المملوكية فى مصر.[11]

 

 

                     

                          

 

    

 

 

 

 

 

 

 

ثانيا : التاثير الصينى

 

يقول الدكتور عبدالرؤوف على يوسف (ان التاثير الصينى كان واضحا فى مجال وصناعة الخزف المملوكى) [12] , حيث ظهر فى مصر والشام  خلال القرن التاسع الهجرى مجموعة من البلاطات الخزفية السداسية ذات زخارف منفذة بالاسلوب الصينى .

وبعد ان استوعب الفنان المملوكى تلك الزخارف عمل على تغيير شكلها الى حد ما عن الاسلوب الصينى .

وبذلك ظهر اسلوب فنى  جديد يجمع بين الاسلوب المملوكى المحلى , والتاثير الصينى الوافد .

ويمكن ابراز التاثيرات الصينية على البلاطات الخزفية المملوكية فى النقاط التالية :-

اولا : الالوان :-

لعل ابرز التاثيرات  الصينية الاكثر  على زخرفة البلاطات الخزفية هو استخدام الالوان الصينية خاصة اللون الازرق على ارضية بيضاء وهو ما يعتبر تاثير من خزف البورسلين الصينى .

ثانيا  : الزخارف النباتية:-

برزت التاثيرات اليرانية على البلاطات الخزفية المملوكية من خلال تاثيرات الزخارف النباتية الصينية والتى يمكن تفصيلها كالتالى :-

v    زهور اللوتس الصينية :

يمكن القول ان زهور اللوتس المرسومة على الطراز الصينى كانت  ابرز العناصر النباتية الصينية تاثيرا و ظهورا على البلاطات الخزفية المملوكية وقد ظهرت باشكال وصور مختلفة منها

لوحة (  5، 6 ، 11 ، 12 ) ، شكل 3 مجموعة أ .

 

v    ثمار الخوخ والرمان :

تاثرت الزخارف المملوكية المصورة على البلاطات الخزفية بتلك الزخارف المصورة على خزف ابورسلين الصينى ومنها ثمار الفكهة وخاصة ثمار الفاكهة والرمان .

لوحة ( 9 ، 11 ، 5 ، 10 ), شكل 3 مجموعة أ .

 

v     اشجار الصفصاف واوراق النخيل :

تنوعت الزخارف النباتية المصورة على البلاطات الخزفية المملوكية والمتاثرة بالزخارف النباتية الصينية منها اشجار الصفصاف والتى رسمها الفنان باسلوب قريب من الواقع , لوحات(9 , 10 ، 11 ) وشكل 3 مجموعة د .

 بالاضافة الى  اوراق نباتية تشبه اوراق النخيل او ثمار الموز .

لوحات ( 9 ، 11 ، 12 ) وشكل 4 مجموعة أ .

 

 

 

 

 

v    الاوراق الصينية الطراز :-

ظهرت على البلاطات الخزفية رسوم لاوراق نباتية رسمت على الطراز الصينى فظهرت اوراق نباتية خماسية وسداسية مستدقة الراس بالاضافة الى انها صورت باللون الازرق على ارضية بيضاء .

لوحات 5 ، 10 ، 11 ، 12 ) , وشكل 4 مجموعة ب .

 

v    رسوم الحيوانات الخرافية :-

قلد الخزافون المماليك العناصر الزخرفية التى وردت على خزف البورسلين الصينى ومن هذه الموضوعات رسوم الحيوانات والكائنات الخرافية بالاضافة الى رسمها بنفس الالوان وهو اللون الازرق على ارضية بيضاء ومن هذه الحيوانات رسم التنين الصينى

لوحة (10 ، 11 ) شكل 5 مجموعة أ .

 

v    توقيعات الصناع :-

تاثرت بعض توقيعات الصناع على البلاطات الخزفية بالاسلوب الصينى فى التوقيع على المنتجات الخزفية وذلك فى البلاطة الخزفية المشهورة ل ( غيبى بن التوريزى) حيث قام غيبى بن التوريزى بالتوقيع فى اركان الصورة بالخط الكوفى الهندسى المربع بصيغة :

 ( عمل غيبى بن )فى المربعين العلويين , ( التوريزى ) فى المربعين السفليين.

وكان هذا هو الاسلوب الصينى المتبع فى التوقيع على المنتجات الصينية .

لوحة (15 ) , شكل 5 مجموعه ب .

 

 

 

ثالثا : التاثيرات المحلية

 

بالرغم من ان الفنان المملوكى قد استمد فكرة البلاطات من ايران , وعرض تلك البلاطات للتاثيرات الصينية فى الالوان والزخارف ,الا ان الفنان المملوكى عمل على اثبات ذاته ووضع بصمته الفنية التى تميزه وتميز منتجاته الفنية الخزفية عن غيرها من المنتجات الايرانية والصينية . ويتضح ذلك فيما يلى  :-

v    اولا المادة الخام :-

صنعت البلاطات الخزفية المملوكية من عجينة محلية هشة مائلة الى الحمرة وطلاؤها غير براق ولذلك فقد كان الفنان المملوكى للطلاء بطبقة بطانة بيضاء للتغلب على ذلك العيب وهذا مما يحسب للفنان المملوكى اذ انه اعتمد على المواد الخام المملوكية وعمل على تطويعها  لمصلحته ووفقا لمتطلباته و ورفض استيراد المواد الخام من ايران او الصين .[13]

v   ثانيا عيوب الصناعة :

ظهرت على البلاطات الخزفية بعض العيوب الفنية الناتجة عن عيوب التصنيع , وبالرغم من انها عيوب فنية الا انها تعتبر سمة من سمات البلاطات الخزفية المملوكية ومن تلك العيوب عدم قدرة الفنان المملوكى فى التحكم فى تحديد اماكن استخدام الالوان اسفل الطلاء مما يؤدى الى حدوث تداخل فى الالوان وربما يكون ذلك ناتجا عن عدم امتلاك الفنان المملوكى المهارة و الخبرة  الفنية الكافية التى تساعده على التحكم فى الالوان اذ ان انتاج تلك البلاطات كان من الفنون الخزفية المستحدثة فى ذلك العصر

             لوحات (6 ، 12 ، 17 )

 

v   ثالثا رسوم الرنوك :-

تعد صور الرنوك من اهم مميزات العصر المملوكى . وقد ظهرت الرنوك مع السلاجقة وانتقلت الى الايوبيين , ولكنها شاعت وانتشرت مع المماليك فى مصر حتى صارت سمة مميزة من مميزات العصر الرمملوكى .

وقد استخدم الفنان المملوكى البلاطات الخزفية لانتاج وعمل رنوك خاصة بسلاطين المماليك , وهو ما ميز تلك البلاطات عن غيرها .

     لوحات  : ( 6, 7 , 8 , 18 ) , شكل 6 مجموعة أ , ب , ج ) .

 

 

v   رابعا رسوم العمائر المملوكية :-

عمل الفنان المملوكى على تصوير صور لعمائر مملوكية على البلاطات الخزفية وهو ما يتضح من خلال رسوم العمائر ذات القباب السمرقندية والعقود المدائنية .

      لوحات : ( 9 ، 11 ) , شكل 7 مجموعة أ .

 

 

 

 

 

 

v   خامسا النقوش الكتابية :-

تميزت البلاطات الخزفية المملوكية بظهور نقوش كتابية بخطى النسخ والثلث والتى كانت ميزة من مميزات العصر المملوكى , وتلك الكتابات عادة ما تكون ايات قرانية او عبارات دعائية .

      لوحات : ( 7 ، 8 ، 13 , 14 ) , اشكال : ( 7 مجموعة أ ، ب ، ج )

 

v   سادسا الزخارف الهندسية :-

تميز العصر المملوكى بوفرة الزخارف الهندسية المعقدة والمتداخلة ــ والتى حلت محل الرسوم الادمية التى شاعت فى العصر الايوبى  ــ والتى اصبحت فيما بعد سمة من مميزات الفن المملوكى .

وقد تنوعت الزخارف الهندسية ما بين اشكال مربعات ومسدسات ونجوم سداسية وثمانية .

     لوحات : ( , 17 12 ) ,  اشكال : (   7 مجموعة ب ) .


البلاطات الخزفية المملوكية بين التقليدية

واثبات الذات المملوكية

 

تعرفنا من خلال الابواب السابقة ان الفنان المملوكى قد اخذ فكرة البلاطات الخزفية من ايران اى انها لم تكن من ابتكاره وانما تقليد لفكرة ايرانية .

فهل كان هذا فعلا تقليدا ام ابتكارا من الفنان المملوكى ؟؟؟

 

بالرغم من أن الفنان المملوكى اخذ فكرة البلاطات الخزفية من الفنانين الايرانيين الا انه استطاع ان يثبت ذاته ومهارته وقدرته  فى الابتكار وعدم التقليد الاعمى لكل ما هو جديد وكل ما يأخذه ويحصل عليه من عناصر فنية جديدة ويتضح ذلك فى النقاط التالية :

                     أ‌-         من حيث المادة الخام استخدم الفنان المملوكى المادة الخام المحلية المتاحة لديه فى مصر وبلاد الشام فى  انتاج البلاطات الخزفية ولم يستوردها من ايران .

                   ب‌-       من حيث الشكل اختلف شكل البلاطات الخزفية المملوكية عن البلاطات الايرانية حيث ان البلاطات الخزفية المملوكية لم تأخذ الشكل النجمى الذى اشتهرت به البلاطات الايرانية , حيث كانت البلاطات الخزفية الايرانية تتميز بالشكل النجمة اما البلاطات المملوكية فتميزت بالشكل المربع .

                   ت‌-       من حيث الالوان تميزت البلاطات الخزفية باستخدام الالوان المحلية الشائعة فى العصر المملوكى مثل الازرق والاخضر , ولم يستخدم  اللون الذهبى الشائع فى ايران  .

                   ث‌-       من حيث الزخارف احتوت البلاطات الخزفية المملوكية على العناصر الزخرفية المحلية من حيث الزخارف النباتية والنقوش الكتابية والزخارف الهندسية , ولم تحتوى على الزخارف والنقوش الايرانية مثل توقيعات الصناع وتاريخ الانتاج الا فى امثلة قليلة ونادرة  .

                    ج‌-        تتضح عبقرية الفنان المملوكى فى قدرته على المزج بين الاساليب الفنية المختلفة فاستخدم الامكانيات المتاحة لديه سواء فى مصر او بلاد الشام وصنع منها البلاطات الخزفية التى اخذ فكرتها من ايران ومزجها بالعناصر والالوان الصينية مثل اللون الازرق والابيض والعناصر النباتية مثل زهور اللوتس لينتج لنا انتاجا فنيا جديدا يمزج بين الفن المملوكى مع الفن اليرانى مع الفن الصينى كل ذلك فى قطعة فنية واحدة تسطر لنا عبقرية المماليك , ويمكن تحليل كل تاثير من هذه التاثيرات فى النقاط التالية :

 

 

 

·        التأثير الايرانى : استخدام البلاطات الخزفية جاء من ايران .

                           وجود بعض رسوم العمائر السلجوقية الايرانية .

                           ظهور بعض الالوان الايرانية فى بعض الاحيان 

                          مثل اللون الاخضر .

·        التاثير الصينى : استخدام اللون الازرق والابيض وهو تأثير

                          البورسلين الصينى .

                          ظهور بعض الزخارف الصينية مثل زهور

                          اللوتس وثمار الرمان .

                          ظهور لرسوم كائنات خرافية ومركبة .

·       الصبغة المحلية او الموروث الفنى المحلى :

                              استخدام عجينة محلية .

                          رسوم الرنوك المملوكية .

                          رسوم لعمائر مملوكية .

                          غلبة النقوش الكتابية .

                          رسوم التحف الفنية والتطبيقية

                         المملوكية .

 

                                                                           

v  ومن خلال هذه النقاط يمكننى القول وبكل ثقة واطمئنان ان انتاج الفنان المملوكى للبلاطات الخزفية لم يكن مجرد تقليدا لفكرة جائت من ايران  وانما هو تجديد وابتكار لافكار وعناصر واشكال فنية جديدة ظهرت فى عصرهم , فعملوا على انتاجها تمشيا مع كل ما هو جديد وتجديدها والاضافة عليها وانتاجها باشكال وعناصر تتوافق وتتماشى مع روح عصرهم .

v  هؤلاء هم المماليك بناة الحضارة وممثلو العصر الذهبى للعمارة والفنون الاسلامية فى مصر .  


 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ثانيا : الدراسة الوصفية

 

 

 

 

 

 

 

 

­­­الفصل الرابع

الدراسة الوصفية

 

دراسة للبلاطات الخزفية فى العمائر

المملوكية بمصر

 

دراسة للبلاطات الخزفية فى العمائر

المملوكية فى بلاد الشام

 

دراسة للبلاطات الخزفية المحفوظة

بمتحف الفن الاسلامى بالقاهرة

 

دراسة لمجموعة متفرقة من البلاطات

الخزفية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

vالباب الاول :

البلاطات الخزفية فى العمائر المملوكية بمصر

 

                           1- ماذنة خانقاة بيبرس الجاشنكير

                           2-ماذنتى مسجد الناصر محمد بالقلعة

                           3- قباب تعلو بوائك العقود بجامع الماردانى

                     4-رقبة قبة طشتمر (حمص اخضر )

                           5- رقبة قبة ابن غراب

 

                    

v    لوحة  :1

v    الشكل : قمة ماذنة خانقاة بيبرس الجاشنكير

v    النوع  :6 بلاطات خزفية

v    اثر رقم :

v    التاريخ :709ه/1310م

v    الابعاد :6بلاطات خزفية مقاس الواحدة 14سم2

v    المرجع : تصوير الباحث

v    الوصف :تعتبر خانفاة بيبرس الجاشنكير هى المثال الاول الذى استخدمت فيه البلاطات       الخزفية كاسلوب زخرفى وطريقة زخرفية جديده فى مصر المملوكية[14] حيث ظهر هذا الاسلوب الرخرفى لاول مرة فى ماذنة خانقاة بيبرس الجاشنكير بحى الجمالية وهى عبارة عن 6 بلاطات خزفية ذات لون واحد فقط هو اللون الاخضر مقاس الواحدة 14 سم وهى توجد فى قاعدة القبة المضلعة التى تعلو الماذة من الناحية الجنوبية الغربية وبمعينة هذا الجزء واجزاء اخرى تبين ان القبة كانت مغطاة بالكامل ببلاطات خزفية خضراء اللون والتى غطت بطبقة من الجص سقطت فى المناطق فكشفت عن التكسية الخزفية [15]

 

·        لوحة : 2

·        الشكل : قمة ماذنة مسجد الناصر محمد بالقلعة

·        النوع : بلاطات خزفية

·        رقم الاثر : 143

·        التاريخ : 735ه/1335م

·        الابعاد :بلاطات خزفية مستطيلة مختلفة الابعاد

·        المرجع : تصوير الباحث

·        الوصف : تعد البلاطات الخزفية المستخدمة فى تكسية ماذنتى الناصر محمد طفرة فنية فى عنصر الزخرفة بالبلاطات الخزفية حيث اننا نلاحظ هنا التطور الواضح فى هذه البلاطات سواء من حيث الالوان اوالزخارف عن بلاطات ماذنة بيبرس الجاشنكير حيث انها هنا تكسو الطابق العلوى والقمة البصلية الشكل فى المئذنتين

حيث تكسو رقبة القبة الجنوبية بلاطات قاشانى زرقاء تحتوى مستطيلة مختلفة الاحجام تحتوى على كتابات باللون الابيض تقرا (الله لا اله الا هو الحى القيوم)[16] وتعلو هذه الرقبة المستديرة قب ذات قطاع بصلى مكسوة ببلاطات من القاشانى الاخضر[17]

اما المئذنة الشمالية فتتكون من 3 طوابق يعلوه خوزة كسيت ببلاطات من القاشانى الاخضر يحتوى على كتابات باللون الابيض تقرا ( بسم الله الرحمن الرحيم)[18].

و هذه البلاطات مستطيلة ذات مقاسات مختلفة تتميز باللون الازرق التركوازى [19].

 

 

 

·        لوحة      : 3

·        الشكل    : قباب صغيرة تتوج بوائك العقود فمسجد الماردانى

·        النوع     : بلاطات خزفية

·        رقم الاثر:

·        التاريخ   :740ه/1339م

·        المرجع  : تصوير الباحث

·        الوصف : لم تقتصر البلاطات الخزفية على قمم وابدان الماذن بل امتدت الى زخرفة وكسوة الجدران وقد استخدمت كحليه معماريه لاول مره فى جامع الماردانى [20] حيث يتوج واجهات الايوانات المطله الصحن شرافات مسننة اقيم فوق بعض الشرافات وعلى ابعاد مختلفة منها خوذ مخوصة انتهت بحليه خزفية ذات لون اسود تشبه تلك التى توجد بجامع الناصر محمد بالقلعه [21].

 

 

·        لوحة    :  4  

·        الشكل  : رقبة قبة طشتمر ((حمص اخضر))

·        النوع   : بلاطات خزفية

·        الموقع  : تقع بجبانة المماليك خلف مقعد قايتباى

·        التاريخ :746ه/1435م

·        المرجع : تصوير الباحث

·        الوصف:

                استخدمت البلاطات الخزفية فى مصر فى زخرفة رقاب القباب ومن امثلتها رقبة قبة طشتمر حيث يكسو رقبة القبة بلاطات خزفية خضراء اللون خاليه من الزخارف وقد سقطت معظم هذه البلاطات وما تزال بقاياها واضحه فى الجانب الشمالى والغربى وقد لصق بعضها فو وضع افقي والبعض الاخر راسى وهى بلاطات خضراء مستطيلة تخلو من الزخارف[22] .


 

·        لوحة    : 6

·        الشكل   :  رقبة قبة ابن غراب

·        الموقع   : تقع فى جبانة المماليك خلف مقعد قايتباى

·        النوع    : بلاطات خزفية

·        التاريخ  : 808 ه/1408م

·        المرجع  :تصويرالباحث

·        الوصف :

                تعتبر البلاطات الخزفية المستخدمة فى رقبة قبة ابن غراب هى المثال الثانى فى زخرفة رقاب القباب فى العصر المملوكى بعد رقبة قبة طشتمر والاول فى العصر المملوكى الجركسى [23].

وهى عبارة عن 3صفوف من البلاطات المختلفة الاحجام بعضها مستطيل وبعضها مربع ذات لون اخضر تحوى نقوش كتابية بخط الثلث باللون الابيض تمثل جزء من اية الكرسى ولقد سقطت معظم هذه البلاطات ولاتزال بقاياها قائمة فى الجهة الشماليه الغربية من القبة .


 

 

 

 

 

 

 

 

 

الباب الثانى

 

البلاطات الخزفية فى العمائر المملوكية ببلاد الشام

 

1- تربة غرس الدين التوريزى

            2-  ماذنة جامع القلعى بدمشق


·        لوحه    :- 7

·        الشكل   :- بلاطات من تربة غرس الدين خليل التوريزى

·        النوع    :- بلاطات خزفيه

·        التاريخ  :- قبل 826ﮪ

·        الموقع  :- تقع فى بلاد الشام فى محله قرب عاتكه

·        المرجع  :-

·        الوصف  :-

           تعد بلاطات تربة التوريزى اكبر مجموعه بلاطات خزفيه ما زالت  قائمه فى موضعها منذ انشائها ويبلغ عددها حوالى 1362 بلاطه خزفيه وهى عباره عن بلاطات خزفيه سداسيه الشكل وضعت وثبتت على رؤسها بالاضافه الى بلاطات ذات لون فيروزى خاليه من  الزخارف تاخذ شكل مثلث تملا الفراغات فيما بين البلاطات السداسيه.[24]

 زخرفت هذه المجموعه باللون الازرق الكوبالتى على ارضيه بيضاء وفى بعض الاحيان زخرفت باللون الاسود تحت طلاء شفاف وهذه البلاطات اما ان توضع على رؤسها او على جوانبها .

 اما عن عناصر هذه البلاطات الخزفيه الزخرفيه تتكون من :-

زخارف نباتية :

                 عثر على تلك المجموعة من البلاطات داخل تربة (غرس الدين التوريزى )

                 ولذلك عمل الفنان على تصويرالزخارف النباتية والثمار التى تصور فى ذهنه

                 ثمار ونباتات الجنة ولذلك نجده اكثر من تصوير ثمار النخيل و الرمان ,

                 بالاضافة الى  افرع نباتية متماوجة , واوراق نباتية رسمت على  شكل اوراق

                 النخيل,بالاضافة الى ثمار الرمان .

زخارف هندسية:

                  وهى تتمثل فى اشكال البلاطات السداسية , واشكال المثلثات التى تملا الفراغات

                  بين البلاطات السداسية ,بالاضافة الى اشكال النجوم السداسية والثمانية ,

                  بالاضافة الى اشكال الدوائر والتى تتوسط بعض البلاطات .

 


 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الباب الثالث

دراسة للبلاطات الخزفية المحفوظة

بمتحف الفن الاسلامى بالقاهرة

 

 

 


 

·        لوحة          : 8

·        الشكل         : نفيس باسم السلطان جانبلاط

·        النوع     : بلاطات خزفية

·        التاريخ   : مصر 882  ه

·        مكان الحفظ  : متحف الفن الاسلامى بالقاهرة

·        رقم التسجيل : 2816

·        المرجع   : تصوير الباحث

·        الوصف  :    لم تقتصر استخدام البلاطات الخزفية على زخرفة الماذن والقباب بل امتدت الى زخرفة النفيس او (( طبلة العقد )) وذلك فى المبانى المملوكية وقد استخدم لاول مرة فى نفيس السلطان جانبلاط (1) .

وهو عباره عن 5 بلاطات خزفية لصقت بجانب بعضها البعض وه تحمل زخارف عبارة عن افرع نباتية متمجه تخرج منها الازهار وتتقاطع مع بعضها البعض لتصنع فى المنتصف شكل دائرى يمثل رنك كتابى للسلطان جانبلاط

حيث قسم الفنان الشكل الدائرى الى 3 شطوب اكبرهم اوسطهم تحمل نقوش كتابية تقرا كالتالى

     ابو النصر جانبلاط                                   فى الشطب العلوى

    عز لمولانا السلطان الملك الاشرف               فى الشطب الوسط

     عز نصره                                              فى الشطب السفلى

وقد رسمت تلك الزخارف النباتية والنقوش الكتابية باللون الازرق على ارضية بيضاء وهو ما يعتبر تاثير من خزف البورسلين الصينى .

 

·        لوحة          : 9

·        الشكل         : نفيس باسم السلطان جانبلاط

·        النوع          :بلاطات خزفية

·        التاريخ        : 901 ه

·        مكان الحفظ  : متحف الفن الاسلامى بالقاهرة

·        رقم التسجيل : 3001

·        الوصف      :  يعتبر نفيس السلطان قايتباى هو المثال الثانى المعروف والباقى لاستخدام البلاطات الخزفية فى زخرفة النفيس فى العمائر المملوكية وهو عبارة عن 5بلاطات خزفية وضعت بجوار بعضها بطريقة  معمارية و فنية لتاخذ شكل النفيس وقد زخرفت تلك البلاطات بزخارف نباتية متموجه تخرج منها ازهار وافرع نباتية باستثناء البلاطه الوسطى حيث حيث انها زخرفت برنك كتابى للسلطان قايتباى  عبارة عن شكل دائرة قسمها الفنان الى ثلاثة شطوب اكبرهم الشطب الاوسط ؛ويحتوى كل شطب على نقش كتابى بخط الثلث المملوكى تقرا كالتالى :

          ابو النصر قايتباى    ————————-فى الشطب العلوى

          عز لمولانا السلطان الملك الاشرف ————فى الشطب الوسط

                          عز نصره      ——————————–فى الشطب السفلى

                وقد رسمت تلك الزخارف النباتية والنقوش الكتابية باللون الازرق على ارضية

                بيضاء وهو ما يعتبر تاثير من خزف البورسلين الصينى . وهو يشبه الى حد كبير

               جدا نفيس السلطان جانبلاط   . 


·        لوحة          : 10

·        الشكل         : رنك السلطان قايتباى

·        النوع          : بلاطة خزفية

·        التاريخ        :مصر القرن التاسع الهجرى

·        مكان الحفظ  : متحف الفن الاسلامى بالقاهرة

·        الابعاد         : المحيط الخارحى 3 سم ,والقطر 17 سم

·        المرجع       : تصوير الباحث 

·        الوصف      : بالرغم من الفنان المملوكى استمد فكرة البلاطات الخزفية من ايران الا انه تمكن من اثبات ذاته المملوكيه المحليه وصبغها بالصبغة المملوكية ويتضح ذلك جليا فى تلك الصورة التى لا تدع مجالا للشك فى انها مملوكية حيث انها تمثل رنك للسلطان قايتباى وهى عبارة عن عبارة عن شكل دائرة قسمها الفنان الى ثلاثة شطوب اكبرهم الشطب الاوسط ؛ويحتوى كل شطب على نقش كتابى بخط الثلث المملوكى تقرا كالتالى :

ابو النصر قايتباى                                    فى الشطب العلوى

عز لمولانا السلطان الملك الاشرف               فى الشطب الوسط

               عز نصره                                              فى الشطب السفلى

                وقد حجزت تلك النقوش الكتابية باللون الابيض  على ارضية زرقاء .

 


·        لوحه          : 11

·        الشكل         : مجموعة بلاطات خزفية محفوظة بمتحف الاسلامى بالقاهرة

·        النوع          : تجميعة بلاطات خزفية

·        التاريخ        : مصر و سوريا ؛ القرن التاسع الهجرى

·        مكان الحفظ  : متحف الفن الاسلامى بالقاهرة

·        رقم التسجيل : 15899

·        المرجع       : تصوير الباحث

·        الوصف      :

                            تميزت البلاطات الخزفية فى نهاية العصر المملوكي سواء فى مصر او بلاد الشام باستخدام اللون الازرق والاخضر فى تصميم الزخارف على البلاطات الخزفية بالاضافة الى تنوع الزخارف المنفذة عليها.

ومن امثلتها هذه التجميعه الموجودة بمتحف الفن الاسلامى بالقاهرة وهى عبارة عن مجموعة بلاطات خزفية  (9بلاطات) لصقت بجوار بعضها البعض تحوى كل بلاطة موضوع زخرفى مستقل بذاته .

اذ تحمل البلاطة الاولى صورة تمثل سفينة رسمت فى منتصف البلاطة يتوسطها مجموعه من الشراع ,رسم اسفلها اشرطة متموجه تمثل موج البحر ,وقد صور الموضوع الزخرفى باللون الازرق على ارضيه بيضاء.

اما البلاطة الثانية فتحوى موضوع زخرفى يمثل فرع نباتى يخرج منه مجموعه من الاوراق (8 اوراق نخيلية) ويخرج منها فى الاعلى احدى الثمار .

اما البلاطة الثالثة فمثل شكل زخرفى نباتى عبارة عن احدى الثمار الرمان  تخرج من بين ورقتين نباتيتين خماسيتين و وقد صور الموضوع الزخرفى باللون الازرق على ارضيه بيضاء.

اما البلاطة الرابعه فهى تمثل صورة لاحدى العمائر المملوكية ويتضح ذلك من خلال وجود القباب السمرقندية والتى شاع استخدامها فى العمائر المملوكية.

وهى تتكون من 3 مبانى متفاوتة الاحجام اكبرهم الوسطى ,ويغطى كل مبنى قبة سمرقندية ذات قطاع بصلى ويعلو كل قبة شكل قلة والتى تميز الماذن المملوكية  وقد صور الموضوع الزخرفى باللون الازرق على ارضيه بيضاء.

اما البلاطة الخامسة فهى تمثل موضوع زخرفى نباتي عبارة عن مجموعه من الاوراق النباتية يتوسطها شكل نباتى يشبه ثمرة الخوخ يقطع تلك الوراق ويتداخل معها باسلوب زخرفى .

البلاطة السادسة :فهى تمثل شكل سفينة ذات بدن مستطيل قسم الى قسمين زخرفا باشكال نوافذ,ويعلوها مجموعه من الشراع وقد صورت وكنها تتقاذفها الرياح , وعلى اليمين يوجد بناء مربع مغطى بقبة سمرقندية.

البلاطة السابعة : فهى عبارة عن مجموعة من الاوراق النباتية المرسوه بطلاقة ولطف وكانها تتماوج مع الرياح وهى عبارة عن فرع نباتى فى المنتصف تحمل ثمرتين تشبهان ثمار الرمان وعلى جانبيها فرعين نباتيين يحمل كل فرع نباتى ثمرة تشبه ثمار المان .

 وقد صور الموضوع الزخرفى باللون الاخضر على ارضيه بيضاء.

البلاطة الثامنة : فهى البلاطه الثانية الى حد كبير الا ان هذه البلاطة تنتهى بورقة نباتية بدلا من الثمرة .

البلاطة التاسعة:فهى عبارة عن 3 اوراق نباتية متموجه رسمت وكانها تتقاذفها الرياح وهى تشبه الاوراق الصينية  وقد صور الموضوع الزخرفى باللون الاخضر على ارضيه بيضاء.

 

 


·         لوحة      : 12

·        االنوع     : تجميعتان  لمجموعة بلاطات خزفية

·        التاريخ    :  القرن التاسع الهجرى

·        مكان الحفظ : متحف الفن الاسلامى بالقاهرة

·        رقم التسجيل : 15914 ,

·          المرجع   : تصوير الباحث

·        الوصف    :

                     شهد نهاية العصر المملوكى طفرة فى صناعة البلاطات الخزفية ويد على ذلك تلك التجميعات الكبيرة التى يحتفظ بها متحف الفن الاسلامى بالقاهرة .

ومن امثلتها تلك التجميعتان  الخزفيتان والمحفوظتان تحتا رقما ( 15914 ,15889)

وهما عبارة عن مجموعة من البلاطات  السداسية الشكل ثبتت بجانب بعضها البعض,

و شكلت زخارفها باللون الازرق اوالاخضر على ارضية بيضاء تحت طلاء شفاف , وهو ما نتج عن التاثر بمنتجات خزف البورسلين الصينى.

اما عن الموضوعات التصويرية والنقوش الزخرفية على هاتان  المجموعتان  فقد تنوعت ما بين:-

زخارف نباتية :-

                  كانت الزخارف النباتيه هى العنصر السائد والبارز فى زخرفة البلاطات الخزفية ,وقد تنوعت تلك الزخرف النباتية ما بين زخارف تشبه اوراق النخيل او ثمار الموز ,واوراق نباتية  تشبه الاوراق النباتية الصينية متعددة البتلات , وثمر الخوخ والرمان , بلاضافة الى اغصان نباتية متماوجة , بالاضافة الى زخرفة الوقواق ,ولكن اكثر تلك الزخارف شيوعا هى ثمار اللوتس الصينية الطراز .

زخارف هندسية :-

                    وقد تعددت وتنوعت تلك الزخارف الهندسية ما بيين اشكال مربعة ومستطيلة ومضلعات ونجوم سداسية وثمانية,بالاضافة الى ان البلاطة الخزفية الواحدة تاخذ شكل هندسى وهو الشكل السداسى الهندسى.

وقد صممت كل   الزخارف سواء النباتية او الهندسية باللون الازرق او الاسود على ارضية بيضاء تحت طلاء شفاف
       لوحه          :  13

·        الشكل         : مجموعة بلاطات خزفية محفوظة بمتحف الاسلامى بالقاهرة

·        النوع          : تجميعة بلاطات خزفية

·        التاريخ        : مصر و سوريا ؛ القرن التاسع الهجرى

·        مكان الحفظ  : متحف الفن الاسلامى بالقاهرة

·        رقم التسجيل :  15664

·        المرجع       : تصوير الباحث

·        الوصف      :

                 يحتفظ متحف الفن الاسلامى بمجموعه لاباس بها من البلاطات الخزفية المملوكية والتى شاع وانتشر استخدامها فى القرن التاسع الهجرى مع نهاية العصر المملوكى, ومن امثلتها تلك المجموعه والتى تمثل (24 بلاطة خزفية) ذات شكل سداسى ترجع للعصر لمملوكى جمعت ولصقت بجوار بعضها البعض نفذت الزخارف فيها باللون الازرق او الاخضر على ارضية بيضاء وهى الالوان االتى شاع استخدامها فى ذلك العصر.

وتحتوى تلك التجميعه على مجموعه كبيرة من الموضوعات التصويرية والزخرفية لعل ابرزها هى :-

زخارف نباتية :وهى عبارة عن مجموعه من الاوراق النخيلية , والفروع النباتية ,ومجموعه من ثمار المان والخوخ, واشجار الصفصاف ,وزهور اللوتس الصينية .بالاضافة الى زخرفة الوقواق .

زخارف هندسة: تنوعت الزخارف الهندسيه المستخدمه على البلاطات الخزفيه ما بين اشكال دائريه ومضلعه ومسدسات واشكال ثمانيه .

رسوم العمائر: يزين البلاطه الوسطى فى تلك المجموعه رسم احدى العمائر المملوكيه ويتضح ذلك من خلال القباب السمرقنديه والتى شاع استخدامها فى العصر المملوكى , وقد قسم الفنان ذلك المبنى الى قسمين قسم سفلى عباره عن شكل مستطيل يتوسطه فتحة باب وعلى  كل جانب من جانبيه يوجد دخلتين مغطاه بعقد نصف دائرى ويعلوها 3 قباب سمرقنديه اكبرهم واعلاهم القبه الوسطى .

وقد صممت تلك الزخارف والموضوعات التصويريه باللون الازرق او الاخضر على خلفيه بيضاء وهى الالوان التى شاع استخدامها فى العصر المملوكى .


·        لوحة         : 14

·        االنوع        : بلاطتان  خزفيتان

·        التاريخ       :  القرن الثامن الهجرى

·        مكان الحفظ  : متحف الفن الاسلامى بالقاهرة

·        رقم التسجيل :  956 ,963

·          المرجع     : تصوير الباحث

·        الوصف      :

                     بالاضافة الى التجميعات الخزفية السالف ذكرها فان متحف الفن الاسلامى يحتفظ ببلاطتين خزفيتين اخريتين ,كل بلاطة ذات شكل مربع تحوى نقوش كتابية بخط الثلث المراتى  تقرا (لا اله الا الله) متعاكسة .

وقد حجزت تلك النقوش الكتابية باللون الابيض على ارضية زرقاء .

 

 

·        لوحة         :  15

·        االنوع        :  مجموعة بلاطات  خزفية

·        التاريخ       :  القرن الثامن الهجرى / 14 م .

·        مكان الحفظ  : متحف الفن الاسلامى بالقاهرة

·        رقم التسجيل :  15007

·          المرجع     : تصوير الباحث

·        الوصف      :

                     تمثل تلك التجميعه الخزفية لوحة فنية نادرة نظرا لروعة زخارفها ودقة تنفيذها  وجمال الالوان المستخدمة فيها .

وهى عبارة عن 6 بلاطات خزفية مربعة الشكل لصقت بجوار بعضها البعض مكونة شكل مستطيل فى النهاية, يحتوى على نقش كتابى بخط الثلث المملوكى المتراكب يقرا                ( لا شرف اعلى من الاسلام )  وقد نفذت تلك الزخارف باللون الابيض على ارضية زرقاء , وقد ملا الفنان المملوكى فيما بين الفراغات الموجودة بين تلك النقوش الكتابية بزخارف نباتية غاية فى الاتقان والتعقيد عبارة عن افرع نباتية متماوجة رسمت باللو اللبنى ينبثق منها اشكال وريدات نباتية خماسية نفذت باللون الاصفر و كل ذلك على ارضية زرقاء اللون ومرسومة تحت طلاء زجاجى شفاف .


 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الباب الرابع

 

دراسة وصفية لمجموعات متفرقة

من البلاطات الخزفية المملوكية


·        لوحة         : 16

·        الشكل        : بلاطة خزفية باسم غيبى ابن التوريزى

·        النوع         : بلاطة خزفية مملوكية

·        التاريخ       : مصر القرن ………..

·        مكان الحفظ : متحف الفن الاسلامى بالقاهرة

·        الابعاد        : الطول 44سم , والعرض 44 سم

·        المرجع       : www.eternalegypt.org/EternalEgyptWebsiteWeb

·        الوصف      :

                      تعد تلك البلاطة من اشهر البلاطات الخزفية المملوكية نظرا لروعة زخارفها بالاضافه الى  انها الباطة المصرية الوحيدة و التى تحمل توقيع الصانع .

وهى عبارة عن بلاطة خزفية مربعة الشكل طول ضلعها 44 سم  .

وهى عبارة عن شكل مربع فى المنتصف يزخرفه اشكال نباتية غاية فى التعقيد تمثل ارضية نباتية فى المنتصف المربع وناخذ شكل نجمى رائع ,نفذ عليها نقوش كتابية باسلوب زخرفى غاية فى الاتقان والبراعة تقرا

 (( توكل على خير معين ))وقد اعاد الفنان كتابة الجملة اربعة مرات فى كل كن من الاركان , وقد نفذت تلك النقوش الكتابية بخط الثلث المملوكى على ارضية نباتية.

ويطوق المربع الصغير مربع كبير قسمه الفنان الى 4 مساحات مستطيلة بواقع مساحة مستطيلة فى كل ضلع من الاضلاع , و 4 مساحات مربعة بواقع مربع فى كل ركن من اركان المربع .

ويزخرف المساحات المستطيلة نقش كتابى نفذ بالخط الكوفى المورق والمزهر يقرا

((ان الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر ولذكر الله اكبر  والله يعلم ما تصنعون صدق الله )[25]

وهو ما يؤدى بى الى الاعتقاد بانها كانت موجودة داخل احد المساجد .

اما المساحات المربعة  الموجودة فى الاركان فانها  تحوى نقوش كتابية كالتالى :-

البلاطتان العلويتان      : تقرا   (عمل غيبى ابن)   فى كل بلاطة

اما البلاطتان السفليتان : فتقرا  (التوريزى ) على كل بلاطة من البلاطتين.

وقد نفذت تلك النقوش بالخط الكوفى هندسى الاشكال .

وغيبى بن التوريزى هذا يعد من اشهر خزافى العصر المملوكى وهو ذو اصل ايرانى ولكنه انتقل مع الصناع الذين هاجروا من ايران الى بلاد الشام واقام بها فترة ثم انتقل منها الى مصر واستقر بها,

وقد اشتهر غيبى بن التوريزى بصناعة الخزف المملوكى فى مصر والتوقيع عليه .

·   ولعل فى وجود اسم ( غيبى بن التوريزى ) ردا كافيا على اصحاب النظريات القائلة بان البلاطات الزفية انما هى من صناعة صناع غير مصريين او انها استوردت من خارج مصر , على ان الامر فى رايى لا يحتاج الى المناقشة ذلك ان مهارة الصناع المصريين فى صناعة الخزف بصفة عامة امر واضح من خلال انتاج الخزف لهؤلاء الصناع على مر العصور . [26]
لوحه     :-  17

·        الشكل    :-   9 بلاطات خزفيه تمثل صورة مسجد

·        النوع     :- بلاطات خزفية

·        التاريخ   :-   سوريا دمشق القرن 9ﮪ /15م

·        المرجع   :-

·        الوصف   :-   Gaza Feberavari , ceramic of Islamic world , London ,    new York,  2000 , p 250                                         

            شهدت بلاد الشام طفره فنيه فى صناعة البلاطات الخزفيه سواءا من حيث الدقه فى التنفيذ او روعة الزخارف او التعبير عن المجتمع من حوله حيث تمثل هذه اللوحه مجموعه من البلاطات الخزفيه (9 بلاطات مربعة الشكل ) لصقت بجانب بعضها البعض لتمثل شكل مربع فى النهايه يحيط بها اطار تزخرفه اوراق نباتيه باللون الابيض على ارضيه زرقاء فى حين يمثل الموضوع الرئيسى فى الصوره منظر لعقود احد المساجد (3عقود) يزخرف كوشة العقد صنجات معشقه .

ويتدلى من مفتاح كل عقد من العقود الثلاثه دلايه تحمل فى نهايتها مشكاه يحيط بها مجموعه من الزخارف والاوراق النباتيه , والمشكاه الوسطى اقصرهم طولا يقع اسفلها نقش كتابى يقرا (توكلت على الله) يوجد اسفله صوره لفاظه تخرج منها اوراق نباتيه .

وشغلت اركان الصوره بنقوش كتابيه متفرقه تقرا( الله , محمد , ابو بكر , عمر , عثمان , على)على الترتيب.

وقد نفذت كل هذه الزخارف والنقوش الكتابيه والزخرفيه باللون الازرق على ارضيه بيضاء وهو تاثير من خزف البورسلين الصينى .

 

 

 

·        لوحة          : 18

·        النوع         :   9 بلاطات خزفية

·        التاريخ       : سوريا القرن التاسع الهجرى

·        المرجع       :

·        الوصف      :

                      صارت تلك التجميعه من الباطات الخزفية على نفس نمط البلاطات الخزفية المملوكية السابقة من حيث الالوان والتى تمثلت فى استخدام اللون الازرق على ارضية بيضاء تحت طلاء شفاف . بالاضافة الى تنوع الزخارف المنفذة على تلك التجميعة والتى تنوعت ما بين :

زخارف نباتية :تمثلت فى الاوراق النباتية الخماسية والثمانية ,والافرع النباتية المتماوجة.

زخارف هندسية : تمثلت فى اشكال النجوم والدوائر والمسدسات والمثلثات .

 

 

 

 

                                                         


·        لوحة         : 19

·        النوع         :  بلاطتان خزفيتان

·        التاريخ       : سوريا القرن التاسع الهجرى

·        المرجع       : اسين اتيل , نهضة الفن فى العصر المملوكى , ص

  • الوصف       :

                      صارت تلك البلاطتان الخزفيتان على نفس نمط البلاطات الخزفية المملوكية من حيث االشكل السداسى , والالوان المتاثرة بخزف البورسلين الصينى المتمثلة فى استخدام اللون الازرق على ارضية بيضاء تحت طلاء شفاف .

الا ان اهم ما يميز هاتان البلاطتان هى الزخارف المنفذة عليها .

حيث يزخرف البلاطة الاولى صورة عبارة عن شكل معين من اربعة اضلاع غير متساوية يعتقد الباحثون انها بسطة وانها تمثل رنك مصور لاحد الامراء المماليك .

اما البلاطة الثانية فيزخرفها شكلان يمثلان التان موسيقيتان فى صورة تعكس الالات الموسيقية المستخدمة فى المجتمع المملوكى فى تلك الفترة .

ويحيط بالرنك المصور والالات الموسيقية زخارف نباتية .

                                            


الخاتمة

 

وفى الختام وبعد أن استعرضت تعريف البلاطات الخزفية وطريقة صناعتها وأساليب زخرفتها ونشأتها وظهورها فى مصر وتطور استخداماتها , وتحليل زخارفها والتاثيرات الواقعة  عليها من محلية وايرانية وصينية واجراء دراسة وصفية لمجموعة من البلاطات الخزفية المملوكية يمكن استنتاج واستخلاص النتائج التالية :ــ

2.    يعتبر العصر المملوكى هو العصر الذهبى للفنون  الاسلامية فى مصر

3.    يمثل العصر المملوكى البوتقة الفنية التى صهرت بداخلها فنون الشرق والغرب مع الفنون المحلية فى مصر وبلاد الشام وهو ما انعكس على الانتاج الفنى المملوكى .

4.    تعكس لنا البلاطات الخزفية الحياة السياسية فى تلك الفترة من الغزو المغولى لايران وما تبعه من اضطراب فى الاحوا ل السياسية , بالاضافة الى التاكيد على  الاستقرار السياسى والازدهار الاقتصادى فى مصر وبلاد الشام مما أدى الى هجرة الصناع والفنانين الايرانيين واستقرارهم فى مصر .

5.    أصح من الثابت لدى ان فكرة البلاطات الخزفية قد جاءت الى مصر وبلاد الشام فى القرن الثامن الهجرى على ايدى الفنانين  الايرانيين .

6.    بالرغم من أن الفنان المملوكى اخذ فكرة البلاطات الخزفية من الفنانين الايرانيين الا انه استطاع ان يثبت ذاته ومهارته فى عدم التقليد واخضاع ما يحصل عليه من عناصر فنية للتقليد الاعمى وانما يعمل عقله واسلوبه الفنى للابتار والتجديد وعدم التقليد  ويتضح ذلك فى النقاط التالية :

                     أ‌-         من حيث المادة الخام استخدم الفنان المملوكى المادة الخام المحلية المتاحة لديه فى انتاج البلاطات الخزفية ولم يستوردها من ايران .

                   ب‌-       من حيث الشكل اختلف شكل البلاطات الخزفية المملوكية عن البلاطات الايرانية حيث ان البلاطات الخزفية المملوكية لم تأخذ الشكل النجمى الذى اشتهرت به البلاطات الايرانية .

                   ت‌-       من حيث الالوان تميزت البلاطات الخزفية باستخدام الالوان المحلية مثل الازرق والاخضر , ولم يظهر عليها اللون الذهبى الشائع فى ايران .

                   ث‌-       من حيث الزخارف احتوت البلاطات الخزفية المملوكية على العناصر الزخرفية المحلية من حيث الزخارف النباتية والنقوش الكتابية والزخارف الهندسية , ولم تحتوى على الزخارف والنقوش الايرانية مثل توقيعات الصناع وتاريخ الانتاج .

                    ج‌-        تتضح عبقرية الفنان المملوكى فى قدرته على المزج بين الاساليب الفنية المختلفة فاستخدم الامكانيات المتاحة لديه سواء فى مصر او بلاد الشام وصنع منها البلاطات الخزفية التى اخذ فكرها من ايران ومزجها بالعناصر والالوان الصينية مثل اللون الازرق والابيض والعناصر النباتية مث زهور اللوتس لينتج لنا نتجا فنيا جديدا يمزج بين الفن المملوكى مع الفن اليرانى مع الفن الصينى كل ذلك فى قطعة فنية واحدة تسطر لنا عبقرية المماليك , ويمكن تحليل كل تاثير من هذه التاثيرات فى النقاط التالية :

 

·        التأثير الايرانى : استخدام البلاطات الخزفية جاء من ايران .

                           وجود بعض رسوم العمائر السلجوقية الايرانية .

                           ظهور بعض الالوان الايرانية فى بعض الاحيان 

                          مثل اللون الاخضر .

·        التاثير الصينى : استخدام اللون الازرق والابيض وهو تأثير

                          البورسلين الصينى .

                          ظهور بعض الزخارف الصينية مثل زهور

                          اللوتس وثمار الرمان .

                          ظهور لرسوم كائنات خرافية ومركبة .

·       الصبغة المحلية او الموروث الفنى المحلى :

                          استخدام عجينة محلية .

                          رسوم الرنوك المملوكية .

                          رسوم لعمائر مملوكية .

                          غلبة النقوش الكتابية .

                          رسوم التحف الفنية والتطبيقية المملوكية .

 

· وفى الختام إن الدارس للفن المملوكى ليستطيع ان يبرهن وبكل سهولة على ان المماليك استطاعوا ان يخرجوا من حيز التقليد الاعمى الى نطاق الابتكار والتجديد والابداع , وان ينتجوا فنا بقى على مدار الايام والازمان والدهور شاهدا على عظمتهم ورقيهم وتحضرهم .

 

 

 

سبحانك لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم

 

 

 

 

 

                                   

 

 


قائمة المصادر والمراجع

اولا :القران الكريم

 

ثانيا :قائمة المصادر:-

 

1.    ابن اياس ,بدائع الزهور فى وقائع الدهور ,مطبعة دار الكتب القومية بالقاهرة الطبعة الثالثة, القاهرة , 2008 م .

 

      ثالثا : قائمة المراجع :-

 

2.    حسن الباشا وآخرون , القاهرة تاريخها آثارها فنونها ,القاهرة , مؤسسة الاهرام  1970م . 

3.    ربيع حامد خليفة ,البلاطات الخزفية فى عمائر القاهرة العثمانية ,رسالة ماجستير جامعة القاهرة كلية الاثار , 1977 م .

 

4.    زكى محمد حسن , فنون الاسلام  ,دار الرائد العربى بيروت , 1981م .

 

5.    سعاد ماهر , الفنون الاسلامية ,الهيئة المصرية العامة للكتاب , القاهرة, 1986م.

 

6.    سعاد ماهر ,مساجد مصر واولياؤها الصالحون ,وزارة الاوقاف ,القاهرة , الجزءالثالث والرابع ,2010 م .

 

7.    عبدالخالق على شيخة ,التاثيرات المختلفة على الخزف الاسلامى فى العصر المملوكى, رسالة ماجستير , كلية الاثار جامعة القاهرة ,القاهرة , 2002م .

 

8.    محمود ابراهيم حسين , الخزف الاسلامى فى مصر , القاهرة ,1984م .

 

رابعا الكتب المعربة :

 

9.    اسين اتيل , نهضة الفن فى العصر المملوكى , ترجمة رافت محمد النبراوى ,

 

خامسا المراجع الاجنبية :

10.           Brigid Keenan , Damascus ,hidden treasure of the old city , united kingdom , 2000 .

 

 

 


[1]ربيع حامد خليفة , البلاطات الخزفية فى عمائر القاهرة العثمانية , رسالة ماجستير ,جامعة القاهرة كلية الاثار ,1977م , ص 56.

[2]عبدالخالق على شيخة , التاثيرات المختلفة على الخزف الاسلامى فى العصر المملوكى, رسالة ماجسيتير, جامعة القاهرة كلية الاثار,

[3]ربيع حامد خليفة,البلاطات الخزفية فى عمائر القاهرة العثمانية , رسالة ماجستير كلية الاثار جامعة القاهرة,1977,ص124.

[4]ربيع خليفة , البلاطات الخزفية , ص123.

[5] ربيع خليفة , البلاطات الخزفية ,ص 124 .

[6]عبدالخالق على شيخة , التاثيرات المختلفة على الخزف الاسلامى فى العصر المملوكى,رسالة ماجستير كلية الاثار جامعة القاهرة , القاهرة , 2002م , ص 72 .

[7]ربيع خليفة , البلاطات الخزفية , ص45

[8]ابن اياس , بدائع الزهور فى وقائع الدهور , مطبعة دار الكتب والوثائق القومية بالقاهرة , الطبعة الثالثة , 2008م ,ج 5 , ص 441.

[9] ربيع خليفة , البلاطات الخزفية , ص 58 .

[10] عبدالخالق شيخة ,التاثيرات المختلفة , ص 69

[11]عبدالخالق شيخة , التاثيرات المختلفة , ص73

[12] حسن الباشا واخرون , القاهرة تاريخها اثارها فنونها , دار الاهرام , القاهرة , 1977م ,ص 318 .

[13]محمودابراهيم ,الخزف الاسلامى فى مصر وص

[14]ربيع خليفة , البلاطات الخزفية ص 49 , عبدالخالق شيخة , التاثيرات المختلفة ص 58 .

[15]ربيع خليفة , البلاطات الخزفية ص 49 .

[16] القران الكريم , سورة البقرة , اية 255 .

[17]سعاد ماهر , مساجد مصر واولياؤها الصالحون ,وزارة الاوقاف , القاهرة , الجزء الثالث , 2010 م , ص139.

[18]  سعاد ماهر , مساجد مصر , ج3 , ص 139 .

[19]ربيع خليفة , البلاطات الخزفية , ص50 .

[20]ربيع خليفة , البلاطات الخزفية , ص 59 , عبدالخالق شيخة التاثيرات المختلفة ص 64 .

محمود ابراهيم حسين , الخزف الاسلامى فى مصر ,القاهرة , 1984 , ص 57 . 

[21]سعاد ماهر , مساجد مصر , ج3 , ص 218 .

[22]ربيع خليفة , البلاطات الخزفية ,ص 52 , عبدالخالق شيخة التاثيرات المختلفة ص

[23]ربيع حامد خليفة , البلاطات الخزفية , ص 52 .

[24] عبدالخالق شيخة , التاثيرات المختلفة ,ص66 .

[25]القران الكريم ,سورة التوبة اية

[26] محمود ابراهيم حسين , الخزف فى مصر , ص 59

Leave a Comment

Leave a Reply

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: