Skip to content

بحث فى الرنوك على المعادن

July 23, 2012

اعداد: ريهام مجدى

الدراسة التحليلية

لعبت الرنوك دورا كبيرا فى العصر المملوكى فقد امتازت الادوات المعدنية فى ذلك العصر بعدة مميزات اهمها هو ظهور عنصر زخرفى جديد وهو الرنوك المملوكية وهو الذى يعتبر العنصر الزخرفى البارز على التحف المعدنية خاصة وعلى التحف الفنية الملوكية عامة .

وقد كان لحياة الثراء والرفاهية التى سادت فى العصر المملوكى اكبر أثر فى ظهور تلك الرنوك على كافة التحف التطبيقية حيث انعكس ذلك على حياة الامراء ورجال البلاط الذين تعددت وظائفهم بما يتناسب وحياة الابهة التى عاشها سلاطين المماليك.

" والرنك كلمة فارسية ( رنگ ) تنطق رنج وتعنى اللون وقد عربت تلك الكلمة واصبح حرف ( ک ) ینطق كافا "[1] .

" والرنوك هى الشارات التى اتخذها السلاطين والامراء منذ القرن السادس الهجرى ( الثانى عشر الميلادى ) وحتى نهاية القرن التاسع الهجرى ( الخامس عشر الميلادى) على عمائرهم وادواتهم للدلالة على ملكيتهم لها " [2].

ولما كان اللون يلعب دورا هاما فى التمييز بين تلك الشارات وخاصة المتشابهة منها وبين شارة كل امير وآخر فقد اصطلح على تسميتها بالرنوك , " ويعتبر الرنك امتيازا خاصا بالامراء والقادة العسكريين فى خلال العصرين الايوبى والمملوكى ينفرد بحمله السلطان والامراء " [3] .

" وكانت الرنوك فى بداية الامر ترسم دون مناطق تحيط بها مثل رنك الببر الذى ظهرعلى قناطر ابو المنجا التى شيدت للسلطان الظاهر بيبرس البندقدارى , ثم اصبحت تحاط بمناطق بمناطق دائرية او لوزية الشكل مدببة من اسفل او تحدد بمناطق مفصصة او بيضية او مربعة ." [4]

"وقد يتألف الرنك من منطقة واحدة او ينقسم الى ثلاث مناطق افقية اكبرها عادة تكون المنطقة الوسطى وهى تسمى بأسم شطف او شطب ." [5]

حيث اذا كان الرنك يتكون من شطب واحد فهو رنك بسيط اما اذا تكون الرنك من ثلاثة شطوب فيكون حينها رنك مركب .

" وقد يكون الرنك نفسه من لون واحد او اكثر من لون وهو اما بسيط او مركب وكان يوضع على البيوت والاماكن المنسوبة الى صاحبه كمطابخ السكر وشون الغلال والاملاك والمراكب وغيرها ".[6]

ولكن الالوان على المنتجات المعدنية نادرة جدا اذ اننا لا نجد فيها اكثر من لونين فقط هما الابيض ( الفضة ) والاحمر ( الذهب ) .[7]

وقد كان من عادة كل امير كبير او صغير ان يكون له رنك يخصه وبذلك اصبحت الرنوك لا تشير فى الغالب الى وظائف اصحابها وقد جرت العادة انه اذا منح احد الامراء رنكا معينا ظل محتفظا به طوال حياته بل قد يضيف اليه رنك الوظيفة الاخرى التى يتقلدها وينتقل اليها . [8]

ونرى ان الرنك كان فى الاصل يمنحه السلطان ويعتبر فى هذه الحالة امتيازا شخصيا ولكن مع ازدياد عدد الامراء والقواد الحربيين فإن اختيار الرنوك قد ترك لتقدير الامراء انفسهم .[9]

وقد بلغ ما وصلنا من الرنوك المملوكية على الاثار الثابتة والمنقولة حتى الان حوالى خمسين رنكا . [10]

وقد تعددت الرنوك على التحف المعدنية المملوكية فقد كان للمعادن فى ذلك العصر النصيب الاكبر فى الزخرفة بالرنوك حيث احتلت الرنوك مكانا بارزا على تلك التحف المعدنية اذ غالبا ما كانت توضع تلك الرنوك داخل مناطق دائرية او غيرها تقطع الشريط الكتابى العريض والذى يعتبر العنصر الزخرفى البارز على تلك التحفة .

يمكننا تقسيم ماورد من هذه الرنوك الى ثلاثة انواع من حيث المضمون :

 

·      رنوك مصورة ترمز للقوة والشجاعة وهى خاصة بالسلاطين

·      رنوك كتابية وهى الاخرى خاصة بالسلاطين دون غيرهم

·      رنوك وظيفية وهى الخاصة بالامراء وكبار رجال الدولة

اولا : الرنوك المصورة

 

وهى تلك الرنوك التى تأخذ شكل حيوانات قوية كالببر والاسد والنسر وهى ترمز عادة الى قوة وشجاعة اصحابها وهى تتعلق عادة بالسلاطين دون غيرهم .

مثال :

 

·   رنك الببر والذى اتخذه السلطان الظاهر بيبرس البندقدارى شعارا له لدلالة على قوته وشجاعته وقد ظهر ذلك الرنك على قناطر ابو المنجا التى شيدت للظاهر بيبيرس," كما يقال ايضا بأن رنك بيبرس جاء مطابقا لاسمه لان المقطع الاول منه وهو ( ببر ) يعنى بالفارسية الفهد"[11]

 

·   رنك النسر والذى اتخذه السلطان موسى بن على بن قلاوون سنة (687-718هـ ) للدلالة على قوته وقد ظهر ذلك الرنك على زمزمية من الزجاج المموه بالمينا والمموه بالذهب .[12]

 

 

ثانيا : الرنوك الكتابية

 

وهى نوع آخر من الرنوك الخاصة بالسلاطين وحدهم دون غيرهم " وهى تسجل اسمائهم او القابهم مصحوبة ببعض العبارات الدعائية لهم , وقد اعتاد الفنان ان يسجل كتابات هذه الرنوك بالخط الثلث او النسخ. "[13]

 

وقد عرف هذا النوع فى المصطلح المملوكى بأسم الدروع او الخراطيش ويتألف من درع مستدير او كمثرى الشكل وينقسم عادة الى ثلاثة اقسام افقية , وتزينه كتابات نسخية تقرأ فى القسم الاول اسم السلطان وفى الاوسط التعظيم له وفى الاسفل الدعاء له .[14]

 

امثلة :

·      الرنك الكتابى الخاص الذى ظهر على شمعدان من النحاس المككفت بالفضة باسم السلطان ابو النصر قايتباى 887هـ . ونصه فى الشطب العلوى " ابو النصر قايتباى " والشطب الاوسط " عز لمولانا السلطان الملك الاشرف " والشطب السفلى " عز نصره "

 

·      الرنك الكتابى الذى ظهر على طست من النحاس المكفت بالفضة والخاص بالناصر محمد بن قلاوون ونصه " عز لمولانا السلطان "

 

ومن الجدير بالملاحظة ان نهاية عصر المماليك سجل لنا استخدام الرنوك الكتابية للامراء بعد ان كانت قاصرة على السلاطين وحدهم مما يدل على ازدياد نفوذ الامراء وضعف نفوذ سلاطين المماليك فى تلك الحقبة .[15]

وقد زخرت عامة التحف المعدنية بالرنوك الكتابية الخاصة بالسلاطين سواء البسيطة منها او المركبة ( التى تتكون من ثلاثة شطوب ) .

ثالثا : الرنوك الوظيفية

 

وهى تلك الرنوك الخاصة بالامراء وحدهم ومنها نوعين البسيط والمركب اما النوع البسيط فهو ما يحتوى على علامة واحدة تشير الى وظيفة الامير , ومن الملاحظ ان الرنوك الوظيفية كانت تحتوى دائما على الاداة المستخدمة فى الوظيفة ذاتها فمثلا كان يرمز بالدواة الى وظيفة كاتب السلطان وهو ما يعرف بـ ( الدوادار )" [16]

ومن خلال ما كشفت عنه الابحاث الاثرية امكن التعرف على بعض الرنوك التى فى الغالب كانت ذات صلة وثيقة بالوظيفة التى يشغلها المملوك حين تأميره ومنحه الرنك ومن ثم اصبح هناك اشتراكا فى الرنوك اذ ان هذه الوظائف كانت حقا مشاعا بين المماليك الامراء جميعا . [17]

والرنك الوظيفى كان يشير الى الوظائف الكبرى كامير سلاح او دوادار كما يشير ايضا الى الوظائف الصغرى التى لم يكن يتقلدها كبار الامراء مثل الجوكندار والعلمدار او البشمقدار .[18]

ولعلنا هنا سنشير الى اهم الرنوك التى انتشرت على التحف المعدنية فى العصر المملوكى وسنحاول تأصيل كل رنك وعلاقته بوظيفة صاحبه مع ذكر بالطبع لبعض الامثلة لكل رنك على تلك التحف التطبيقية .

1)   رنك الكأس

وهو من الرنوك التى انتشرت بصورة واسعة على التحف الفنية فى العصر المملوكى عامة وعلى التحف المعدنية منها خاصة , ويشير ذلك الرنك الى وظيفة الشرابدار "والشرابدار كلمة فارسية مكبة من مقطعين ( شراب ) بمعنى ما يشرب من ماء او سوائل و ( دار) بمعنى ممسك او حامل اى انها تدل على ظيفة ساقى السلطان . " [19]

وقد كان سلاطين المماليك والامراء يختارون من يرون  به الوسامة والصحة كغلمان يقومون عى خدمتهم باستمرار ويقدمون لسيدهم وضيوفه الشراب وهذه الفئة من حملة الاقداح او السقاة كانت تمنح رنكا يمثل رنك الكأس . [20]

ولم تكن وظيفة الساقى تقتصر فقط على سقاية الشراب بل كانت تتضمن ايضا مد السماط وتقطيع اللحم وربما سمى صاحب هذه الوظيفة بالساقى لانها كانت تختص فى بداية الامر بسقاية المشروب ثم اضيف اليها بعد ذلك بعض المهام الاخرى . [21]

ولعل كثرة هذا الشعار على التحف يدل على ان الصناع اهتموا باثبات رنك الكأس على ما يصنع لاصحابه من اوان وربما ترجع ايضا الى كثر عدد السقاة من الخاصكية وكثرة تفوقهم على غيرهم من ذوى الوظائف الاخرى .[22]

ومن المرجح ان ابن الساقى كان يرث احيانا رنك ابيه عند تأميره حتى وان لم يكن هو فسه ساقى وذلك مثل محمد بن كتبغا , احمد بن بكتمر وحسين بن قوصون .[23]

 

ومن الامراء الذين وصلت الينا منهم تحف معدنية تحمل اسمائهم وتزينها رنك الكاس :

 

·   الامير طبطق السيفى الملكى الاشرفى وذلك على طست وكذلك ابريق من البرونز المكفت بالذهب والفضة .

 

·   الامير طقزتمر الساقى والذى ظهر رنكه وهو عبارة عن كأس تحت نسر على طست من النحاس المكفت بالفضة .

 

 

·      الامير طغاى تمر السيفى والذى ظهر الرنك الخاص به على علبة من النحاس وهو عبارة عن رنك على هيئة الكأس .

 

·      الامير تنكز والذى ظهر رنك الكأس الخاص به على صدرية سجل عليها القابه وهى من النحاس الاصفر .

2)   رنك الدواة

 

رسم رنك الدواة على التحف المعدنية بعدة صور واشكال الا انها تتألف فى الغالب من اربعة عناصر اساسية هى جزأين مستطيلين او ثلاثة يوضحان موضع الاقلام البوص والتى كانت تستعمل فى الكتابة وصندوق صغير يمثل ساعة رملية ودائرتين صغيرتين تمثلان موضعى الحبر والنشا واخيرا فراغ على هيئة نصف دائرة خصصت لقطعة من القماش كانت تستخدم غالبا فى تنظيف الاقلام . [24]

وقد كان رنك الدواة يمنح للكتاب الذين بلغوا اعلى مرتبة وعهد اليهم بالمراسيم والرسائل . [25]

وقد شاع ورود ذلك الرنك على التحف المعدنية المملوكية سواء بصورته البسيطة والتى تتكون من رنك الدواة فقط او بصورته المركبة والتى يتألف فيها الرنك عادة من عدة شطوب كل شطب يحتوى على رنك بعينه .

وقد ورد رنك الدواة على كلا مما ياتى :

 

·   طست من البرونز المحفوظ بمتحف الفن الاسلامى بأسم الامير قطلوبغا والذى يعتبر اول من اتخذ رنك الدواة

 

·   صينية من النحاس الاحمر بمتحف الفن الاسلامى زينت برنك الدواة وهى بأسم احد القضاة

 

·   صدرية بأسم الامير قراجا الخازندار الملكى الظاهرى حيث زينت برنك الدوة وفى كلا من الشطب العلوى والسفلى رنك البقجة

 

 

3)   رنك البقجة

 

رسم رنك البقجة على التحف المعدنية على هيئة مربع ذى اركان مرتفعة او معين يمثل قطعة النسيج المربعة التى تطوى اطرافها الى الوسط والتى كانت توضع بها الملابس المعدة للارتداء وقد يرسم فوق الوسط هذا دائرة صغيرة . [26]

ويشير ذلك الرنك الى وظيفة الجمدار وهى كلمة تتألف من مقطعين ( جاما ) وتعنى باللغة التركية ثوب و ( دار) بمعنى حامل او ممسك ويعنى هذا الاسم المختص بملابس السلطان او الوصيف . [27]

ووظيفة الجمدار تلك من الوظائف الهامة التى كانت تؤهل صاحبها للوصول الى مرتبة السلطنة كما كان الجمدار يشرك فى حراسة وملازمة السلطان  .[28]

ومن التحف التى وصلتنا وعليها رنك البقجة :

 

·   طست من النحاس المكفت بالذهب والفضة من عهد السلطان قنصوه الغورى يظهر عليه رنك مركب يظهر فى الشطب العلوى منه رنك البقجة وفى الشطب الاوسط به رسم كأس كبير تعلوه رنك لدواة وعلى جانبيه سروالى الفتوة وفى الشطب السفلى رنك على هيئة كأس صغير .

 

·   صينية من النحاس ترجع للقرن 16 م ويظهر عليها رنك مركب ايضا يظهر فى الشطب العلوى منه رنك البقجة وفى الشطب الاوسط به رسم كأس كبير تعلوه رنك لدواة وعلى جانبيه سروالى الفتوة وفى الشطب السفلى رنك على هيئة كأس صغير .

 

 

4)   رنك عصوان البولو

 

ظهر ذلك الرنك على عدة منتجات معدنية فى العصر المملوكى وهو رنك يشير الى وظيفة الجوكندار وهى كلمة فارسية تتألف من مقطعين ( جوكان ) بمعنى عصا البولو و (دار ) بمعنى حامل او ممسك , لذلك فانها تدل على مدى الانتعاش والرفاهية فى ذلك العصر والذى انعكس اثره على شئون الرياضة والعاب التسلية كلعبة البولو , وقد بلغ من اهتمام سلاطين المماليك بأمر هذه الالعاب ان عينوا لها من الامراء من يشرف عليها .[29]

والجوكان عبارة عن عصا مدهونة طولها حوالى اربعة اذرع وبرأسها خشبة مخروطة محدوبة تنيف عن نصف ذراع . [30]

ولقد وصلتنا عدة اشكال لهذا الرنك فأما انه يرسم بدون كرات او تميز بوضع دوائر فى مواضع مختلفة كأن توضع دائرة او كرة عند كل عصا او بين العصوين فى اعلى وقد تقطع الدائرة بوتر من اعلى . [31]

ومن التحف التى وصلتنا وعليها رنك عصوان البولو :

 

·      صينية من النحاس الاحمر بمتحف الفن الاسلامى زينت برنك الجوكندار خمس مرات

 

·      خونجة من النحاس المكفت بالفضة زينت برنك الجوكندار

 

 

وقد اشتهر بإجادة لعبة البولو الامير آل ملك جوكندار السلطان الملك الناصر محمد بن قلاوون والامير قراسنقر والطنبغا وايدمر .[32]

 

5)   رنك سروالى الفتوة ( قرنى البارود)

من الرنوك التى كانت ذات صلة وثيقة بالوظيفة التى يشغلها الامير وقد فسرها ماير بأنها تدل على القرن الذى كان يحفظ به البارود وذلك لأن اول ظهورها كان فى رنوك الثلث الاخير من القرن الخامس عشر الميلادى عندما عم استعمال البارود فى الاسلحة .

ويحتمل انها كانت شعارا للفرقة التى كانت تشرب كأس الفتوة وترمى البندق باسمه وكانت تقوم بألعابها خارج المدينة ومن اهمها رمى الحمام وكانت خاضعة للسلطان له ان يدخل فيها من يشاء ويخرج من يريد .

ومن الملاحظ ان هذا الرمز قلما وجد منفردا وانما يجئ غالبا يحف بأحد الرموز الاخرى من كلا الجانبيين . [33]

وقد ورد هذا الرنك مصحوبا بأشكال متنوعة على كثير من التحف المعدنية المملوكية ومنها :

·      سلطانية باسم المخدومى السيفى سيباى وذلك فى الشطف الاوسط على جانبى كأس يشغله دواة

 

·      صحن بأسم الامير جاى بردى

 

·      طست السيفى تمراز نائب قلعة حلب

 

·      الطست الخاص بالامير خاير بك امير ايله

 

 

وهناك الكثير من الرنوك الاخرى التى ظهرت على التحف التطبيقية المعدنية منها ما ظهر على العديد من التحف ومنها ما هو نادرالظهورسنتناول بعضها بإختصار .

6)   رنك السيف

من الرنوك الخاصة بالوظائف العسكرية وهو يشير الى وظيفة السلحدار وهو ممسك السيف للسلطان كما كان يشرف على على السلاح خاناه ويقوم بحراسة السلطان اما صغار السلحدارية فكانوا يشتركون مع الجمدارية فى حراسة السلطان عند جلوسه فى دار العدل .

وكان يطلق على كبيرهم امير سلاح , وكانت وظيفة السلحدار من وظائف الامراء الصغار وكان يتقلدها احيانا بعض الامراء الكبار الى جانب مهامهم الكبرى الاخرى او يشغلونها لفترة قصيرة .

ومن اشهر ممن تولى هذه الوظيفة فى عصر المماليك بهاء الدين اسلام سلحدار السلطان الناصر محمد بن قلاوون والامير اينال بن عبد الله اليوسفى اليلبغاوى الذى كان مملوكا ليلبغا العمرى وقد عين امير سلاح سنة 779هـ .[34]

7)   رنك العلم

وهو رنك وظيفة العلمدار فقد وصلتنا بعض امثلته على التحف الفنية المملوكية وهو اما يمثل على هيئة علمين متدابرين يخترقان اقسام الرنك الثلاثة فى وضع عمودى او يمثل على هيئة علم واحد تتجه رايته جهة اليمين . [35]

8)   رنك الخونجة

وهو رنك وظيفة الجاشنكير على الرغم انها لازالت موضع اخذ ورد بين العلماء[36] وهى من الوظائف والخطيرة حيث تكمن وظيفة الامير فى تذوق طعام السلطان وشرابه وقد عرف ساقى السلطان بأسم ساقى الخاص الشريف .

ومن الامراء الذين اتخذوا الخونجة رنكا لهم الامير بكتوت القرمانى الجاشنكير .[37]

9)    رنك الطبلة

وتشير الى وظيفة الطبلدار وهى غالبا ما تمثل على هيئة ترس او درع مدبب الطرف فوق المنطقة الوسطى من مناطق الرنك الثلاثة وفى بعض الاحيا يحف بها زوجان من العصى .

10)        رنك النعل

وتشير الى وظيفة البشمقدار ولم نصادف ذلك الرنك على التحف التطبيقية وربما يرجع ذلك الى ضآلة مركزه .

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

ومن هنا يتضح لنا ان الرنك الوظيفى كان يدل على وظيفة الامير الى يتخذه اكانت تلك الوظيفة من الوظائف الهامة او الوظائف الكبيرة ام كانت من الوظائف الصغيرة الغير هامة .

ومن الجدير بالملاحظة ان الرنوك الوظيفية لم تكن وراثية اذ لايشترط ان يكون ابن الساقى ساقيا او ابن الجمدار جمدارا وان كان الابن يحتفظ احيانا برنك ابيه للذكرى او للافتخار مثل بركة خان الذى حمل رنك والده السلطان بيبرس البندقدارى , كما حمل انوك شعار جده السلطان قلاوون .[38]

وقد كان بعض الامراء يحتفظون برنوك وظائفه القديمة لذلك كان لبعض الامراء اكثر من رنك واحد لذلك اعتمد الفنان على التمييز بين الرنوك بالالوان .

 

 

تناولنا بالتفصيل بعض الرنوك الوظيفية البسيطة ولكن كان هناك نوع اخر من تلك الرنوك الوظيفية وهو الرنوك المركبة وهى تلك الرنوك التى تشتمل على اكثر من رنك فى اشكال شطوب .

الرنوك الوظيفية المركبة :

وهو ما يحتوى على اكثر من علامة واحدة فى الرنك وكان يشير الى الوظائف التى تقلدها الامير ثم اصبح الرنك المركب منذ القرن التاسع الهجرى غير شخصى اى عاما يشير الى جماعة من المماليك او الفرق العسكرية التى ينتسب كل منها الى احد السلاطين كالظاهرية نسبة الى الظار بيبرس والاشرفية نسبة الى الاشرف خليل بن قلاوون . [39]

والرنوك المركبة بدأت بعلامتين ايام السلطان الناصر محمد بن قلاوون حتى وصل الى تسعة علامات فى رنك السلطان قنصوه الغورى . [40]

وقد انتهى نظام الرنوك بإنتهاء عصر المماليك سنة 923هـ وبداية عصر العثمانين .[41]

 

 

الخاتمة

ــــــــــ

شاع استخدام الرنوك على التحف المعدنية فى العصر المملوكى وقد تنوعت انواع الرنوك بحد ذاتها فى ذلك العصر فبالاضافة الى الرنوك المصورة التى كانت ترمز الى قوة وشجاعة السلطان والتى كانت تصور عادة على العمائر والمسكوكات ظهرت على التحف التطبيقية ولاسيما المعدنية منها الرنوك الكتابية وكذلك الرنوك الوظيفية الخاصة بالامراء .

وتعتبر دراسة تلك الرنوك من الدراسات الهامة جدا والتى بينت لنا الكثير عن الحياة الاجتماعية فى العصر المملوكى فالى جانب ما عكسته تلك الرنوك عن مدى الرفاهية والثراء الفاحش الذى كان منتشرا فى ذلك العصر أعطتنا انطباعا هاما عن الوظائف المختلفة التى كانت شائعة .

كما بينت لنا مكانة كل أمير من خلال معرفة وظيفته حيث كانت بعض الرنوك تعتبر فى حد ذاتها امتيازا يتقلده الامير .

كما عكست لنا بعض الرنوك مثل الرنك الخاص بوظيفة الجوكندار مدى الرفاهية والتى انعكس اثرها على الفنون والرياضة والعاب التسلية مثل لعبة البولو .

ومن خلال ما درسنا من رنوك على القطع المعدنية فنلاحظ ان العصر المملوكى الجركسى اصبحت الرنوك اكثر تعقيدا ولا تدل على وظيفة الامير انما كانت فى اغلب الاحيان تدل على الفرق العسكرية .

 

 

 

قائمة المراجع

ـــــــــــــــــــــ

1-  احمد عبد الرازق احمد :

 

       الرنوك عى عصر سلاطين المماليك , المجلة التاريخية , مجلد 21

 

2-  اسين اتيل :

 

       نهضة الفن الاسلامى فى العصر المملوكى , 1981

     3 – ديماند  :

       الفنون الاسلامية , 1982

    4 – سعاد ماهر :

       الفنون الاسلامية , مركز الشارقة للإبداع الفكرى , 1985م

    5- صبحى الشارونى :

       روائع متحف الفن الاسلامى بالقاهرة

   6 – مايسة محمود داوود :  

       الرنوك الاسلامية , مجلة الدارة , العدد الثالث , السنة السابعة 1982

7- محمود يوسف خضر :

       تاريخ الفنون الاسلامية , الطبعة الثانية , 2009م

    8- نبيل على يوسف :

       سلسلة التحف المعدنية الاسلامية , الجزء الثانى , دار الفكر العربى , 2010م

المراجع الاجنبية

ـــــــــــ

1- Islamic art and culture , timeline and history Nasser D.khalili

 

2- Islamic art , Barbara brend

 

3-islamic art in cairo (from seventh to the eightinees centuries) , prisse davennes

 

4-islamic metalwork , Rachel ward

 

5-islamic metalworks( the Nuhad Es-Said collection ) James w.allan

 

6-the treasure of Islamic art in the museum of cairo , Bernardo okane

 

7- The unity of Islamic art

 

8- The art and architecture of Islamic art

 

 

الرسائل

ـــــــــــ

سعيد محمد مصيلحى :

ادوات واوانى المطبخ المعدنية فى العصر المملوكى , رسالة لنيل الدكتوراة , 1983م

علاء الدين محمود محمد :

القطع الفنية التطبيقية للمرأة فى مصر وبلاد الشام فى العصر المملوكى , رسالة لنيل درجة الماجستير 2011م

محمد عبد الودود عبد العظيم :

دراسة مقارنة الكتابات والزخارف على النقود والتحف المعدنية فى العصر المملوكى البحرى , القاهرة 2004م

نها ابو بكر احمد فرغلى :

الدوى والمحابر فى فى مصر منذ عصر المماليك , رسالة لنيل الماجستير , 2004م

 

 


[1] مايسة داوود , الرنوك الاسلامية , مجلة الدارة العدد الثالث , السنة السابعة 1982 صــ 27

[2] مايسة داوود المرجع السابق صــ 27

[3] سعيد محمد مصيلحى ,ادوات واوانى المطبخ المعدنية فى العصر المملوكى ,1983 صــ 279

[4] مايسة داوود المرجع السابق صـ 29

[5] احمد عبد الرازق احمد , الرنوك على عصر سلاطين المماليك , المجلة التاريخية , مجلد 21 , صـ67

[6] احمد عبد الرازق احمد , المرجع السابق , صـ68

[7] سعيد محمد مصيلحى , المرجع السابق صـ 280

[8] سعيد محمد مصيلحى , المرجع السابق صـ 279

[9] سعيد محمد مصيلحى , المرجع السابق صـ 280

[10] مايسة داوود , المرجع السابق , صـ 29

[11] مايسة داوود , المرجع السابق , صـ30

[12] مايسة داوود , المرجع السابق صـ 30

[13] مايسة داوود, المرجع السابق , صـ30

[14] اوانى الشرب

[15] اوانى الشرب

 [16]مايسة داوود , المرجع السابق صـ 31

[17] احمد عبد الرازق احمد , المرجع السابق صـ  68

[18] سعيد محمد مصيلحى , المرجع السابق صـ 282

[19] مايسة داوود , المرجع السابق صـ 31

[20] سعيد محمد مصيلحى , المرجع السابق صـ 284

[21] مايسة داوود , المرجع السابق صـ 31

[22] احمد عبد الرازق احمد , المرجع السابق صـ 71

[23]  احمد عبد الرازق احمد , المرجع السابق صـ 71

[24] احمد عبد الرازق احمد , المرجع السابق , صـ69

[25] سعيد محمد مصيلحى , المرجع السابق صـ 283

[26] احمد عبد الرازق احمد , المرجع السابق صـ 71

[27] مايسة داوود , المرجع السابق صـ 32

[28] سعيد محمد مصيلحى , المرجع السابق صـ 285

[29] مايسة داوود , المرجع السابق صـ 35

[30] احمد عبد الرازق احمد , المرجع السابق صـ71

[31] احمد عبد الرازق احمد , المرجع السابق صـ 72

[32] مايسة داوود , المرجع السابق صـ 35

[33] احمد عبد الرازق احمد , المرجع السابق , صــ 77

[34] مايسة داوود , المرجع السابق , صـ  34

[35] احمد عبد الرازق احمد , المرجع السابق صـ 75

[36] احمد عبد الرازق احمد , المرجع السابق صـ 75

[37] احمد عبد الرازق احمد , المرجع السابق صـ 75

[38] مايسة داوود , المرجع السابق , صـ 38

[39] مايسة داوود , المرجع السابق , صـ 39

[40] احمد عبد الرازق احمد , المرجع السابق صـ91

[41] مايسة داوود , المرجع السابق , صـ 40

Leave a Comment

Leave a Reply

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: