Skip to content

حياة العرب فى الجاهلية

February 8, 2012

 

 

حياة العرب فى الجاهلية

 

 اولا: الحياه الاجتماعية:-

 

 كانت الحياة الاجتماعية للعرب قبل الاسلام قائمة على النظام القبلى حيث تعتبر القبيلة هى الوحدة السياسية عند العرب فى الجاهلية وكانت القبيلة تتكون من جماعة من الناس ينتمون الى اصل واحد مشترك تجمعهم وحدة الجماعة وتربطهم رابطة العصبية للاهل والعشيرة وهو شعور التماسك والتضامن والاندماج بينهم .

 

 وكان المجتمع العربى فى الجاهلية مقسم من الناحية السياسية الى وحدات سياسية متعددة قائمة بذاتها تمثلها القبائل المختلفة , وكانت القبيلة فى البادية دولة صغيرة تنطبق عليها مقومات الدولة باستثناء الارض الثابتة التى تحدد منطقة نفوذها حيث لم تكن لهم اوطان ثابتة بسبب كثرة تنقلهم الدائم حول مصادر الماء والعشب ، وبسبب اعتماد القبائل على العصبية فكانت تظل محتفظة بقوتها طالما كانت محتفظة ببداوتها ، اما اذا اختلطت بالمناطق المتحضرة فتزال خشونتها وكان لكل قبيلة مجلس من شيوخها يراسه شيخ يختارونه من بينهم يسمى الشيخ اوالرئيس اوالامير اوالسيد ، ويكون من اشرف رجال القبيلة واشدهم عصبية واكثرهم مالا واكبرهم سنا واعظمهم نفوذا ولابد ان تتوافر فيه صفات محمودة مثل السخاءوالحكمة والشجاعة.

 .

 وبالنسبة للاسرة فى المجتمع الجاهلى فكان العربى لا يكتفى بزوجة واحدة ، وكانوا يفضلون البنين على البنات وذلك لاعتماد العرب على الذكور فى الصيد والغزو والحروب بالاضافة الى المحافظة على النسب . ولكن بالرغم من ذلك كان كثير من العرب يعطفون

 على بناتهن ويدللونهن. ومع ذلك كان عدد كبير من العرب يكرهون البنات وبالغوا فى كرههم الى حد الوأد .

 

 ثانيا: الحياة الدينية:-

 

 كثرت الديانات الوثنية فى بلاد العرب قبل دخول الديانات السماوية مثل اليهودية والمسيحية والاسلام ، والوثنية هى الطور الذى تمر به كل امة فى بداوتها قبل ان تنتقل الى التوحيد ، وكانت الوثنية تتفق مع نظام العرب القبلى القائم على الاستقلال .

 

 وقد اعتقد العرب بوجود قوى روحية كامنة مؤثرة فى العالم والانسان توجد فى بعض الحيوانات والطيور والنبات والجماد وفى بعض مظاهر الطبيعة المحيطة به كالكواكب ، وتطورت وثنية العربى الى عبادة قطع الصخور ومعظمها كانت بيضاء اللون لها علاقة بالغنم والجمل ولبنهما، كما نسج العربى حول الابار والجبال والاشجار قصصا واساطير ورسم صور خيالية حول بعض الاحجار مثل الصفا والمروة تخيلهما العرب رجل وامرأة مسخهما الله حجرين .

 

 ويعتقد بعض المؤرخون ان عبادة العرب للاصنام كانت سكنا لروحهم فهى تمثل استقرار القوى الروحية فى الاشياء المادية.

 

 

اعداد: أميرة جمال

 

Leave a Comment

Leave a Reply

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: