Skip to content

الامام على بن ابى طالب

February 2, 2012

clip_image001[3]

لا يحبنى الا مؤمن ولا يغضبنى الامنافق

من هو ؟

هو علي بن أبي طالب بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف ابن عم رسول الله ، وزوج ابنته فاطمة رضي الله عنها، ووالد سبطيه الحسن والحسين سيدي شباب أهل الجنة، له في الإسلام السابقة العظيمة، والمآثر الجليلة، فهو أول من أسلم من الصبيان، ونام في فراش رسول الله صلى الله عليه وسلم ليلة الهجرة.

:زواج علي من فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم

دخل على على رسول الله  يريد أن يخطب فاطمة، فقعد بين يديه، لكنه لم يستطع الكلام لهيبتهفقال: مَا جَاءَ بِكَ؟ أَلَكَ حَاجَةٌ؟ فسكت. فقال عليه الصلاة والسلام: لَعَلَّكَ جِئْتَ تَخْطِبُ فَاطِمَةَ. فقال: نعم. قال: وَهَلْ عِنْدَكَ مَنْ شَيْءٍ تَسْتَحِلُّهَا بِهِ؟ فقال: لا والله يا رسول الله. فقال: مَا فَعَلْتَ بِالدِّرْعِ الَّتِي سَلَّحْتكَهَا؟ فقال: عندي، والذي نفس عليٍّ بيده إنها لحطيمة ما ثمنها أربعمائة درهم. قال: قَدْ زَوَّجْتُكَ فَابْعَثْ بِهَا. فإن كانت لصداق فاطمة بنت رسول الله .

:مقتل عثمان ومبايعة على بن ابى طالب

حدثت الفتنه العظيمة التى قادها غوغاء القبائل و حوصر عثمان بن عفان فى داره ومنع من الخروج ومنع عنه الماء حتى كاد اهله ان يمتوا عطشى وهب الصحابه لنجدته الا انه منعهم حتى لا يراق دم مسلم  الا ان هذا لم يمنع الصحابة من ارسال كبار ابنائهم للدفاع عنه وشدد الثوار الحصار واستمر اربعين يوم  وناشد احدهم وهو نيار بن عياض الاسلمى عثمان ان يخلع نفسه فرماه احدهم بسهم فقتل فطالب الثوار بتسليم قاتله ولما لم يصلوا لغرضهم   اقتحموا دار عثمان وقتلوه فى 18 ذى الحجة سنة 35هـ ، وقتلت هذه الغوغاء عثمان بن عفان وهو يقرأ القران وغضب على بن ابى طالب والتفت الى الحسن والحسين وعبد الله بن عمرو كيف قتل وانتم على داره اللهم انا اتبرئ من دم عثمان.

     بعد مقتل عثمان على بن ابى طالب فهو اكثرهم علما واقربهم الى رسول الله  بايعه اهل المدينة جميعا اما معاوية بن سفيان فقد أجل البيعة حتى يقتص من قتله عثمان اما على فقد اراد القصاص لكنه اجله حقنا للدماء لكن معاوية اراد القصاص قبل البيعة وقبل كل شئ واصر كل طرف على رأيه وكان الحق مع على بن ابى طالب ودار قتال بين المسلمين عرف بموقع صفين .

clip_image002

كان على يمر على قتلى الفريقين ويستغفر لهم وبلغه مرة ان فى جيشه من يلعن جيش الشام  فغضب و أمرهم بالكف عن هذا الفعل  فتعجبوا وقال “السنا على الحق وهم على الباطل قال على : بلى بلى ورب الكعبة ولكنى كرهت لكم ان تكونوا لعانين ولكن قولوا اللهم احقن دمائنا ودمائهم  واصلح ذات بيننا و بينهم

عن سعد بن ابى وقاص قال لمعاوية بن ابى سفيان :”ما منعك أن تسب أبا التراب-على بن ابى طالب- ؟فقال:أما ما ذكرت ثلاثا قالهن له رسول الله –صلى الله عليه وسلم- فلن اسبه لان تكون لى واحده منهن أحب الى من حمر النعم ،سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول له خلفه فى بعض المغازى فقال له على :يا رسول الله خلفتنى مع النساء والصبيان ؟فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم-“أما ترضى ان تكون منى بمنزلة هارون من موسى الا انه لا نبوة بعدى” وسمعته يقول يوم خيبر “لأعطين الرايه رجلا يحب الله ورسوله ويحب الله ورسوله ” قال فتطاولنا لها فقال”ادعوا لى عليا ” فأتى به أرمد فبصق فى عينه ودفع الراية اليه ففتح الله عليه ،ولما نزلت هذه الايه “فقل تعالوا ندع اناءنا وابناءكم” دعا الرسول- صلى الله عليه وسلم-عليا وفاطمة وحسنا وحسينا فقال :”اللهم هؤلاء أهلى”.

 الى ان قدر الله ان القتال توقف بتحكيم صار بين الطرفين.

clip_image001[5]

رضى عن  الاتفاق الجميع الا فئة واحده عند رجوع على بن ابى طالب الكوفة اثارت الفتن هى الخوارج فلما كتب الكتاب اقبل الاشعث بن قيس يقرأه على الناس فلما مر على ظائفة من بنى تميم  قام عروة واعلن اعتراضه على فكرة التحكيم بقوله ” تحكمون امر الله عز وجل الرجال ؟ لاحكم الا لله وثارت هذه المقاله وتفشت بين انصاره وابى جماعه عددهم اثنى عشر الفا ان يدخلوا مع على الكوفة ونزلوا وراء بحر لاعتقادهم انهم اخطئوا فى قبول التحكيم فخرج اليهم على بن ابى طالب ودعاهم لدخول الكوفة الا ان الامور ساءت لاخذه الاستعداد للتحكيم وصاروا يقاطعنوه عند الخطبة فى المسجد ويقولن لاحكم الا لله فيرد :”كلمة حق اريد بها باطل فى الكوفة  

v   طلبوا من على ان يقر على نفسه بالخطأ بل بالكفر لقبوله التجكيم بل انهم نفروا من ان يحكم أحد فى كتاب الله .

v   اصبحوا يعتقدون انهم وحدهم المسلمون ومن ليس بعقيدتهم كافرا وعليهم رد هؤلاء الكفار الى حظيرة الدين.

v   تحولوا فى وقت قصير من جامعة ناقمه على لعى لقبوله التحكيم الى هيئة سياسية لها نظام فجعلوا عليهم اكيرا للحرب واتخذوا اميرا للصلاة.

ثم اجتمعوا عند منزل احدهم واتفقوا على الخروج من هذه القرية الظالم اهلها-على حد قولهم- فخرجوا للنهروان .

clip_image004

على الرغم من اعتراض الخوارج على فكرة التحكيم فقد التقى الحكمان دومة الجندل فى رمضان سنه 38 هـ  وصاروا يجتمعان من حين لاخر فى المكان المتفق عليه ويتدولان فى المهام التى اسندت اليهما متناولين جميع المسائل التى كانت مثار اختلاف المسلمين  فاتفقا على ان عثمان قتل مظلموا وان معاوية ولى دمه  ومن حقه ان يطالب بأخذ  الثأر من قاتليه كما استقر الرأى على خلع معاوية وعلى  وترك الامر شورى بين المسلمين  وتكلم ابو موسى بهذا اما عمرو بن العاص قال “ان هذا ما سمعتم وخلع صاحبه كما خلعه واثبت صاحبى .

ثم انصرف كل فريق الى ناحية فلحق وفد العراق الى على كما رجع اهل الشام الى معاوية وبايعه على الخلافه  وهكذا لميعمل الحكمان على انهاء الخصومة بين الفريقين وتوحيد كلمة المسلمين بل زادهم فرقة .

clip_image005

كانوا من قراء الناس وناظرهم على استطاع فيه ان يستميل اغلبيتهم اليه فطلب منه نحو ثمانية الاف البيعة والامان وانفرد اربعه الاف فبعث الى الاخرين ان يرجعوا فأبوا فارسل اليهم : كونوا حيث شئتم وبينا وبينكم ان لا تسفكوا دما حراما ولا تقطعوا سبيلا ولا تظلموا احدا فان فعلتم نبذتم اليكم الحرب .

فما قاتلهم حتى قطعوا السبيل وسفكوا الدماء فقد وصل الامر بهم الى قتل بعض الصحابى كعبد الله بن الخباب وبطروا بطن زوجته .

وقد أوقع بهم الهزيمة وشردهم.. قال رسول الله :” يخرج قوم من امتى يقرءون القران ليس قراءتكم الى قارتهم ..” وقال صلى الله عليه وسلم “الخوارج كلاب النار ” ” ان فى قتالهم اجرا عظيما عند الله لمن قتلهم “.

بعد القضاء على الخوارج دعى انصاره للخروج لغزو الشام الا انهم تخاذلوا عن نصرته وضم معاوية بعض الامصار الى حوزته فقد انفذ جيش بقيادة عمرو بن العاص لمصر وزال سلطان على منها ، كما ارسل حمله للحجاز استولى على مكة والمدينة وازاء هذه الاحداث جمع على جيش من 40 الف .

clip_image006

بشره الرسول بالشهادة وكان على يقين انه سيقتل شهيدا مهما طال عليه العمر فيذكر ان احد الخوارج قال له اتق الله فانك ميت فقال بل مقتول تخصب هذه –يعنى لحيته من رأسه- عهد معهود وقضاء مقضى وقد خاب من افترى ، كما قال ايضا : ان مع كل رجل ملكين يحفظانه مما لم يقدر عليه فاذا جاء القدر خليا بينه وبينه .

بعد موقعة النهروان اجتمع ثلاث منهم  وتذكروا( اهل النهر) وترحموا عليهم وقالوا ما نصنع بالبقاء بعدهم فلو شرينا أنفسنا فأتينا أئمة الضلالة فالتمسنا قتلهم فأرحنا منهم البلاد وثأرنا بهم لاخواننا اتفقوا على اغتيال على بن ابى طالب و معاوية بن ابى سفيان وعمر بن العاص فقال عبد الرحمن بن ملجم  انا أكفيكم على بن ابى طالب.

خرج الامام يريد صلاة الصبح فضربه عبد الرحمن بن ملجم بسيف مسموم ، وهو فى تلك اللحظات يأمر حامليه والحافين حوله ان  يذهبوا الى المسجد ليدركوا صلاة الفجر التى قد تهيأ لها ولكن حال الاغتيال بينه وبينها  .

رجع بعض الرجال ممسكين بالقاتل ونظر اليه على بن ابى طالب قائلا :” أ÷و انت لطالما احسنت اليك ..!!

ونظر الى اصحابه واولاده ويرى الانتقام المروع فى اعينهم فيقول :

” احسنوا نزله وأكرموا مثواه

 فان اعش فأنا أولى بدمه قصاصا أو عفوا

 وان أمت فألحقوه بى أخاصمه عند رب العالمين

ولا تقتلوا بى سواه  ان الله لا يحب المعتدين”.

clip_image007





  • كفاك أدبًا لنفسك اجتذاب ما تكرهه من غيرك.

  • لسان العاقل وراء قلبه، وقلب الأحمق وراء لسانه، أولى الناس بالعفو أقدرهم على العقوبة، السخاء ما كان ابتداءً، فإذا كان عن مسألة فحياء وتذمم

  • العجز آفة، والصبر شجاعة، والزهد ثروة، والورع جُنَّة، ونعم القرين الرِّضى، العلم وراثة كريمة، والأدب حُلل مجددة، والفكر مرآة صافية، صدر العاقل صندوق سرِّه، البشاشة حبالة المودة، الاحتمال قبر العيوب، من رضي عن نفسه كثر الساخط عليه، الصدقة داوء منج، إذا قدرت على عدوك، فاجعل العفو عنه شكرًا للقدرة عليه، أعجز الناس من عجز عن اكتساب الإخوان، وأعجز منه من ضيَّع من ظفر به منهم.

  • البخل عار، والجبن منقصة، والفقر يخرس الفطن عن حاجته، والمُقلُّ غريب في بلدته.

  • أيها الناس، الزهادة قصر الأمل، والشكر عند النعم، والتورع عند المحارم، فإن عزب عنكم فلا يغلب الحرام صبركم، ولا تنسوا عند النعم شكركم، فقد أعذر الله إليكم بحجج مسفرة ظاهرة وكتب بارزة العذر واضحة.

v  يا دنيا أبى تعرضت ؟ أم ابى تشوقت ؟ هيات غرى غيرى قد بنتك (طلقتك) ثلاثا لارجعة لى فيك ،فعمرك قصير،وعيشك حقير،وخطرك كبير،آه من قله الزاد ، وبعد السفر ووحشة الطريق .

v   العلم خير من المال ، العلم يحرسك وانت تحرس المال ،العمل يزكو على العمل، والمال تنقصة النفقة ،ومحبة العالم دين يدان بها .

v   العلم يكسب العالم الطاعة فى حياته وجميل الاحدوثة بعد موته وضيعه المال تزول بزواله.

v   مات خزان الاموال وهم احياء والعلماء باقون ما بقى الدهر.

v   لاخير فى عبادة لاعلم فيها ولاخير فى علم لا فهم فيه ولا خير فى قراءة لاتدبر فيها.

v   لاخير فى الدنيا الا لأحد رجلين رجل اذنب ذنوبا فهو يتدارك ذلك بتوبة ورجل يسارع فى الخيرات ويعمل فى الدرجات .                             

vمحمد النبى أخى وصهرى         وحمزة سيد الشهداء عمى

       وجعفر الذى يمسى ويضحى         يطير مع الملائكة ابن امى

      وبنت محمد سكنى وزوجى          منوط لحمها بدمى ولحمى

      وسبطا أحمد ولداى منها            فأبكم له سهم كسهمى

vانا الذى سمتنى أمى حيدرة       كليث غابات كريه المنظرة

                              أوفيهم بالصاع كيل السندره

vقد علمت خيبر انى مرحب          شاكى السلاح بطل مجرب

اذا الحروب أقبلت تلهب

clip_image001[7]

 

 بويع بعد مقتل الامام على الحسن بن على وكادت ان تحدث حرب بين اهل الشام والعراق لان المشكلة لم تنهتى وانها توقفت بعد الصلح  :” كانت جماجم العرب بيدى يحاربون من حاربت و يسالمون من سالمت فتركتها ابتغاء مرضات الله  قدم الى الامه مشروع اصلاحى ويتنازل عن الخلافة لمعاوية حقنا لدماء المسلمين وبايع الجميع معاوية وسمى بعام الجمع قدم مصلحة الجماعة و حقق نبؤه النبى :” ان ابنى هذا سيد ..” 

اشترط الحسن على معاوية :

1-   انه ليس لمعاوية لأحد من بعده .

2-   ان يكون الامرى شورى بعد معاوية.

3-   تأمين الناس على انفسهم وأموالهم .

اجتمعت الامة بعد تفرقها على رجل واحد هو معاوية وبدأت الفتوحات من جديد تنطلق

 clip_image009

  • عن سعد بن ابى وقاص قال:”كنت جالسا فى المسجد انا ورجلين معى فنلنا من على فأقبل رسول الله صله الله عليه وسلم غضبان يعرف فى وجه الغضب فتعوذت بالله من غضبه فقال : مالكم ومالى ؟من آذى عليا فقدآذانى”
  • “ان الجنه لتشتاق الى ثلاثة على وعمار وسلمان”

أقوال الصحابة والتابعين

– ولما جاء خبر قتل عليٍّ إلى معاوية أخذ يبكي، فقالت امرأته: ما يبكيك وقد قاتلته؟ فقال: ويحك، إنك لا تدرين ما فقد الناس من الفضل والعلم والفقه.

– وقال سعيد بن المسيب رحمه الله: ما كان أحد بعد رسول الله  أعلم من عليٍّ بن أبي طالبي.

– وقال عبد الله بن عياش: كان لعليٍّ ما شئت من ضرسٍ قاطع في العلم، وكان له البسطة، في العشيرة، والقدم في الإسلام، والعهد برسول الله، والفقه في السنة، والنجدة في الحرب، والجود في المال.

***************************

Leave a Comment

Leave a Reply

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: