Skip to content

"الحرير فى العصر المملوكى"

July 11, 2012

“الحرير فى العصر المملوكى”

 

 

يعتبرالحرير ثالث خامات النسيج الطبيعية أهمية وقد أستخدمه الانسان فى الملبس منذ زمن بعيد فقد عرف الصينيون طرق غزل ونسج الخيوط المستخرجة من شرانق الحرير منذ ثلاثة ألاف سنة قبل الميلاد أو يزيد وأحتفظوا بسره حقبة كبيرة من الزمن وقد عرفت مصر المنسوجات الحريرية منذ عصر البطالمة وكانت من أهم السلع التجارية فى السندرية وأستمر الحال على ذلك حتى العصر الرومانى أما سبب تقييد الحرير فى العصر الاسلامى فيرجع الى ما ورد فى بعض الاحاديث النبوية الشريفة من تحريم لبس الحريرعلى الرجال حيث أن قد ورد عن حذيفة بن اليمان قال” نهانا النبى صلى الله عليه وسلم أن نشرب فى أنية الذهب والفضة وأن نأكل فيهما وعن لبس الحرير والديباج أن نجلس عليه ” وكان لكل ذلك أثره فوقف صنع الاقمشة الحريرية وفرض على أستعمال الخيوط الحريرية فى التطريز أوامر صارمة وبعد نقاش طويل دار حول كمية الحرير التى يسمح بوضعها فى الثوب وأنهى الامر بتحديد قدر معين من الحرير يباح نسجه فى الثوب وبعد ذلك وضع لنا السبب فى ألتزام النساج بقصر زخرفة الثوب على شريط بسيط من الكتابة المطرزة وقد كان هذا التحديد غنما كبيرا للحياة الفنية اذا ناسب الاسلوب الزخرفى الذى أنتشر فى العصر الاسلامى وهو تزيين الملابس بأشرطة أفقية من الحرير الملون فى ثوب من الكتان أو الصوف على ان التزام بهذا التجديد وتقييده لم يدم طويلا فقد تعددت الاشرطة الحريرية المزخرفة فى الثوب الواحد فى العصر الفاطمى ثم أتسعت رقعة الحرير فى الاقمشة حتى شملها ولكن مصر لم تصنع أقمشة من الحرير الخالص الا فى العصر المملوكى (1)وكانت المنسوجات الحريرية المجملة بتصميمات شتى وبخيوط من الفضة والذهب كان لها قيمة كبيرة فى العالم المملوكى فقد استخدمت فى تزيين الغرف وصنعت منها الاردية التى راقت للبلاط وقدمت كهدايا رسمية وكان تقديم الخلعة أو رداء الشرف عادة اسلامية يتم بموجبها تبادل الهدايا فى صورة أردية مصنوعة من الاقمشة الفاخرة بين السلاطين بعضهم بعضا او كانت هذه الاردية تمنح من قبل السلاطين الى أمرائهم كاخطار رسمى بالترقية الى منصب أعلى وكان السلطان فى بعض الاحيان يمنح أميره طاقما كاملا بما فى ذلك الاسلحة ومستلزمات الفروسية ومارس كبار المسؤولين هذه العادة وقدموا ثيابا مماثلة الى العاملين فى خدمتهم اذا ما علت مراتبهم (2)

 

 

التطورات التى طرأت على المنسوجات

 

الحريرية فى العصر المملوكى

 

 

        لقد أجتاحت الفنون الاسلامية عامة وفن النسيج خاصة ثورة فنية وسياسية وأقتصادية عارمة على كثير من الطرز الفنية والتطبيقية بل والمواد الخام التى كانت سائدة من قبل

فمن الناحية السياسية :

 

     فان الاسباب السياسية قد أدت الى تغير جوهرى فى فن النسيج حيث نجد أنه بسقوط الدولة الفاطمية فى مصر والعباسية فى بغداد قضى تماما على شريط الطراز الذى كان يحتم على النساج والمزخرف أن يضمنه للثوب أذا أنه شارة من شارات الخلافة ولما كان شريط الطراز يحتوى على كتابة علابية لا يمكن أن تكتب فى وضع مستعرض أستتبع ذلك أن تكون الزخالرف المصاحبة لشريط الطراز كذلك فى وضع مستعرض والا أصبح المنظر نشاذا فلما أختفى شريط الطراز وجد النساج والمزخرف نفسه حرا طليقا يستطيع أن يرسم عناصره الزخرفية فى أى وضع يشاء ولم يعد مضطرا لوضعها فى أشرطة عرضية و أذا أضفنا الى ذلك الغزو المغولى والطز المتعددة التى وفدت مع الأيويبين الأكراد الأصل والمماليك ذى الاصول والجنسيات المتعددة من شرق أسيا ووسطها ومن روسيا وأوروبا كل ذلك أثرى العناصر الزخرفية والموضوعات التصويرية

 

أما من حيث الاسلوب الفنى:

 

    فكل هذه السباب السابق ذكرها فأنه قد أثرت تأثيرا كبيرا على الأسلوب الفنى الذى أصبح يميل الى القرب من الطبيعة وأبتعد عن الأسلوب التجريدى التقليدى الذى نشأ بنشأة سمراء

 

أما من حيث المواد الخام:

 

     فقد صاحب التطور الذى حدث فى الطرق الصناعية تغبير فى المواد الخام فالمنسوجات المركبة يلائمها خيوط الحرير الرفيعة خاصة بعد أن أصبحت تجارة الشرق الأقصى تنتهى فى مصر وبذلك كثر الوارد من الحرير ورخص ثمنه كما ورد على مصر المنسوجات القطنية من الهند ومن اليمن وخاصة سحولى التى أستخدمت فى العصر المملوكى للتطريز بالخيوط الحريرية والمعدنية(1)

 

 

الطرق الصناعية والعناصر الزخرفية الخاصة

 

بالمنسوجات فى العصر المملوكى:

 

 

 

       ومع وجود تطور بصناعة النسيج وكثرة أنتاجه ظهرت طرق فنية وصناعية مثل”طريقة النسج على النول” زالتى تطورت فى العصر المملوكى بنسج خيوط معدنية ذهبية أوفضية أوحريرية ذات الألوان الزاهية مع خيوط السدى واللحمة و”طريقة التطريز”وتتم بوضع طبقة من الصوف أو القطن بين طبقتين من القماش قبل تطريزه بالخيوط الحريريةالمنفذ بها عناصر زخرفية فوق ثوب القماش مباشرة و”طريقة الصباغة”وتتم بصباغة أرضية القماش أما الزخارف فتغطى بطبقة عازلة من الشمع أثناء الصباغة ثم توضع بعد ذلك فى ماء مغلى فتزال مادة الشمع وتظهر القطعة بلونين لون الصباغة ولون الزخارف و”طريقة الطبع” وتتم بواسطة عمل قالب خشبى أوحجرى للزخارف المراد تنفيذها ثم تطبع بالاصباغ على القماش و”طريقة التطبيق أوالاضافة”وتتم هذه الطريقة بأن تثبت قطعة من قماش مزخرفة على قطعة أخرى مختلفة فى اللون والخامة ولا تزال هذه الطريقة تستخدم فى حى الخيامية والتى أشتهرت بعمل الخيام والستاير 

 

أما من حيث العناصر الزخرفية التى نفذت على النسيج فى العصر المملوكى فوجدت العناصر الكتابية خاصة العبارات الدعائية والرنوك والعناصر الهندسية خاصة الاشكال المجدولة والدوائر والمعينات والعناصر النباتية خاصة زهرة اللوتس والمراوح وأنصافها هذا بالاضافة الى الرنوك الاميرية الخاصة بالامراء (3)

 

 

(“صناعة وزخرفة النسيج بمصر”)

 

    تعد مصر من أقدم مواطن الحضارة وصناعتها من أقدم الصناعات وقد كانت صناعة الغزل والنسيج ملازمة لنشأ تلك الحضارة وقد أستمرت تنمو تدريجيا وتتطور وفق الاساليب التى سادت جميع عصورها التاريخية وقد أرتقت صناعة المنسوجات فى مصر رقيا كبيرا فى العصر المملوكى حيث يعتبر هذا العصر من أزهى العصور فى أنتاج المنسوجات الحريرية بمختلف أنواعها نتيجة لثروة البلاد التى زادت زيادة هائلة فكان سلاطين وأمراء العصر المملوكى يعيشون فى ترف لا مثيل له ويحيطون أنفسهم بكل ما يدل على سلامة الذوق ورقى المستوى وقد كان لعادة منح الخلع والانعام من قبل السلاطين على كبار أمرائهم وحاشيتهم كل حسب رتبته تلك التى ظلت دائما مضرب الامثال فى الفخامة والعظمة كما يجمع ويذكر الكثير من مؤرخى هذا العصر عن ما كان لهذه الخلع وتلك الملابس من مكانة واهتمام وقد أشتغلت مصانع الطراز المملوكى بنسج المنسوجات الحريرية الصافية  وكان من المدن والقرى بمصر التى أشتهرت بصناعة وزخرفة المنسوجات الحريرية فى العصر المملوكى (“تنيس/الأسكندرية/ديبق/دمياط/الفيوم/البهنسا”)وقدى أشتهرت هذه المدن بصناعة النسيج الحريرى فى العصر المملوكى حتى صارت من أولى الأقطار فى أنتاج النسيج

 

وقد ساعد فى ذلك توفر المواد الخام المستخدمة من كتان وصوف وقطن وحرير وخلال العصر المملوكى قد تطورت الصناعة وتطورت منتجات مراكزها السابقة

 

وأصبحت لها شهرة أسلامية عالمية تنسب من حيث جودتها الى مراكز صناعتها حيث أشتهرت مدينة دمياط بصناعة المنسوجات الحريرية المذهبة (4)

 

 

أما عن العناصر الزخرفية التى وجدت على

 

النسيج فى العصر المملوكى خاصة

أولا /العناصر الزخرفية النباتية:  

 

         لقد تنوعت أشكال العناصر الزخرفية النباتية على التحف الفنية الآسلامية عامة وعلى القطع النسجية خاصة وذلك لان زخارف المنسوجات كانت تتم على أساس الآناقة والنضوج الفنى لدى الفنان المسلم ولمل عرف عن العرب والمسلمين حبهم للباس ومدى أهتمامهم بزخرفة الملابس بالزخارف النباتية حتى وصل الفنانون وانساجون المسلمون الى درجة كبيرة من الذوق الفنى ومكانة سامية من الفن الراقى وقد ظهرت العناصر النباتية فى أشكال مختلفة كالاشجار بفروعها وسيقانها وزهورها وثمارها الى جانب الاوراق النباتية الثلاثية والخماسية والاوراق النباتية المحورة وظهرت أيضا رسوم النخيل وكانت تلك العناصر الزخرفية متداخلة 

 

وهناك العديد من العناصر الزخرفية النباتية على أختلاف أنواعها وأشكالها وأحجامها على سائر القطع النسجية الفنية سواءا كانت قائمة بذاتها أو متداخلة مع عناصر أخرى ومنها

 

(رسوم وزخارف الاشجار والنخيل)

 

لقد ظهرت الاشجار كعنصر زخرفى فى معظم الحضارات القديمة وعرفت هذه الشجرة فى الديانات القديمة للشعوب الشرقية والهند وأوروبا بأسم شجرة الحياة (tree life)واعتقدت هذه الشعوب أن الانسان قد خلق من أوراق شجرة الحياة وقد أتخذت هذه الشجرة أشكالا عدة منها النخلة التى تدل على البركة والسعادة والشموخ والاستطالة وغيرها من المدلولات أو الصفصاف الذى يرمز الى الموت أو السرو الذى يرمز الى الحزن 

 

ولكن كانت رسوم وأشكال الاشجار مثل (السرو أو شجرة الحياة) فى نطاق ضيق ومحدود على القطع النسجية المملوكية  

 

(زهرة اللوتس)

 

تعد زهرة اللوتس من اكثر العناصر الزخرفية النباتية ظهورا وأستعمالا فى رسوم التحف التطبيقية ويرجع أستخدام زهرة اللوتس كعنصر زخرفى الى العصور القديمة حيث لعبت دورا بارزا فى الزخرفة المصرية القديمة أى أنها ذات أصول عربية قديمة فرعونية وقد أتخذت شكلا زخرفيا يكون بتلاته موزعة وراء بعضها البعض وتغير هذا الشكل فى الفن الاسلامى ومر بمراحل غيرت تماما من ملامحه 

 

وقد عدل الفنان المسلم فى العصر المملوكى وهذب فى زهرة اللوتس على أنسجته المختلفة فخرجت من بين أنامله فى شكل جديد يختلف عن نماذجها السابقة فأصبحت بتلاتها تلتف بحركة مرنة فى تعانق رائع مع الطبيعة ذات حيوية وجمال ويتجلى ظهور زهرة اللوتس فى العصر المملوكىفى تلك القطعة النسجية الحريرية والتى ترجع لللقرن الثامن الهجرى والقرن الرابع عشر الميلادى ويرجع نسبتها الى السلطان المملوكى الناصر محمد بن قلاوون لوجود مثل هذه الزهرة التى كانت تسمى أحيانا بزهرة الزنبق وقد أختلف الاراء حول زهرة الزنبق فمنهم من ذهب الى انها زهرة اللوتس بينما البعض اطلق عليها زهرة الزنبق وعلى اية حال فأن هذه الزهرة وان كانت تمثل زهرة اللوتس المحورة فانها تختلف عن زهرة اللوتس الطبيعية أو الحقيقية فى أنها أتخذت رنكا مميزا وجد على التحف التطبيقية لللسلطان المملوكى الناصر محمد بن قلاوون وتظهر صراحة هذه الزهرة فى قطعة نسجية بأسم هذا السلطان  

 

_بالاضافة الى الزخارف النباتية المتمثلة فى الاشجار والنخيل والزهور والورود والاوراق النباتية على أختلاف أشكالها وأنواعها فقد أبدع الفنان المسلم أستخدام الفروع والاوراق النباتية فى توازن وأنسجام فأخرج زخارف نباتية من فروع وأوراق متشابكة ومتداخلة كانت هى السمة المميزة للفن الاسلامى فى أوروبا حتى أن الاوربيين أطلقوا عليها أسم الزخرفة العربية (الارابيسك) وقد ظهرهذا النوع من الزخرفة فى العصر المملوكى على القطع النسجية فى ذلك العصر

 

ثانيا:الزخارف الهندسية

 

      تعتبر الزخارف الهندسية من العناصر الهامة فى الفنون الاسلامية منذ نشأتها واذا كانت قد أتخذت بعض عناصرها من الفنون السابقة على الاسلام الا انها لم تحظ فى تلك الفنون بالاهتمام التى قدر لها فى الفن الاسلامى بل انها كانت عبارة عن اشكال بسيطة كالمثلثات والمربعات والمعينات والدوائر وغيرها ولقد طور المسلمون الاشكال وابتكروا انواعا جديدة لا حصر لها كما ألفوا بينها وأننتجوا تكوينات زخرفية تشيع فى النفس النشوة والانشراح

 

وقد اقبل الفنانون المسلمون فى مصر فى العصر المملوكى أقبالا كبيرا وعظيما على الزخارف الهندسية ذات الاشكال الجميلة والرسومات البديعة التى تنحصر فى المربعات واشكال النجوم وكذا اشكال المعينات والاشكال السداسية وقد أصابوا فى ذلك نجاحا عظيما وتوفيقا كبيرا يتجلى فى كثير من القطع النسجية الحريرية ومنها:

 

قطعة نسجية حريرية تلرجع الى القرن الثامن الهجرى والقرن الرابع عشر الميلادى والتى تزخرفها أشكال سداسية ونجمية ومناطق بيضاوية وهناك قطعة حريرية أخرى

 

يزخرفها شريطان يحويان اشكالا مثمنة كما تحتوى هذه القطعة الحريرية التى تضم أشكال معينات أزدهرت باشكالها فى ذلك العصر اذا يوجد داخلها زهرة الزنبق

 

والبعض الاخر كلمة السلطان وتربط بينهما دوائر صغيرة داخلها رسوم اهلة حيث كانت هذه الاهلة فى ذلك العصر ذات معنى رمزى من معانى الاسلام وسماحته وقد كان

 

لوحة الشكل فى العصر المملوكى جمال معين فى تناسق الرسوم وتكرارها مما يحدث تاثيرا رائعا حيث الاتجاه نحو الهندسة الموحدة والزخرفة المكررة  

 

 

ثالثا:الزخارف الكتابية

 

    قدتميز الفن الاسلامى عن غيره من الفنون الاخرى باستعمال الكتابة العربية كعنصر زخرفى لما تتميز به حروفها من جمال ومرونة وليونة وقابلية فى التشكيل والتصنيف ويظهر هنا دور الفنان فى قدرته على تحقيق فنا قائما بذاته اسلامى الطابع شرقى الملامح 

 

ويعتبر العصر المملوكى بمصر العصر الذهبى للخط النسخ وخاصة ما عرف عن فروعه باسم الخط الثلث حيث اهتم سلاطين المماليك بالخط العربى اهتماما كبيرا فانشاوا له المدارس لتعليمه وتحسينه (4)

 

 

رابعا : الرنوك

 

       لقد عرفت الرنوك منذ اقدم العصور وان اختلف مدلولها قديما في العصور الوسطى فقد اتخذت الرنوك منذ بداية العصر الاسلامي على البيارق والرايات وقد كانت الرنوك المصورة شائعة في عصر السلاطين المماليك الاولى ، فقد كان لكل سلطان رنكا مميزا اما بصورة اسد او نسر وغيره .

 

     اما الرنوك الخاصة بالامراء فقد كانت منحة من السلطان في عصر دولة المماليك الاولى فكانت قاصرة على الامراء فقط.

 

     وكانت الرنوك التي وجدت على العمائر والفنون التطبيقية المملوكية تنقسم الى ثلاثة انواع

 

**** النوع الاول

 

رنوك مصورة ترمز الى القوة والشجاعة وهي غالبا ما تخص السلاطين

 

 

**** النوع الثاني

 

رنوك كتابية وهي خاصة ايضا بالسلاطين تسجل اسمائهم والقابهم                                                                    مصحوبة ببعض العبارات الدعائية

 

****النوع الثالث

 

       هي رنوك وظيفية وهي خاصة بالامراء تنقسم الى رنوك بسيطة ومركبة

 

 

— وقد مثلت الرنوك على القطع النسجية التي ترجع الى القرن الثامن الهجري الرابع عشر الميلادي وخاصة تلك القطع النسجية الحريرية التي تحوي زهرة الزنبق وهو الرنك الشخصي للسلطان الناصر محمد بن قلاوون .

 

—- اما الرنوك المركبة فقد ظهرت في نهاية القرن التاسع الهجري الخامس عشر الميلادي

 

 

خامسا رسوم الطيور:-

 

 

        الحق ان الاسلام هو الدين السماوي الوحيد الذي عنى بأمر الدنيا والدين ومن انواع الفنون الزخرفية الجميلة التي ظهرت على المنسوجات الحريرية في العصر المملوكي رسوم الطيور وقد تأثر الفنانون المسلمون في مصر في العصر المملوكي بالاساليب الفنية الصينية والعمل على محاكاه الطبيعة في رسم الطيور وخير مثال لرسم الطيور على القطع النسجية المملوكية

 

 **** قطعة نسيج حريرية مزخرفة برسم طائر برأسين ورسمت الطيور على قطع نسجية ايضا داخل اشرطة مع عناصر زخرفية اخرى

 

سادسا رسوم الحيوانات

 

        لقد تأثر الفنانون المسلمون الى حد كبير بالاساليب الصينية في رسم صور الحيوانات واكساب هذه الصور درجة كبيرة من الدقة في التعبير والمرونة في الحركة والحيوية في الزخرفة عامة

 

        وقد ظهرت تلك التأثيرات الصينية في الرسوم الحيوانية على زخرفة القطع النسجية المملوكية.

 

 

نماذج من المنسوجات الحريرية فى العصر المملوكى

 

1/ قطعة من نسيج الحرير باللونين البرتقالى والأخضريزينها أزواج من الطير داخل حلقات مستديرة وممكن أرجاعها الى النصف الثانى من القرن الثالث عشر ومن الممكن أعتبار تلك القطعة المملوكية من أنتاج المصانع السورية( وهى محفوظة بمتحف فكتوريا وألبرت (5)

 

********

 

2/قطعة نسيج من الحرير تنسب الى عصر الناصر محمد بن قلاوون وعليها زخارف باللون البرتقالى على أرضية باللون البنى والزخرفة منتظمة داخل أشرطة منتظمة أفقية وتتألف من الموضوعات التقليدية فى الفن الأسلامى مع تعبيرات مختلفة من الزهور المستعارة من الفن الصينى(وهى محفوظة بمتحف المتروبوليتان)(5)

 

*********

 

3/وتوجد قطعة مشهورة وهى منسوجة بخيوط رقيقة من الجلد المذهب على أرضية من الحرير الأسود ويزينها رسم قوامه أزواج من الببغاوات وأشكال من التنين الصينى وعليها كلمة “الناصر” وعلها تشير الى أسم الناصر محمد بن قلاوون (وهى محفوظة فى كنيسة سانت مارى بمدينة دانتزج)(5)

 

**********

 

 

4/قطعة نسيج من الحرير زرقاء اللون عليها زخارف هندسية قوامها أسكال نجمية سداسية الرؤوس بلون عاجى وكذلك أشكال ثمانية الآضلاع أنتشرت فى ذلك العصر وكانت سمة من سماته البارزة هذا بالأضافة الى أشكال بيضاوية داخلها مثلثلت صغيرة وأخرى داخلها كتابة نسخية بخط الثلث لكلمة”السلطان” (وهى محفوظة بمتحف الفن الآسلامى ولكنها غير معروضة الأن)(1)

 

**********

 

5/قطعة نسيج من الحرير حمراء اللون التى تحتوى على شريطين ذهبين أحدهما عريض قوام زخرفته صف من الآشكال الثمانية محددة من الخارج بلون أزرق ومحصورة بين زخرفة نباتية زرقاء اللون أما الشريط الأخر فهو رفيع ويحوى كتابة نسخية بخط الثلث المملوكى نصها”العز للهوهى مكونة من سطرين متقابلين أسفلها سطرا به كلمة “اليمن“(وهى محفوظة بمتحف الفن الأسلامى ولكنها غير معروضة الآن)(1)

 

 

6/قطعة نسجية حريرية سمنية اللون ذات شكل مستطيل قوام زخرفتها عناصر كتابية بخط الثلث المملوكى نصها”عز لمولانا السلطان ” “الملك الصالح” ويفصل بينهما دائرتين تحوى كل منهما كتابة نسخية نصها”عز لمولانا السلطان الملك الصالح عماد الدنيا والدين سلطان الأسلام عز نصره” وبوسط كل دائرة كلمة”عماد” (وهى محفوظة بمتحف الفن الاسلامى _غير معروضة الأن)(1)

 

*************

7/قطعة نسجية حريرية من العصر المملوكى قد وفق الفنان فيها فى الجمع بين الزخرفة الكتابية والهندسية ورسوم الأسماك وهذه القطعة النسجية التى باللون الأبيض  التى تزخرفها ثلاثة أشرطة عرضية باللون الأزرق والتى تحتوى على كتابة بخط النسخ المملوكى نصها”عز لمولانا السلطان الملك” وعلى جانبى هذه الكتابة زخارف هندسية ونباتية بسيطة وكذلك زخرفة رسوم الآسماك بأشكال بسيطة أيضا(محفوظة بمتحف الفن الاسلامى_غير معروضة الان)(1)

 

*************

 

8/قطعة نسجية حريرية وتنسب للسلطان الناصر محمد بن قلاون هى تلك القطعة التى تحتوى على عناصر زخرفية هندسية قوامها أشكال معينات رأسية داخل بعضها زهرة تسمى(fleur de luis)وداخل البعض الأخر كلمة”السلطان“أعلاها وأسفلها مثلثات يحوى كل منها على زخرفة الزهرة السابقة بحجم صغيرر وهناك معينات أصغر من السابقة داخلها زخرفة تلك الوهرة ويربط بين هذه المعينات رأسيا دوائر صغيرة بلون أبيض على أرضية تركوازية بها رسوم أهلة(محفوظة بمتحف الفن الاسلامى _غير معروضة الان)(1)

 

*************

 

 

9/قطعة حريرية خضراء اللون تنسب أيضا الى السلطان محمد بن قلاوون وهى ذات شريطين عريضين يحوى كل منهما كتابات نسخية بخط الثلث المملوكى نصها”عز لمولانا السلطان الملك” ويحصرهذان الشريطان ثلاثة أشرطة عرضية وطولية مكونة من مربعات صغيرة داخلها دوائر صغيرة والبعض الاخر بها زهرة(fleur de luis) بحجم صغير(محفوظة بمتحف الفن الاسلامى_غير معروضة الان)(1)

 

*************

 

10/توجد قطعة نسيج حرير تنسب ايضا الى السلطان الناصر محمد وعليها شريط كتابى باسمه ولكنها تحمل عناصر زخرفية حيوانية قوامها نمر ينقض على غزالة محاولا افتراسه وهذه الظاهرة قد وجدت من قبل على زخرفة المعادن فى أواخر القرن السابع الهجرى والثالث عشر الميلادى واستمرت حتى القرن الثامن الميلادىوالرابع عشر الميلادى

 

11/وتوجد قطعة نسيج من الحرير ترجع الى العصر المملوكى والتى ترجع للقرن التاسع الهجرى والخامس عشر الميلادى وهى عبارة عن عباءة نسائية زرقاء اللون والتى تحتوى فى طياتها على وحدات زخرفية متنوعة قوامها أشكال بيضاوية ذات تفصيصات ذهبية تنتهى قمتها بوريدة ثلاثية البتلات ذات لون ذهبى ويتوسط الشكل البيضاوى زهرة لوتس داخل شكل لوزى يحيط به كتابة نسخية بالخط الثلث المملوكى باللون الذهبى”عز لمولانا السلطان الملك ويوجد بين شكلين بيضاويين زهرة لوتس كبيرة الحجم ذهبية اللون يتفرع منها براعم واوراق بصورة طبيعية وهناك صف من الاشكال الشبه دائرية صغيرة الحجم ذهبية الون ذات تفصيصات خارجية يتوسطها كتابة نسخية نصها “السلطان الملك” كما انتشر على ارضية هذه العباءة عناصر زخرفية اخرى قوامها زهور ووريدات وزخارف مؤرقة (ارابيسك) بخيوط ذهبية على ارضية زرقاء حيث وفق الفنان فى زخرفة هذه العباءة والجمع بين عناصرها المختلفة واشكالها (محفوظة بمتحف الفن الاسلامى ولكنها غيرمعروضة الان)(1)

 

*********

 

12 /ويوجد نوع من أغطية الرأس فى العصر المملوكى وهى عبارة عن طاقية أو قلنسوة أو عمامة سوداء اللون عليها زخارف مشغولة بنسيج لونه ما بين الرمادى والابيض وهى مكونة من خمس مثلثات تلتقى رؤوسها فى وسط الطاقية وقد وفق الفنان فى زخرفة هذه الطاقية او تلك القلنسوة او العمامة وذلك من حيث توافق الالوان وانسجامها (محفوظة بمتحف الفن الاسلامى ولكنها غير معروضة الان) (1)

 

**********

 

13/قطعة نسيج من الحرير وقوام زخرفتها عبارة عن شكل بيضاوى داخله رسم لنسر برأسين وحوله شريط دائرى به كتابة بالخط النسخى “عز لمولانا السلطان عز نصره” ويحتمل ان يكون رسم لنسر وهذا رنكا أوشعارا قد أتخذه الامير بدر الدين بيسرى احد مماليك السلطان الصالح أيوب والذى صار مقدم ألف فى عهد السلطان الظاهر بيبرس (محفوظ بمتحف الفن الاسلامى ولكنها غير معروضة الان) (1)

 

Leave a Comment

Leave a Reply

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: