Skip to content

الخزف الإيراني

August 26, 2012

o     خزف كوباجى:

يسمى هذا النوع بكوباجى / كوبجى نسبة لقرية جبلية مرتفعة فى اقليم داغستان بالقرب من الحدود الايرانية , وقد جاءت شهرتها من نسبة بعض انواع الخزف اليها  ولكن هذه الانواع لم تكن تصنع فى هذه القرية وانما كانت تحصل عليها من ايران خاصة من تبريز مقابل تصديرها للاسلحة ومما يؤكد على ذلك عدم العثور على قطع تالفة او بقايا افران فى تلك القرية .

يتميز هذا الخزف بان بطانته باللون الاسود ويترك بينه اقسام ملئت بالزخارف النباتية والحيوانية والزهور , كما تم حز اشكال لفائف نباتية وكتابات , كما جائت الزخارف باللون الازرق والبنفسجى الداكن والمحددة باللون الاسود .

ومما تم ملاحظته ان هناك تنوع بين نماذج بطانتها باللون الاسود وعليها زخارف ازرق وبنفسجى داكن وبين نماذج بطانتها زبدية اللون وعليها زخارف باللون الاسود .

تحديد الزخارف باللون الاسود يتشابه مع القاشانى فى الخزف ذو البريق المعدنى , وبعد تنفيذ الزخارف يتم طلائها بالطلاء الفيروزى الشفاف ولكن تم ايجاد شقوق ونتج ذلك عن عدم جدودة الحرق.

هذا النوع من الخزف فى ايران يتشابع مع خزف كرباجى فى مصر واكبر دليل على ذلك مشكاه خزفية من العصر المملوكى عليها توقيع ابن غيبى التوريزى وهو اشهر صناع الخزف فى مصر فى العصر المملوكى , وقد كان هذا الفنان موطنه الاصلى هو تبريز وهذا يدل على انه كان لايزال يعمل فى موطنه الاصلى رغم هجرته مع اسرته الى مصر وذلك بسبب التشابه الكبير فى اسلوب الزخرفة .

                                         النماذج

(1)                 

صحن من الخزف(كوباجى) عليه زخارف فى الوسط عبارة عن وريدة متعددة البتلات وحولها دوائر واشرطة بها كتابات بخط النستعليق الفارسى , الالوان الابيض والاسود والطلاء فيروزى شفاف.

                                                  (2)

صحن من خزف كوباجى عليه زخارف عبارة عن لفائف واوراق نباتية ويحيط بالزخارف اطارين والالوان البنفسجى ومحدد باللون الاسود والارضية زبدية.                                   

 

o     خزف سلطان اباد :

يتميز هذا النوع من الخزف بالرسوم البارزة تحت الطلاء الشفاف , يجمع هذا النوع بين فن التصوير وفن صناعة الحزف( تطبيقى وتشكيلى) حيث يغلب عليع خصائص المدرسة المغولية فى التصوير خاصة فى سحنة الوجه واغطية الرؤوس , كما جاءت الاشكال النباتية والحيوانية قريبة من الطيبيعة لذلك هى متاثرة بالصين نتيجة الغزو المغولى لايران , كما جاءت الزخارف منفذة على ارضية نباتية قريبة من الطبيعة .

هذا النوع يتميز بوجود الالوان الداكنة مثل الاسود والازرق والرمادى على ارضية بيضاء , يظهر على هذا النوع ظاهرة الكمخ بسبب طول مدة بقائه تحت الارض مما ادى الى ظهور الوان الطيف عليه.

 

                                   النماذج

  (1) 

 

صحن من خزف سلطان اباد (طراز اول) به 

 

  اشعاعات تنبثق من المركز وزخارف نباتية

      هندسية والالوان اسود وزبدى وفيروزى  

(2) 

                  صحن محفوظ فى مجموعة بومور فوبوليس

                ق8 هجرى عليه اشعاعات نبثق من مركز به

               زخارف ادمية كما يوجد زخارف نباتية وفروع.

                                         (3)

(4)

(5)

(6)

(7)

               

(8)

o     خزف القبيلة الذهبية:

يتميز هذا النوع من الخزف بالعجينة الجيدة ذات اللون الرمادى رقيقة الجدران , وزخارفه تتميز بالبروز قليلا اسفل الطلاء , وقد تم العثور على بعض القطع منه فى مدينة سراى بركة .

كما انه يعتبر هذا النوع من الخزف هو تطور للخزف الجبرى حيث الاهتمام بالتجريد , كذك استخدام الالوان الداكنة والاطر السوداء .

قام المماليك بتقليد هذا النوع من الخزف حيث عثر فى مدينة الفسطاد على بعض القطع التى تاخذ نفس مميزاته مع الاختلاف فى جودة العجينة وسمكها.

o     الخزف التيمورى:

ما تم العثور عليه من هذا النوع من الخزف كان اما خزف صينى (بورسلين) او خزف تقليد للبورسلين الصينى حيث انه لم يت وضع اى بصمة محلية على هذا الخزف وهذا يدل على مدى تدهور صناعة الخزف فى هذا العصر .

مثال: سلطانية ترجع للقرن 9 الهجرى محفوظة فى متحف المتروبوليتان عليها شكل رجل طويل القامة وتنين وسحب صينية والالوان ابيض واسود وازرق وابيض.

o     الخزف ذو البريق المعدنى:

هذا النوع انتشر خلال العصر التيمورى فى ايران وعلى الرغم من ذلك تنفى الدراسات وجود هذا النوع وذلك لانه لم يتم العثور على قطع منه ولكنه موجود بكثرة فى المخطوطات .

                                                                 

 

 

 

o     الفسيفساء والبلاطات الخزفية:

تطورت صناعة الفسيفساء الخزفية فى القرن 15 م اكثر منها فى القرن ال14م وربما يرجع  السبب فى ذلك الى تدهور صناعة الخزف ذو البريق المعدنى وانطماس بريقه بمرور الوقت على نقيض الفسيفياء التى تحتفظ ببريقها .

وقد جاءت زخارفها عبارة عن زخارف نباتية وتفريعات ووريقات داخل جامات , كما تعددت الالوان مثل الابيض – الاصفر – الفيروزى – الاخضر – الاسود – الارجوانى .

اما عن البلاطات فلايوجد نماذج مبكرة لاستخدام البلاطات الخزفية فى ايران وذلك بسبب استخدام الاجر, مثال: قبة دفن اسماعيل السامانى ق3 هجرى .

ولكن ظهر بعد ذلك عدة مراكز لانتاج البلاطات مثل  قاشان والرى , وعلى الرغم من ان الهجمة المغولية دمرت كل شيئ الا ان هذه المدن عادت تنتج وباكثر دقة وجودة , مثال: مجموعة محاريب مشاهد الائمة فى ايران وعليها كتابات قرانية وادعية شيعية وتوقيعات الصناع , بلاطات جامع زادة يحيى 661 هجرية وهى ذات بريق معدنى.

وفى العصر التيمورى ازدهرت صناعة البلاطات وكانت حوائط المنشات تكسى بهذه البلاطات , كما كانت مدينة سمرقند من اهم مراكز صناعة البلاطات وكانت الزخارفمرسومة تحت الطلاء باللون الابيض والازرق , مثال: قبة دفن شاه ملك اقا .

بصفة عامة كانت البلاطات تنفذ باللونين الازرق والابيض وكانت تسمى بالكورداسيكا – الميولكا( اى البلاطات ذات الحواف الجافة البارزة).  

                                    النماذج

 

                                            (1)

مدخل مسجد الشاه بايران , يوجد على جدرانه بلاطات وفسيفساء خزفية بالالوان الازرق والاسود والابيض والارجوانى والزخارف نباتية واشكال الجامات والبخاريات.

(2)

جحر مدخل الاستاذ على نسفى ويوجد عليه بلاطات خزفية بالالوان الازرق

والابيض والارجوانى والاخضر والزخارف نباتية وكتابية.

 

                                       (3)

بلاطات خزفية على جدران تمثل اشكال هندسية وزخارف كتابية بالالوان الازرق والابيض والاسود.

Leave a Comment

Leave a Reply

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: