Skip to content

بحث عن العقود الاسلامية

July 11, 2012

بسم الله الرحمن الرحيم

مقدمة : تعد العقود من العناصر المعمارية الهامة فى العمارة الاسلامية فهى بحق احد خواص الفن الاسلامى ، فبالاضافة الى الغرض المعمارى الذى تقوم به العقود وهو حمل الاسقف وتوزيع الاروقة والتخفيف من حمل وضغط الجدران ، كان للعقود دور حمالى اخر يتمثل فى اضفاء مسحة زخرفية وجماليه على العمائر المختلفة ، ولذلك تعددت اشكال العقود وانواعها . وهذا ما سنحاول ايضاحه فى هذه الورقة البحثية .

تعريف العقد : هو عنصر معمارى مقوس يعتمد على نقطتى ارتكاز يشكل عادة فتحات البناء او يحيط  بها  , وقد عرف كعنصر معمارى قبل الاسلام واستخدم فى كافة العصور وفى جميع انواع العمائر دينية او مدنية او حربية ثم دخلت كعنصر معمارى هام فى داخل مكونات العمارة الاسلامية .

تكوين العقد : يتالف العقد من عدة اجزاء او عناصر رئيسية هى :

       صنجة العقد : وهى الاجزاء التى يتالف منها العقد .

       مفتاح العقد : وهو الصنجة المتوسطة فى وسط العقد .

       تاج العقد    : وهو الجزء العلوى لتاج العقد .

       رجل العقد   : (متكأ العقد)وهو الجزء الذى يرتكز عليه خصر العقد .

       تنفيخ العقد  : وهو السطح السفلى لمنحنى العقد وقد يسمى (بطنية العقد ).

       تتويج العقد : وهو المنحنى الخارجى للعقد وقد يسمى  ( تجريد العقد ) .

       السمبسوكة : وهو الجزء المحصور بين عقدين متجاورين .

       السهم       : وهو يمثل ارتفاع العقد الخالص .

       الوتر او البحر : وهو يمثل ارتفاع العقد اخالص .

       نقطة الاتصال : وهى نقطة بدء استدارة العقد .

طريقة البناء :  يتم بناء العقد بإحدى طريقتين :

الطريقة الاولى : طريقة المداميك الجدارية

تتم عن طريق وضع مداميك جدارية تبدا من القاعدة تاركة فتحة فى المدماك الاول للجدار تضيق مع الثانى وهكذا تبرز الحجارة كلما ارتفع الحائط محققة انحناء العقد الى ان تلتقى حجارة اخر مدماك مع راس العقد  .

الطريقة الثانية : طريقة السقالة الخشبية

وتتم عن طريق رفع الفقرات الجدارية على صقالة خشبية تنزع بعد اكتمال وضع العقد وهى تتم عن طريق :

       ابتكار عقد مخموس مكون من قطع من الحجارة الوتدية (معشقة بعضها فى بعض) على صورة يجعلها تزداد تماسكا كلما وقع ضغط على اعلاها .

       يضاف الى الاحجار الوتدية حجر فى كل جانب يسمى المقعد .

       تضاف احجار وتدية اخرى تكمل استدارة العقد .

       تتراص احجار اخرى تنزل بالعقد من الناحيتين على كتف البناء او راس العمود الحامل لعقد ويسمى باسم رجلى العقد  .

 

المتطلبات الانشائية لاقامة العقود :

       صقل الحجارة صقلا جيدا بالشكل المطلوب وتبييتها فى اماكنها الصحيحة بحيث تكون تلك الحجارة متجهة نحو المركز ( الصنجة المفتاحية ) .

       وجود نقطتى ارتكاز واللتين يتمثلان فى الاكتاف البنائيىة او الاعمدة او الدعامات وهما يمثلان بداية بناء العقود .

       وجود مقعدين و رجلين للعقد للعمل على رفع العقد .

       احكام تعشيق الصنجات الحجرية اوالمداميك الاجرية المستخدمة فى بناء العقود .

       وجود صنجة مفتاحية للعقد تزيد من تكماسك وحدات العقد وتعمل على توزيع الحمل على الجانبين .

       يفضل وجود روابط خشبية لتعمل على مقاومة رفس العقود .

وظيفة العقود واهميتها  :

       تعد العقود هى بداية عمل القبة ومن العقود تطورت الاسقف المقبية والقباب .

       تعمل العقود بشكل اساسى على حمل الاسقف الواقعة عليها .

       العمل على زيادة ارتفاع الاسقف والقباب فى العمائر .

       التخفيف من حمل وضغط الجدران فى العمائر .

       توزيع الاروقة داخل المسجد وحول الصحون .

       تعمل العقود على خلق المساحات لاقامة فتحات الابواب والنوافذ وغيرها.

       تقوم العقود فى العمارة التركية  بتوفير المساحة المربعة الملائمة لحمل القباب وبالتالى فهى بتعمل على استغلال الفراغ الداخلى فى العمارة .

       تؤثر العقود بشكل غير مباشر على التقليل من الاموال التى تنفق على العمارة من خلال الفراغات التى تتركها العقود .

       كما تلعب العقود دورا جماليا يتمثل فى اضافة مسحة جمالية وزخرفية على العمائر .

 

 

 

المتطلبات الوظيفية للعقود :

       وجود صنجة مفتاحية للعقدغالبا ما تاخذ شكل المثلث المقلوبتعمل على توزيع الحمل على كامل العقد بالتساوى .

       وجود تساوى ( تناظر) بين مقعدى لاعقد ورجليه حتى يتم توزيع الحمل بتوازن على كامل العقد ويحافظ عليه من الانهيار .

       وجود اكتاف بنائية او اعمدة مثبتة بشكل جيد وذلك لاستلام الحمل النازل من العقد والتى تقوم بدورها بتوزيع هذا الحمل الى الارض .

       استخدام روابط خشبية بين العقود وذلك لمجابهة الرفس الناتج عن انحناؤة العقد .

       يفضل استخدام طبلية خشبية بين العقد والعمود لضمان توزيع الثقل النازل من العقد بتوازن على كل تاج العمود وليس جزء منه .

 

القيم الجمالية فى العقود:

يمكن اجمال القيم الجمالية فى العقود فى العناصر التالية :

       التماثل الناتج عن تقابل العقود بعضها ببعض .

       التناظر بين اجزاء العقد الواحد .

       تحقيق النسبة الذهبية فى تكوين العقد بين اتساع العقد وارتفاعه وهى بنسبة 1 الى 1.5 .

       اضافت العقود مسحة جمالية فى المبنى من خلال تلاعب المعمارى باشكال العقود وانواعها مثل العقود المتداخلة والعقود المقرنصة وغيرها من العقود .

       تحقيق النسبة والتناسب بصورة جيدة بين اتساع العقد وارتفاعه مع المساحة الكلية للمسجد .

       تعطى العقود قيمة جمالية من خلال تناوب الوان الحجارة المستخدمة فى بناء العقود ما بين اللونين الابيض والاسود او الابيض والحمر .

       قام المعمارى بزخرفة باطن العقد وظاهره بشتى انواع الزخارف والنقوش .

       عملت العقود على اضفاء انطباع جمالى من خلال الحد من رتابة امتداد الجدران عن طريق استخدام العقود فى فتح النوافذ وغيره .

 

 

 

انواع العقود

تعددت انواع العقود المستخدمة فى العمارة الاسلامية واخذت اشكال كثيرة ولكن يمكن حصر نوعين اثنين من العقود كشكلين اساسيين للعقود ومنهما تتفرع باقى انواع العقود وهما :

             العقد النصف دائرى                  ،               العقد المدبب

ومنهما تتفرع انواع اخرى من العقود وتتعدد اشكالها  .

واننى هنا ساقسم العقودوعلى غير المعتادمن حيث القيمة الى نوعين اثنين وهما عقود وظيفية بنائية وعقود جمالية وداخل كل واحد منهما نذكر اشكال العقود .

ولا يسعنى فى هذا المقام الا ان اذكر ان كل العقود سواء كانت وظيفية او جمالية قد قامت بدور وظيفى وجمالى فى آن واحد , ولكن هذا التقسيم جاء من حيث الصفة الغالبة على العقد.

اولا العقود الوظيفية

        العقد النصف دائرى :

يعد العقد الدائرى اقدم انواع العقود التى ظهرت فى العمارة , ويتميز بان انحناؤه على هيئة نصف  دائرة وهو واسع الانتشار فى العمارة الاسلامية  , حيث يتميز بقدرة تحمله للثقل الواقع عليه وحسن توزيعه على الاكتاف البنائية .

 

        العقد المدبب : هو عبارة عن مستقيمين مائلين بزاوية حادة معينة يلتقيان فى الاعلى ليكونا هذا العقد  , وقد تعددت انواع هذا العقد حيث ظهرت له 3 نماذج رئيسية وهى العقد المدبب ذو المركزين , والعقد المدبب ذو الاربعة مركز والعقد الفاطمى  .

 

        العقد المدبب الفاطمى : يتكون هذا العقد من قوسين ومن مستقيمين مماسن لهما يلتقيان عند القمة , وقد كان يعرف قديما باسم العقد الفارسى الا اننا عثرنا على اقدم امثله باقية له  فى اجزاء باقية من الجامع الازهر .

       العقد المركب :

     يتالف هذا العقد من نوعين من العقود , عقد خارجى مدبب , واخر داخلى ثلاثى    والذى يشترك بالفص العلوى منه مع العقد الخارجى المدبب ليكونا العقد المركب  . 

وقد ظهر هذا العقد ليعمل على زيادة ارتفاع الاسقف .

 

 

       العقدالمتجاوز:  ويسمى احيانا بالعقد الحدوى , واحيانا اخرى بالعقد المرتد .

       تعريفه : هو عقد يرتفع مركزه عن رجلى العقد حيث يتالف من قطاع دائرى اكبر من           نصف الدائرى يرتد عند رجل العقد ليشبه شكل حدوة الفرس   . 

       وقد شاع استخدام هذا العقد فى غرب العالم الاسلامى اكثر منه فى بلاد المشرق  .

6.العقد المتجاوز المدبب : ويعرف ايضا بالعقد الحدوى المدبب . 

       هو احد انواع العقود والتى تجمع فى شكلها بين العقد المدبب والعقد المتجاوز العادى          حيث انه ياخذ شكل العقد الحدوى ولكنه ينتهى بطرف مدبب  .

       وهذا ما جعله يجمع بين مميزات العقد المتجاوز والعقد المدبب , ولذلك صار من اكثر          العقود انتشارا فى العمائر الاسلامية وخاصة فى مصر .

7.عقود الزوايا:

هى العقود التى ترتكز عليها القبة فى الزوايا ( مناطق الانتقال ) وبها يصير المربع الذى تقوم عليه القبة مضلعا يحاول الاقتراب من الدائرة .

هذا بالاضافة الى القيمة الجمالية والتى ترافق الوظيفة .

 

ثانيا : العقود الوظيفية

7.العقد الثلاثى : ويعرف احيانا بالعقد المدائنى .

        يتالف من عقد علوى ذو مركز واحد , عقدان اخران مكملان له , واستخدم غالبا فى           تغطية المداخل الكبيرة , وغالبا ما كانت تزخرف بزخارف او مقرنصات  .

8. العقد المخموس :

هو العقد ذو المركزين  وتقسم المسافة بين قوسى العقد الى خمسة اقسام تساوية , القسم الاوسط هومركز العقد ولذلك سمى بالمخموس .

ويتميز هذا العقد بانه يعطى نسبة جمالية وفنية جميلة وقد استعمل فى معظم مداخل المساجد

 

 

9. العقد المفصص :

عبارة عن عقد دائرى يتالف باطنه من مجموعة عقود صغيرة واقواس متتابعة , وقد ظهر هذا العقد على استحياء قبل الاسلام ولكنه تطور تظورا كبيرا فى العمارة الاسلامية سواء فى الغرض الوظيفى او الزخرفي  والجمالى  .        

10.العقود المتداخلة:

هى مجموعة من العقود تحملها اعمدة سميكة ثم تاتى فوق الاعمدة السميكة اعمدة رفيعة تحمل عقود دائرية وفى منسوب هذه العقود الدائرية عقود مفصصة تتداخل معها .وربط المعمرى بينهما بروابط خشبية تبدو وكانها سقالات ويحيط باهذه اعقود من اعلى عقد اخر كبير يجمع هذه العقود فى اطار واحد   .

وكان الغرض من هذه العقود غرض جمالى وزخرفى .

11. العقود المقرنصة :

هو عقد زخرفى شاع استعماله فى بلاد الاندلس والمغرب ,وهو عبارة عن عقد عادى ولكنه يزخرف باشكال مقرنصات فى باطن العقد حيث تبدا فيه المقرنصات من اعلى ثم تمتد على جانبى العقد, او يتم تكوين العقد من المقرنصات نفسها وفيه يبدا الجزء العلوى من العقد بمقرنصة واحدة ثم تاخذ المقرنصات يمينا ويسارا فى النزول الى الجانبين .

 

 

العقود التركية العثمانية

تعددت انواع العقود المستخدمة فى العمارة العثمانية التركية ، وان غلب عليها العقود الوظيفية المستخدمة فى حمل القباب وتكوين المساحةالمربعة االملائمة لحمل القبة وتوزيع الاحمال ،  الا ان هذا لم يمنع من ظهور بعض العقود الزخرفية والجمالية .

       العقد النصف دائرى

يعد العقد الدائرى اقدم انواع العقود التى ظهرت فى العمارة

 ويتميز بان انحناؤه على هيئة نصف  دائرة وهو واسع

 الانتشار فى العمارة الاسلامية  , حيث يتميز بقدرة تحمله

 للثقل الواقع عليه وحسن توزيعه على الاكتاف البنائية 

 وقد شاع استخدامه فى بداية الاسلام كموروث حضارى

 وفنى , ولكن مع تتابع الزمن اخذ يقل تدريجيا مع ازدياد

الاقبال على انواع اخرى من العقود  وبخاصة العقد المتجاوز والعقد المدبب.

 

………………………………….

 

       العقد المدبب

       تعريفه :  هو عبارة عن مستقيمين مائلين بزاوية حادة معينة يلتقيان فى الاعلى ليكونا هذا العقد  , وقد تعددت انواع هذا العقد حيث ظهرت له 3 نماذج رئيسية وهى  العقد المدبب ذو المركزين

وهو اقدم انواع العقود المدببة وهو يتكون من

 قوسين وضعا على جانبى المحور الاوسط للعقد

ويلتقى القوسان عند قمة العقد المدببة ومن

 المعروف انه كلما بعد المركزان عن المحور

كلما زادت حدة زاوية القمة المدببة  .

 

 

 

 

 

 

       العقد المدبب ذو الاربعة مراكز :

تعريفه :وهو من ابتكار المسلمين , وهو يتكون

من 4 اقواس اثنين صغيرين واثتين كبيرين

 مماسن لهما ويلتقيان عند القمة وترسم يه

الاقواس من 4 مراكز , ويسمى هذا العقد

بالعقد العراقى حيث ترجع اقدم امثلته الى

 مدينة الرقة فى بغداد  .

مميزاته :ويتميز هذا العقد بان قمته تنخفض بطبيعة الحال عن قمة العقد المدبب العادى السالف الذكر .

 

 

هذا ومن الملاحظ ان العقد المدبب بانواعة هو من امتن العقود على الاطلاق  وذلك لان ثقل الوزن الواقع عليه ينحدر الى الارجل ثم الى كتف البناء مباشرة  , ولذلك شاع انتشاره فى اقطار العالم الاسلامى  .

هذا بالاضافة الى ان هذا النوع من العقود هو اكثر ملائمة من غيره لكثير من الابنية بسبب سعته النسبية وقابليته للتغيير علاوة على ارتفاعه واتساعه .

 

…………………………

 

       العقدالمتجاوز: ويسمى احيانا بالعقد الحدوى واحيانا اخرى بالعقد المرتد . 

       تعريفه : هو عقد يرتفع مركزه عن رجلى العقد

 حيث يتالف من قطاع دائرى اكبر من

 نصف الدائرى , ويسمى بالعقد المرتد  . 

ولكن الدكتور احمد فكرى يفضل  تسميته بالعقد المتجاوز

وذلك لان كلمة العقد الحدوى  تترك فى الذهن معنى زخرفى

 وتخفى او تهمل المعنى الانشائى والوظيفى الذى ظهرت من اجله هذه العقود  .

 

    

    مميزات العقد الحدوى : وتتميز العقود المتجاوزة بان

مقاومتها للقوة الناشئة من انحنائها تفوق مقاومة العقود

الدائرية , وان هذه القوة لا تندفع خارج هذه العقود وهذا

 يساعد على تماسك اجزاء  العقد , بالاضافة الى ان هذه

 العقود المرتدة قد اغنت المعمارى فى كثير من الاحيان عن سندها بركائز والاكتفاء بوصل طرفى كل عقد منها بوتر من الحديد او الخشب  هذا و تتميز العقود المتجاوزة  بانخفاض ارتفاع الحائط الذى يعلوه وبالتالى يزداد فترة  تحمله , ويتبع هذا قلة فى المصاريف واقتصاد فى مواد البناء   .

وقد شاع استخدام هذا العقد فى غرب العالم الاسلامى اكثر منه فى بلاد المشرق  .

 

 

       العقد المتجاوز المدبب :

         تعريفه :هو احد انواع العقود والتى تجمع فى شكلها بين العقد المدبب والعقد   المتجاوز العادى حيث انه ياخذ شكل العقد الحدوى ولكنه ينتهى بطرف مدبب  .   

    وهو من اكثر العقود انتشارا فى العمائر الاسلامية وانتشر فى مصر .

 

       العقد ذو الاكتاف :  ويعرف بعقد بورصة

تعريفه:   عبارة عن عقد ذو وركين ينتهى من اعلى بمعبره

وفى بعض الاحيان بمعبرة وقمة مدببه.

اطلق عليه عقد بورصة نظرا لظهوره فى العمارة العثمانية

لاول مرة فى بورصة ، وقد اطلق عليه ( اصلان ابا ) اسم

العقد الناقص  .

مميزاته : هو عقد له شكل زخرفى قليل التحمل ولذلك فهو عقد زخرفى اكثر منه جمالى ، وقد شاع استعماله فى العمارة التركية فى المنابر ودكك المبلغين .

 

 

 

       العقد الرومى :  ويعرف باسم العقد الموتور .

تعريفه : هو عقد منخفض ذو مركز واحد ياخذ شكل

قطعه من قوس دائرة كبير   .

مميزاته:  يستخدم العقد الرومى غالبا فى الابواب والنوافذ

ولكنه ضعيف نسبيا ولذلك غالبا ما كان يعلوه عقد تخفيف  .

 

…………………………..

       الصنجات المزررة : وتعرف بالصنجات المعشقة .

تعربفها : هى عبارة مجموعة من الحجارة المنحوتة على

شكل مزررات .

طريقة البناء :  تنحت فيها الحجارة بحيث يكون الطرف العلوى

 عريض والطرف السفلى ضيق  ،يرتكز فيها الجزء البارز من

كل صنجة على الجزء الداخل فى الصنجة التالية  .

وتستخدم فى  تستخدم فى عمل العقود والاعتاب وتسمى

اجزاء العقد المكونه منه اسم صنجة .

مميزاتها :  

تتميز الصنجات المزررة بقوة تحملها الناتجه عن تعشيقها

حيث تاخذ شكل الوتد .

وتستخدم لغرضين :

الاول وظيفى : يتمثل فى منع انزلاق مكونات العقد .

الثانى زخرفى : حيث تتميز بتناوب الالصنجات بين اللونين

الابيض والاسود او الابيض والاحمر  .

 

 

الخاتمة والنتائج

بعد ان استعرضنا تعريف العقد ومكوناته وطريقة بنائه والقينا نظرة سريعة على انواع العقود مع بعض التفصيل  على العقود التكية العثمانية يمكننا استخلاص النتائج التالية :

       يعود تاريخ العقود الى عصور ما قبل الاسلام واقتصرت على العقد النصف دائرى ، ولكنها شهدت تطورها وقمة مجدها وتعدد اشكالها وانواعها  فى العمارة الاسلامية .

       تعتبر العقود بحق احدى خواص العمارة وانجازات المعماريين المسلمين .

       لم يكن انشاء العقود التركية يتم هباء وصدفة ، وانما يقوم على اساس هندسى مدروس ونسب هندسية مدروسة تدل على عبقرية المعمارى التركى ، واستيعابه للمتطلباات الوظيفية والانشائية للعقود  واستيعابه لفن العمارة.

       تعدت انواع واشكال العقود المستخدمة  فى العمارة التركية العثمانية الا ان ابرزها كان العقد المدبب وخاصة العقد المدبب ذو الاربعة مراكز .

       غلب على العقود التركية الخاصية الوظيفية والانشائية وذلك للدور الكبير الذى قامت به العقود فى العمارة التركية من حمل للقباب وتوزيع للاحمال .

       لعبت العقود دورا معماريا انشائى هام فى العمارة التركية العثمانية تمثل فى حمل الاسقف والقباب و، وتوزيع الاروقة وتكوين مربع القبة السفلى وخلق مساحات للابواب والنوافذ .

       لم يغفل المعمارى التركى عن اضفاء المسحة الجمالية على العقود فقام باستخدام انواع شتى من العقود ، بالاضافة الى زخرفتها بشتى انواع الزخارف والنقوش .

        

 

قائمة المصادر والمراجع

       اميرة عماد فتحى السباعى , المسجد المدرسة فى استانبول خلال النصف التانى من القرن العاشر الهجرى دراسة اثرية معمارية فنية ,مخطوط رسالة ماجستير , كلية الاثار جامعة القاهرة , 2011م  .

       اوقطاى اصلان ابا، فنون الترك وعمائرهم ،ترجمة احمد عيسى ، استانبول ،1987 م

       توفيق احمد عبدالجواد ، تاريخ العمارة والفنون ، ج2 ، مكتبة الانجلو المصرية ، القاهرة ، 2009 م .

       جمال صفوت سيد جسن , العمائر الدينية غرب الاناضول ابان عهد البكوات دراسة اثرية ومعمارية وفنية ، مخطوط رسالة دكتوراة ، كلية الاثار جامعة القاهرة  ، 2009

       حسين مؤنس , المساجد , كتاب عالم الفكر , عدد 37 , الكويت , يناير 1981 م .

       رحاب ابراهيم احمد احمد الصعيدى ,الحليات المعمارية والتكسيات الخزفية على العمائر الدينية بمدينة اصفهان فى عهد شاه عباس اول وشاه عباس ثانى  دراسة اثرية فنية , رسالة ماجستير, كلية الاثار جامعة القاهرة , 2005 م .

       زكى محمد حسن , فنون السلام , دار الرائد العربى , بيروت ,  1981 م  .

       عبدالرحيم غالب , موسوعة العمارة الاسلامية ,الطبعة الاولى بيروت ,1988م .

       غادة عبدالمنعم الجميعى , مساجد اصفهان فى العصر الصفوى عهدى الشاه عباس اول وشاه عباس الثانى ,رسالة ماجستير , كلية الاثار جامعة القاهرة ,2003م .

       غادة عبدالمنعم الجميعى ,مدارس اصفهان فى العصرين الصفوى والقاجارى دراسة مقارنة مع مدارس اسيا الوسطى والاناضول ، مخطوط رسالة دكتوراة ، كلية الاثار جامعة القاهرة ، 2009 م .

       عبدالسلام احمد نظيف ، دراسات فى العمارة الاسلامية ، الهيئة العامة للكتاب ، القاهرة , 1989 م .

       فريد شافعى,  العمارة العربية الاسلامية ماضيها حاضرها ومستقبلها , طباعة جامعة الملك سعود , السعودية , ط 1 ,  1981 م .

       فريد شافعى , العمارة  العربية فى مصر الاسلامية  ,الجزء الاول عصر الولاة  الهيئة العامة المصرية للكتاب , 1994 م .

       محمد حمزة اسماعيل الحداد ، دراسة المصطلحات الفنية للعمارة الاسلامية ، زهراء الشرق ، القاهرة ، الطبعة الثالثة ، 2008 م .

       محمد عبدالله ,انشاء المبانى تكنولوجيا البناء ، مكتبة الانجلو المصرية ، القاهرة ، 2005 م  .

       محمود زين العابدين ، عمارة المساجد العثمانية ، دار قابس  ، 2006 م .

       منى  سيد عثمان مرعى ، رسوم عمائر استانبول المدنية من خلال تصاوير المخطوطات العثمانية ، مخطوط رسالة ماجستير، كلية الاثار جامعة القاهرة ، 2002.

       ولفرد جوزف ، فى شرح الميزات البنائية الرئيسة لطراز المصرى ، الهيئة العامة للكتاب ، القاهرة ، 2000 م .

       Christopher tadgel , Islam from medina to Maghreb and from indies to Istanbul , new york , 2008 . 

       Markus hattstein,Islam art and architecture ,cairo press , 2007

 

 

اعداد: محمود جمعه

2 Comments
  1. تسلم ايدك على البحث هو فادنى كتير ممكن اطلب منك طلب انى استخدمه فى بحث مطلوب منى فو ماده انشاء معمارى انا مستحرم اخده ن غير ما استأذن
    وشكرا

Leave a Reply

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: