Skip to content

التصوير الجلائرى

July 23, 2012

الأسرة الجلائرية :

·    تعتبر اسرة اَل جلائر من أشهر الاسر التى ظهرت فى إيران خلال الفترة ما بين انهيار الأمبراطورية الإيلخانية وبداية الدولة التيمورية .

·    اسس هذه الاسرة تاج الدين شيخ حسين بزرك سنة 740 هـ واتخذ مدينة بغداد فى العراق عاصمة لمملكته.

·    لم تشتهر هذه الدولة بالقوة الحربية والسياسية بقدر شهرتها من الناحية الفنية حيث ينسب الى بلاط سلاطين هذة الاسرة رعايتهم للأدباء والشعراء وعنايتهم بالفن والفنانينوبخاصة فى مدينة تبريز وبغداد .

·    وينسب الى هذه الاسرة الكثير من مشاهير الفنانين الذين عرفو فى تلك الفترة فى مختلف مجالات الفن  وخاصة التصوير مثل (شمس الدين – الاستاذ احمد موسى – جنيد نقاش السلطانى :الذى يعتبر اول مصور يقوم بالتوقيع باسمه على بعض اعماله الفنية ) .

·    تعتبر المدرسة الجلائرية فى التصوير  من مقدمات المدرسة التيمورية والتى استمدت منها الكثير من الاساليب وعملت على تطويرها والارتقاء بها .

خصائص المدرسة الجلائرية :

1.اتسعت المقدمة على حساب الخلفية حيث شغلت المقدمة مساحة الصورة كلها تقريباً لتصبح مسرح الاحداث ويحدها من اعلى خط الافق المرتفع  حيث  رسمت بمنظور عين الطائر مما جع الصورة غير واقعية .

2.من حيث الرسوم الادمية :

     اصبحت قليلة العدد وتبدو قصيرة القامة ولا ثقل فيها على ارضية الصورة حيث انها تبدو صغيرة بالنسبة للبيئة المحيطة بها فى الصورة سواء كانت مناظر طبيعية او خلفيات معمارية.

     ملامحها قريبة الى حد كبير من الملامح المغولية .

     لا يغلب عليها طابع الكاَبة والحزن بل رسمت مبهجة وقد رسمت الوجوه فى الغالب مستديره فى الوضعة ثلاثية الارباع.

3.يسود الطابع الزخرفى الرسوم بوجه عام  حتى فى موضوعات القتال والمبارزة فكان يحرص المصور على تزيين الارضية بالحزم النباتية  والزهور والاشجار و ثراء الثياب بالزخارف المختلفة  بالاضافة الى الالوان الزاهية.

4.من حيث الخلفيات :

     اما ان تكون خلفية نباتية من مناظر طبيعية مرسومة باسلوب زخرفى الى جانب الصخور الاسفنجية على شكل الشعاب المرجانية وجدول المياة المتعرجة .

     او تكون خلفية معمارية اما قلاع او قصور سواء من الداخل او من الخارج وتغطيها زخارف نباتية وهندسية  ونقوش كتابية بالخط الكوفى  وتشتمل هذه القصور على قطع مختلفة من الاثاث والسجاجيد .

5.ومن حيث الالوان :

حدث بها تطوراً ملحوظاً فى عهد هذه الاسرة  وذلك فى مزج الالوان  بكل عناية ودقة .

ومن اهم هذه الالوان اللون الذهبى والاحمر والاخضر والازرق والاصفر والبنفسجى و البرتقالى .

المراكز الفنية لهذه المدرسة :

1-          مركز بغداد .

2-          مركز شيراز .

مركز بغــــــداد :

اهم المخطوطات:

1-          مخطوط عجائب المخلوقات وغرائب الموجودات :

     لزكريا بن محمد بن محمود القزوينى .

     نسخة بغداد سنة 790 هـ.

     محفوظ بالمكتبة الاهلية فى باريس .

لوحة (1): تمثل جنى ثمار اللوبيا

وصف اللوحة :

نشاهد رجل يقف يمسك بسلة بيده اليمنى وفى يده اليسرى حبل يربط به قرد يجمع له ثمار اللوبيا من شجرة كبيره يجلس باعلاها قرد اخر يمسك بسلة ثانية يجمه فيها ثمار اللوبيا  ويوجد فى مقدمة اللوحة بحيرة بها مجموعة من الاسماك .

خصائص المدرسة الجلائرية :

1-          استخدام الالوان الزاهية المبهجة .

2-          قلة عدد الاشخاص .

3-          اتساع المقدمة بشكل كبير على حساب الخلفية .

4-          الطابع الزخرفى فى ترصيع الارض بباقات الزهور المنظمة بشكل غير واقعى .

5-          استخدام اللغة الفارسية فى الكتابة .

لوحة(2):

تمثل الملاك جبرائيل فى منظر خلوى

وصف اللوحة:

يشاهد الملاك جبرائيل جالساً متربعاً باسفل شجرة اللوتس  وقد رسمه المصور فى صورة شخص بوحه فى وضه الثلاثة ارباع يرتدى ثوباً حريرياً وينطلق من كفيه جناحان.

2-          مخطوط خمسه خواجوى كرمانى:

     للناسخ مير على تبريزى .

     للمصور جنيد نقاش السلطانى .

     سنه 798 هـ .

     محفوظ بالمتحف البريطانى بلندن  .

لوحة (1):

تمثل الامير هماي يقف امام قصر الاميرة همايون ابنة الامبراطور الصين

                            

وصف اللوحة :

يظهر هماى يمتطى صهوة جواده يقف على باب القصر وتطل من شرفة القصر العليا الاميرة همايون فقد قسم المصور الصورة الى قسمين الاول هو اكبر جزء يشتمل على القصر وقد رسم باسلوب اصطلاحى  وهو متعدد الطبقات يحيط به بستان من اشجار وازهار  و اعطى حيويه لللوحه بعمل مجموعة من الطيور المحلقة فى السماء وكذلك بدا مقدمة الصورة ببحيرة مياة بها مجموعة اسماك .

وقد زخرفت جدران القصر ببلاطات القشانى الزرقاء  وبها نوافذ وشرافات كما تظهر العقود والحنايا الموجودة بالقصر.

خصائص المدرسة الجلائرية :

1-          هناك اتصال بين المقدمة والخلفية عن طريق اقواس وهو ابتكار مظفرى واستمر فى المدرسة الجلائرية .

2-          هناك عمق فى الصورة حيث رسم ادق التفاصيل الطبيعية والمعمارية .

3-          عدم الاهتمام بالرسوم الادمية حيث كان التركيز الاكبر على المناظر الطبيعية.

4-          استخدام الالوان الزاهية والمزج بينها بدقة وعناية .

5-          ظهور الملامح المغولية فى رسوم الاشخاص .

لوحة (2) :

تمثل مبارزة بين الامير هماى والاميرة همايون .

        

وصف الصورة :

يشاهد فى اسفل الصورة الامير هماى يبارز الاميرة همايون  دون ان يعرف احدهما الاخر  ويليهما بأعلى رسم لفرسين كانهما دمي من الخشب وبيحيط بهذه الرسوم من الكائنات الحية منظر طبيعى يبرهن على ان المصور جنيد نقاش سلطانى قد شغف بكل عناصر الطبيعة والذى قام برسم ادق التفاصيل فى الطبيعة رسماً زخرفياً باسلوب متناسق وباستخدام الالوان الزاهية كالاخضر بدرجاته والبنى بدرجاته والاصفر  تلك الالوان والمناظر التى جعلتنا ننسى موضوع الصورة الاصلى وهو المبارزه بين هماى وهمايون وساعد على ذلك صغر حجمهم مقارنة بالطبيعة حولهم .

وقد زخرفت الصورة بزخارف نباتية كالاشجار بانواعها المختلفة والصخور الاسفنجية والتى تشبة الشعاب المرجانية .

خصائص المدرسة الجلائرية :

1-          الشغف بالطبيعة والاهتمام  بها على الرغم من موضوع الصورة.

2-          الاهتمام بالملابس الحربية .

3-          استخدام الالوان الزاهية على الرغم من الموضوع .

4-          اتساع المقدمة بشكل كبير حيث طغت على الخلفية وشغلت مساحة الصورة كلها .

5-          قلة عدد الاشخاص وصغر حجمها بالنسبة للبيئة المحيطة بهم.

6-          الطابع الزخرفى  فى رسم الفرسين .

لوحة (3) :

تمثل احتفال الامير هماى والاميرة همايون بزواجهم .

 

وصف الصورة:

تظهر فى خلفية الصورة قصر ملكى من الداخل  تم تنفيذ ادق تفاصيله باسلوب زخرفى دقيق يتميز بالرقة والعمق عن طريق الحنيات والعقود والنوافذ والابواب .

كما صور الفنان البلاطات الخزفية التى تزين القصر والسجاجيد المفروشة به وكذلك بعض اثاثه كالكراسى  التى يجلس عليها الاشاص الرئيسية فى الصورة .

وقد اضفى الفنان على الصورة الحيوية والحركة فى اختلاف حركات الاشخاص فمنهم من يرقص ومنهم من يعزف  الى جانب انه جعل بعض النوافذ مفتوحةة وبعضها مغلق .

وقد ظهر توقيع الفنان جنيد نقاش السلطانى باحد نوافذ القصر .

مركز شيراز :

اهم المخطوطات :

1-          مخطوط كليلة ودمنة :

     لعبد لله ابن المقفع .

     للمصور احمد بن موسى .

     تبريز القرن 8 هـ .

     محفوظ بمكتبة الجامعة باستنبول .

لوحة (1) :

تمثل قرد يلقى بثمار التين الى الغليم (ذكر السلحفاة)  .

وصف الصورة :

هى عبارة عن صورتين متقابلتين يشاهد فى الصورتين شجرة منثنية تتداخل اغصانها مع بعضها البعض مليئه بثمار  التين و يجلس فوقها قرد بحركه بهلوانية  وبالاسفل توجد بحيرة مياهها عبارة عن دوائر متداخلة يطفو فوقها الزبد باللون الابيض وعلى ضفة البحيرة يقف الغليم ينظر الى القرد وكأنه يتحدث معه.

وقد استخدمت الوان زاهية تتناسب مع الموضوع  كالاخضر و الازرق والبنى وقد امتد الرسم حتى تخطى حاجز الاطار وهذا يدل على شغف الفنان بالطبيعة .

خصائص المدرسة الجلائرية :

1-          اتساع المقدمة بشكل كبير لتشغل مساحة الصورة بالكامل بل وتجاوزت اطار الصورة .

2-          الاهتمام المبالغ بالمناظر الطبيعية و التركيز على تفاصيلها الدقيقة والتنوع فى رسم الاشجار والزهور .

3-          استخدام الالوان الزاهية و المزج بينها بعناية ودقة .

لوحة (2):      تمثل رب منزل يمسك اللص .

 

وصف الصورة :

تم تصوير ذلك المنظر داخل غرفة النوم فى احد المنازل و للصورة خلفية معمارية  يعطى فكرة عن طراز المنازل الاسلامية فى تلك الفترة وتنقسم خلفية اللوحة الى قسمين القسم الايمن يشاهد فية الحائط الخلفى يفتح فيه باب ذو مصرعين زين بزخارف نباتية , اما القسم الايسر عبارة عن حنية معقوده بعقد مدبب به مجموعة اوانى على رف بداخله وقد قام برسم ادق التفاصيل فى المنزل حيث رسم البلاطات الخزفية التى تزين الجدران وكذلك السجاجيد المفروشة على الارضية .

ولم ينسى الفنان تصوير منظر طبيعى حيث رسم جانباً من حديقة المنزل فرسم ركناً من سور الحديقة حيث يظهر ساقين يلتفان حول بعضهما البعض يخرج منهما اغصان تنبت منها زهور منتوعه مختلفه الالوان ويوجد فى اعلى الصورة رسم السحاب الصينى .

خصائص المدرسة الجلائرية:

1-          الشغف برسوم الطبيعة حيث انه على الرغم من ان الصورة فى منظر داخلى الا انه اظهر جزء من حديقه المنزل .

2-          ظهور بعض الاساليب الصينية فى رسم سحابة التشى .

3-          الملامح المغولية.

4-          الخلفية المعمارية والاهتمام بتفاصيلها الدقيقة .

5-          استخدام الالوان الزاهية .

لوحة (3) :

تمثل قصه النجار وزوجته .

وصف الصورة :

تشاهد للصورة خلفية معمارية لغرفة نوم تتضم مخدعاً ينام عليه زوجة النجار ورفيقها وبالاسفل يرقد خلسة الخادمة ينظر لما يحدث داخل غرفة النجار .

وقد زخرفة ارضيه الغرفة ببلاطات القاشانى والسجاد الذى يزخرفه شريط كتابى بالخط الكوفى  .

وبالخلف حائط يتوسطته باب مغلق من مصرعين  مزخرف باشكال هندسية ونباتية وعلى يمين الباب توجد حنيه بداخلها رف عليه دورق مياه واعلاها  نافذه يطل منها شخص له ذق ويرتدى عمامة .

ويوجد منظر خارجى عباره عن جزء من حديقه المنزل هو ساقان يخرج منهما اغصان تنبت منها زهور يحيط به سور خشبى يعلوها مظلة .

خصائص المدرسة الجلائرية :

1-          الاهتمام بالمناظر الطبيعية .

2-          استخدام الالوان الزاهية .

3-          الاهتمام بالتفاصيل الدقيقة .

4-          الملامح المغولية .

2-          مخطوط الشاهنامة :

     للفردوسى .

     سنة 772 هـ .

     محفوظة فى متحف طوبقاى سراى باستنبول .

لوحة (1) :

تمثل طائر السيمرغ يحمل الطفل زال .

وصف الصورة :

نشاهد منظراً طبيعياً لجبل البرز  والتى رسمت صخوره بهيئة الشعاب المرجانية او الصخور الاسفنجية وتتناثر عليه الاشجار والشجيرات وصور طائر السيمرغ الخرافى وهو يمسك بالطفل زال الذى ملامحه اكبر من ملامح الطفولة .

خصائص المدرسة الجلائرية :

1-          الاهتمام والشغف بالمناظر الطبيعية .

2-          استخدام الالوان الزاهية .

3-          رسم الكائنات الخرافية .

4-          عدم الاهتمام بالرسوم الادمية التى صغر حجمها بالنسبة للبيئة المحيطة بها .

لوحة (2) :

تمثل البطل زال يصطاد طائراً امام وصيفات الاميرة روذابة .

وصف الصورة :

نشاهد فى هذه الصورة البطل زال قد صوب سهماً الى طائر مائى  ويقف شخصان ربما حارسان له ورفع احدهما قبعته ليلتقت بها الطائر الذى سقط من سهم زال.

والى الجانب الاخر من النهر الذى يتدفق منه المياة الزرقاء من اليسار الى اليمين والذى رسمه الفنان عن طريق الدوائر المتداخلة ويظهر زبد البحر عليه باللون الابيض  تقف اربع نسوة هن وصيفات الاميرة روذابة خلف شجرة ضخمة وهن فى حالة من الاندهاش من مهارة البطل زال فى التصويب .

وعلى جانبى النهر يوجد اشجار مختلفة الالوان والانواع .

وقد نجح الفنان فى تحقيق انسبة والتناسب بين الكائنات الحية والبيئة المحيطة بها  وعمل انسجام بينهم .

خصائص المدرسة الجلائرية :

1-          بداية ظهور تناسب بين الرسوم الحية والبيئة المحيطة بها .

2-          استخدام الالوان الزاهية التى تتناسب مع الموضوع .

3-          الشغف برسوم الطبيعة والاهتمام المبالغ بها .

4-          الملامح المغولية فى الوجه .

5-          ظهور طابع الحركة والحيوية فى الرسوم .

6-          الطابع الزخرفى .

3-          مخطوط خسرو وشرين :

     لنظامى .

     للناسخ على بن حسن السلطانى

     تبريز سنة807- 813 هـ .

     محفوظ بمتحف الفريد للفن بواشنطن  .

لوحة (1) : تمثل شابور يقدم فرهاد الى شرين .

وصف الصورة :

تشتمل الصورة على خلفية معمارية تملأ مساحة الصورة بكاملها  وهى عبارة عن منظر داخلى باحد القصور الملكية بادء بارضيته التى تكسوها بلاطات القاشانى ويليها السجاجيد المزخرفه بزخارف كتابية كوفية  ثم جدران القصر والتى كسيت مساحات كبيره منها ببلاطات القاشانى الزرقاء والتى تشكل وحدات هندسية رائعة وفتى بالجدران من اسفل ثلاثة نوافذ الاوسط يفتح على حديقة القصر التى يظهر منه بعض اشجارها اما النافذتنين الاخرتين فيقف خلفهما فتاتان ويعلوا هذه النوافذ ستائر صغيرة ثم يعلو هذا المستوى نافذتين يطل منهما سيداتين وفى المستوى الثالت يوجد نافذتان  الا انهم مغلقتان بينهما شرفه يطل منها اربع نسوة .

وتجلس شرين فى وسط الصورة ويقف امامها شابور وخلفه اربعه من الرجال ويقف خلف شرين وصيفاتها  ويوجد احد الخدم يقم المشروبات للحاضرين .

خصائص المدرسة الجلائرية :

1-          الاهتمام بالتعبير عن الحركة والحيوية والحياة فى الصورة .

2-          استخدام الالوان الزاهية .

3-          بداية ظهور النسبة والتناسب بين الرسوم الحية والخلفية المحيطه بها.

4-          الاهتمام برسم العمامة ذات الدؤابة .

                                                        اعداد :

                                                         يــــــ رضا ـــــارا

Leave a Comment

Leave a Reply

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: