Skip to content

التصوي في العصر العباسي

October 23, 2011

 

التصوير في العصر العباسي

 

   بعد سقوط الدولة الأموية ومقتل أخر الخلفاء الأمويين قامت الخلافة العباسية ونٌقلت العاصمة الي بغداد وبدأ التأثر بالشرق فقد أخذ الخلفاء بالأفكار والنظم الفارسية.

 

   وعلي الرغم من الضعف السياسي للخلافة العباسية وقيام دول مستقلة الا أن ازدهرت بأنواعها في ذلك العصر. فقد وصلنا العديد من التصاوير التي كانت أجزاء من أبنية اثرية وذٌكر في كتاب الف ليلة وليلة أن الخليفة هارون الرشيد شيد قاعة في حديقة قصره ببغداد وزخرفها برسوم علي نمط الرسوم الساسانية. كما كشفت حفائر سامراء عن صور مائية مرسومة علي الجص ترجع الي العصر العباسي ، ويرجع بقاء زخارف سامراء لأنها لم تٌعمر بالسكان الا لفترة قصيرة ثم هجرت بعد أن تركها الخليفة المعتمد سنة 276ھ.

 

   ومن التصاوير التي كشفت عنها حفائر سامراء تصاوير أجنحة الحريم في قصر الجوسق الخاقاني ومن موضوعاتها: صور راقصات وفارسات ونساء شبه عاريات وصيادات وموسيقيات وأشكال آدمية مع طيور وحيوانات وأفرع نباتية وصور أسماك وطيور ورسوم كهنة بالأضافة الي أسماء عربية وبقايا كلمات يونانية.

 

   ومن أهم هذه التصاوير صور راقصتين كاملتي الملبس وبينهما صحن فاكهة ، تبدوان وكأنهما في حركة راقصة وتمسكان في أيدهما بكأسين يصبان فيهما الخمر من وعائين يظهران خلف رأسيهما. ترقصان رقصة مزدوجة وترتديان الأقراط واللآلئ والتيجان والأحزمة وتبدو جدائل الشعر طويلة. وكل من الراقصتين في وضعة ثلاثية الأرباع.

 

   يذكر (أ.د محمود ابراهيم) أن هذا الرسم رمز تذكاري مٌنفذ باتقان أكثر من كونه تعبير عن رقصة حية فهو يخلو من الحركة والحيوية.

 

        وتميز التصوير العباسي بالآتي:

 

1-   تعتبر التصاوير العباسية جامدة اذا قورنت بالتصاوير الأموية.

2-   وجوه الأشخاص لا تعبر عن فتيات أم فتيان وانما تعبر عن اشخاص يتميزون بالنعومة.

3-   تميز التصوير العباسي باستخدام العناصر الفنية الساسانية.

 

مراكز التصوير الاسلامي في العصر العباسي:-

 

   قد انتشرت المدرسة العربية في جميع أنحاء العالم الاسلامي فإلي جانب العراق ازدهرت في مصر وسوريا واليمن.

 

   وقد ذكر (د. حسن الباشا) أن اسم المدرسة العربية يٌطلق علي أسلوب التصاوير في المخطوطات العربية التي يرجع أقدم المؤرخ منها الي ما بعد ق4ھ وتٌعتبر هذه المدرسة أقدم مدارس التصوير الاسلامي المعروفة في المخطوطات.

 

   كما ذكر أن اسلوب التصوير الاسلامي في المخطوطات قد تطور الي أسلوب المدرسة العربية بعد أن مر بمراحل تمهيدية استمد فيها عناصره من فنون أخري كالفن الساساني والهلينستي والبيزنطي وغيرهما وأساغها وأدمجها بحيث تكون اسلوب اسلامي عربي له شخصيته المستقلة وطابعه الخاص.

 

§      مميزات المدرسة العربية:-

 

1-تميزت بالطابع العربي في تصاويرها وظهر هذا الطابع في ملامح الأشخاص وفي الملابس التي يرتدونها وهي فضفاضة ذات أكمام واسعة يلتف حولها عند العضد أشرطة عليها كتابات عربية ، وظهر هذا الطابع في تصاوير الحيوانات التي تعيش في البيئة العربية مثل الأبل والخيول والأغنام.

2-تميزت بالبساطة الشديدة والبعد عن التعقيد في تناول الموضوعات ، فالصورة غير محاطة باطار ، والأرضية عبارة عن خط مستقيم أو متعرج ، لايوجد خلفيات للصورة.

3-   تميزت بصورها السطحية التي لاتعطي للمشاهد أي احساس بالعمق.

4-   تميزت بعدم التوازن بين الأشخاص من حيث الحجم.

5-تميزت بالميل الزخرفي واستخدام الألوان غير الطبيعية سواء في رسم الملابس أو العمائر أو رسم المياه.

6-   تميزت برسم الهالات حول رؤوس الأشخاص.

7-   تميزت بالواقعية في رسم الكائنات الحية.

 

§      مراكز تزويق المخطوطات في العصر العباسي:

 

مركز بغداد

 

        تميزبالصور ذات الواقعية والحيوية ، واستخدام المناظر الطبيعية.

        أهم ما يٌنسب اليه:-

      

   نسخة من كتاب البيطرة مؤرخة بعام 605ھ في دار الكتب ، يوجد نسخة أخري منه في متحف طوبقابي سراي باستانبول مؤرخ بعام 606ھ.

 

        نسخة من كتاب خواص العقاقير لديسقوريدس عام 621ھ.

 

   نسخة من كتاب مقامات الحريري عليها اسم المصور وهو يحيي بن محمود بن يحيي الواسطي مؤرخة بعام 634ھ ، يوجد نسخة أخري تعرضت لبعض التشويه في متحف ليننجراد بروسيا.

 

        نسخة من كتاب اخوان الصفا وخلان الوفا في بطرسبرج 686ھ.

 

مركز ديار بكر

        

        تأثر بالطابع البيزنطي وذلك لموقعها علي الحدود البيزنطية.

   ظهرت فيها الملامح البيزنطية المتمثلة في استطالة الوجه ، العيون الجاحظة ، الأنف المستقيم ، الشارب الكثيف ، اللحية.

        تميزت بالواقعية في تصاويرها.

        أهم ما يٌنسب اليه:

 

        نسخة من كتاب الحيل الجامع في مكتبة طوبقابي سراي باستانبول.

 

        نسخة من كتاب مقامات الحريري مؤرخة بعام 619ھ في المكتبة الاهلية بباريس.

 

        نسخة من كتاب كليلة ودمنة في المكتبة الاهلية بباريس.

 

        خواص العاققيرلديسقوريدس مؤرخ بعام626ھ.

 

        نسخة من كتاب مختار الحكم ومحاسن الكلم محفوظ بمتحف طوبقابي سراي باستانبول.

 

مركز الموصل

 

        خضعت للتاثير الفارسي فظهرت في تصاويره الملامح الايرانية حيث الوجه المستدير.

        استخدم الخلفيات الحمراء والبسيطة.

        ازدهر هذا المركز اثناء حكم الاتابك بدر الدين لؤلؤ عبد الله الذي اغرم بفنه التصويري.

        اهم ما ينسب اليه:-

 

        نسخة من كتاب الترياق لجالينوس في المكتبة الاهلية في باريس مؤرخ بعام 595ھ.

 

         نسخة من كتاب مقامات الحريري في المكتبة الاهلية في باريس.

 

        نسخة من كتاب الاغاني لابي الفرج الاصفهاني مؤرخ بعام 614ھ .

 

 

 

 

 

    المصادر:-

 

1-    المدرسة في التصوير الأسلامي ، أ.د محود ايراهيم حسين.

2-   فنون التصوير الأسلامي في مصر ، د. حسن الباشا.

 

 

                   اعداد: ايمان يسري

 

Leave a Comment

Leave a Reply

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: