Skip to content

المجموعة الجنائزية للملك منتوحتب الثانى

March 24, 2012

اسم الملك :-

الملك منتوحتب الثانى هو مؤسس الاسرة الحادية عشر التى حكمت مصر فى عهد الدولة الوسطى وأمير طيبة حوالي سنة 2065

ق . م وقد ظهر هذا الملك اثناء الفترة الانتقالية الاولى التى تفككت فيها وحدة مصر السياسية وقد نجح الملك منتوحتب الثانى فى توحيد البلاد تحت حكمه وقد حكم هذا الملك قرابة 50 عاما .

وقد جعل الملك منتو حتب الثانى اله الدولة هو المعبود امون رع

المجموعة الجنائزية:- (مضيئة عروش امون رع)

المعابد الجنائزية كانت تبنى لغرض اخر غير العبادة وكان هذا النوع من المعابد خاص بالكهنة وأهل الفرعون وكان هذا النوع من المعابد يقام لأداء طقوس الجنازة على الفرعون ولتقام بها الشعائر الدينية والأناشيد الدينية والصلوات، وكانت تكتب علي هذا النوع من المعابد تواريخ اسرة الفرعون واصله ونشأته ولم تكن تهتم بأنجازاته

معبد منتوحتب الثاني في البر الغربي بطيبه :

لقب قديما بالدير البحري – تم تحويله الي دير في العصر المسيحي .

حكم مصر ف عصر الاسره ال11 ويسبق زمنيا معبد حتشبسوت

يبدا المعبد بطريق صاعد يربطه بمبعد الوادي ويصله بمعبد جنائزي به فناء مكشوف .

يصف بها صـِفه علي مجموعه من الاعمده يعلوها مسطح اخر .

وتوجد قاعده مربعه بعض العلماء يرونها هرما والاخرون يرونها مسله وهي في الاصل هرم والدليل انها قاعده مربعه ويوجد بعض الاحجار .

عثر العلماء علي 6 ابار للدفن للعائله المالكه .

الملك منتوحتب الثاني دفن في بئر فوق 6 ابار .. عمق البئر 150 متر غرب القاعده المربعه

وبعد ذلك توجد مشكاه .. يوجد داخلها تمثال يقدم له القرابين واقامه الشعائر الدينيه.

اكتشف تمثال منتوحتب الثاني بالصدفه في الفناء المكشوف للمعبد وسمي هذا المكان بمقبره الحصان .

واراد هذا الملك ان يبنى لنفسه مجموعة جنائزية مثل من سبقه من الملوك لكن وبسبب ان مصر حينها كانت فى حالة حرب فكانت امكانية الدولة ضعيفة لكن الملك منتو حتب الثانى استطاع التغلب على تلك المعوقات وبنى لنفسه مجموعة جنائزية تختلف عن باقى المجموعات الجنائزية للملوك الاخرين وقد اختار هذا الملك مدينة الاقصر حتى يبنى بها هرمه.

واسم المجموعة الجنائزية للملك منتو حتب الثانى هو : مضيئة عروش امون رع هذه هى المجموعة الجنائزية للملك منتوحتب الثانى فالمعبد يقع الى جوار معبد الملكة حتشبسوت بالدير البحرى

وتبدأ مجموعة الملك منتوحتب الثانى ب…

معبد الوادى

هذا المعبد مدمر حاليا ولم يتبقى منه شئ لانه كان الى جوار ارض زراعية وتهدمت هذه المنطقة بسبب وجود فللاحين الارض الزراعية فى تلك المنطقة .ويتصل بمعبد الوادى ال ……..

الطريق الصاعد

وهذا الطريق يقع فى منطقة قرية العساسيف ويبلغ طول هذا الطريق حوالى كيلو ونصف متر مربع وهو اطول طريق صاعد عرفته الحضارة المصرية القديمة وهو محاط من الجانبين بسور ارتفاع السور حوالى ثلاثة ونصف متر والجديد ان هذا الطريق بدون سقف لانه طريق الهى حيت ان فى معابد الالهة تكون الطرق الصاعدة بدون سقف وارضية هذا الطريق مصنوعة من الطوب اللبن ثم مغطاة بطبقة من الجص الملون باللون الابيض على الرغم من ان الطرق الصاعدة فى المجموعات الجنائزية الاخرى تكون مصنوعة من الحجر الجيرى . لكن هنا فى هذا الطريق صنعت الارضية من الطوب اللبن بسبب ضعف الامكانيات وايضا بسبب طول الطريق لكن وضع على الطوب اللبن طبقة من الجص الابيض حتى بيدو وكأنه حجر جيرى ابيض ولان الاله امون رع سوف يمشى على هذا الطريق ليذهب لزيرة الملك منتوحتب الثانى لذلك وضع الملك منتوحتب لنفسه تماثيل على جانبى الطريق الصاعد وكانت المسافة بين كل تمثال واخر تسعة امتار وهذه التماثيل تمثل الملك فى الوضع الاوزيرى الواقف يرتدى رداء الاحتفال بعيد الحب سد يرتدى لحية مستعارة طويلة تمتد حتى الصدر ويرتدى تاج الشمال الاحمر وتاج الجنوب الابيض وتعتبر هذه التماثيل ضعيفة من الناحية الفنية حيث ان اجزاء الجسم احجامها غير متناسقة والاطراف ملتصقة ببعضها

توضع اغلب التوابيت في الدور الارض بسبب اوزنها الثقيلة

تابوت الملكة كاويت 

يعد تابوت الملكة كاويت، زوجة الملك منتو حتب الثانى، من أبرز التوابيت فى البلاط الطيبى، من حيث طريقة النحت البارز. زينت الأسطح الخارجية لهذا التابوت من الحجر الجيري بمناظر الحياة اليومية مثل تزيين الملكة.

كما أن هناك مناظر تصور القرابين والحياة الأخرى. وفي موقع رأس الملكة كاويت منظر لواجهة القصر الملكي على بابه صورة عيني الأوجات وذلك لعون كاويت على رؤية العالم الخارجي. الأجساد الممشوقة وملامح الوجه الصارمة تعكس المثل الأعلى للجمال الأنثوى فى طيبة.

الأبعادالعرض ١١٩ سم الطول ٢٦٢ سم الارتفاع ١١٩ سم

الفناء المفتوح الامامى او الفناء المفتوح الاول

هذا الفناء يحتوى على المقبرة الشمالية للملك منوحتب الثانى وهى تعرف باسم مقبرة باب الحصان نسبة لحصان العالم كارتر وهذه المقبرة هى المقبرة الملكية الوحيدة التى لم تسرق واول من فتح هذه المقبرة هو العالم كارتر .حيث انها كانت مختومة بختم الجبانة . ومن مدخل المقبرة يوجد ممر هابط طويل يصل طوله الى حوالى 100 متر تقريبا وينتهى هذا الممر بحجرة صغيرة وهى حجرة الدفن الاولى والتى يوجد فى ارضيتها فتحة تؤدى الى ممر طولى راسى يصل الى حجرة اخرى وهى حجرة الدفن الثانية

حجرة الدفن الثانية :- 

وهذه الحجرة تحتوى على :

تابوت خشبى فارغ – تمثال للملك منوحتب الثانى – صندوقين صغيرين

واسم الملك لم يكن مكتوب على التمثال او على التابوت وربما لان هذه هى دفنة رمزية للملك اثناء الاحتفال بعيد الحب سد .ومن المفترض ان يوضع تمثال الملك داخل التابوت لكن نظرا لكبر حجم التمثال فأصبح التابوت فارغا .

صف من الاعمدة المربعة :-

ويوجد فى الفناء المفتوح الامامى ايضا

فى الجانب الغربى من هذا الفناء يوجد صف من الاعمدة المربعة وتحمل سقف كذلك فى هذا الفناء يوجد 13 شجرة جميز مزروعين فى الجانب الشمالى من الفناء وايضا13 شجرة فى الجانب الجنوبى من الفناء ومن المعروف ان شجر الجميز يرمز الى المعبودة حتحور وكان اسفل كل شجرة يوجد تمثال للملك وربما الغرض من ذلك هو ان الملك اراد ان يمثل نفسه بمثابة حورس ابن حتحور ربة الامومة فكأنه اراد ان تكون معه حتحور حتى تحميه فى عالمه الاخر ويوجد ايضا فى هذا الفناء العديد من الاشجار العادية لان الملك اراد ان يجعل ارض معبده مثل ارض معابد الالهة التى تكون مزروعة بالعديد من الاشجار

 

بقلم هبة مجدى

Leave a Comment

Leave a Reply

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: