Skip to content

العمارة العباسية

October 22, 2011

clip_image002

جامع أحمد بن طولون

 

 

        الموقع:- يقع في الطرف الجنوبي لمدينة القطائع علي جبل يشكٌر حيث قال المؤرخين أنها بقعة مباركة.

        المنشئ:- أنشأه أبو العباس أحمد بن طولون في عاصمته الجديدة القطائع ويٌعتبر ثالث المساجد الجامعة التي اٌنشئت بمصر بعد جامع عمرو بن العاص وجامع العسكر.

        سبب اختيار موقعه: اختار أحمد بن طولون أن يشيده فوق جبل يشكٌر حتي يحميه من مياه الفيضان.

        تاريخ الإنشاء 263- 265 ھ

        الوصف المعماري للجامع:- يٌعتبر جامع أحمد بن طولون أكبر المساجد الجامعة في مصر الأسلامية حيث أنه يغطي مع الزيادات التي تحيط به ستة أفدنة ونصف.

 

تم تصميم الجامع وفق الطراز العربي التقليدي حيث أنه عبارة عن صحن أوسط مكشوف يحيط به أربعة ظلات أكبرها وأوسها ظلة القبلة ، يحيط به ثلاث زيادات من ثلاثة جهات عدا الجهة الجنوبية الشرقية وهي جهة القبلة حيث كان بها دار الإمارة.

 

الصحن عبارة عن مساحة مربعة مكشوفة تتوسط الجامع شيد أحمد بن طولون بوسطه فوارة كان يعلوها قبة مذهبة ترتكز علي عشرة دعامات يحيط بها 16 عمود من الرخام ، كما فٌرشت أرضيتها من الرخام أيضاً ولكنها تعرضت للحريق أوائل العصر الفاطمي.

 

أما روراق القبلة فيعتبر من أكبر الأروقة وأوسعها  ويشتمل علي خمسة بائكات موازية لجدار القبلة تحصر فيما بينها خمسة أروقة وتتكون كل بائكة من خمسة عشر دعامة مستطيلة عليها زخارف من الطراز الثاني والثالث لزخارف سامراء علي الجص ذات أركان مخلقة بأعمدة أجرية ، يشتمل رواق القبلة علي ستة محاريب أقدمها المحراب الرئيسي المجوف في منتصف جدار القبلة ويكسوه ألواح من الرخام والفسيفساء يتوجها شريط من الكتابة الفسيفسائية الملونة نصها: ( لا اله الا الله محمد رسول الله) ويعلو المحراب قبة من عهد السلطان لاجين. ويوجد في رواق القبلة أيضاً أربعة محاريب جصية مسطحة ترجع الي العصر الطولوني والفاطمي والمملوكي. ويوجد علي يمين المحراب المجوف منبر خشبي يعلوه صف من الشرفات علي هيئة أوراق نباتية.

 

بينما مؤخر المسجد (الظلة الشمالية الغربية) تتكون من بائكتين تسير عقودهما موازية لجدار القبلة. أما الظلتين الجانبيتين تتكون كل منهما من رواقيين عموديين علي جدار القبلة.

 

يوجد في جدران المسجد الأربعة صف من الشبابيك ذات عقود مدببة معشقة بالجص المفرغ ويبلغ عدد الشبابيك 128 شباك. يوجد بالمسجد 42 باب ، 21 في المسجد ، 21 في الزيادات ويرجع كثرة الأبواب في المسجد لتسهيل عملية الدخول والخروج من االمسجد نظراً لأتساع مساحته.

 

ويوجد بالزيادة الغربية مئذنة المسجد الحجرية وهي المئذنة الوحيدة في مصر ذات السلم الخارجي ، وتتكون من قاعدة مربعة تعلوها بدن اسطواني ثم مثمن علوي يحمل مثمن أخر أصغر منه يتوجه قبة صغيرة مضلعة ، يبلغ ارتفاع المئذنة حوالي 40 متر ويربطها بسطح الجامع قنطرة حجرية ترتكز علي عقدين علي شكل حدوة فرس.

 

ويوجد في نهاية جدران الزيادات شرافات فريدة في شكلها شيدت من الاجر يٌطلق عليها البعض اسم العرائس ولكن فسرها أ.د محمد حمزة بأنها توحي بأستواء صفوف المصلين خلف الأمام.

 

clip_image004

 

 

 

 

 

clip_image006 

 

مقياس النيل

 

يعتبرأقدم أثر باقى علي حالته الأولية في العمارة الاسلامية وقد ذهب عبد الحكم الى ان سيدنا يوسف عليه السلام أول من وضع مقياساً بمنف. وعٌرف عن المصريين انشائهم لمقاييس النيل منذ أقدم العصور وذلك لأرتباطها بالزراعة.

 

– الموقع:- يقع في الطرف الجنوبي الشرقي من جزيرة الروضة بحي المنيل بالقاهرة.

 

– المنشئ:- أمر بإنشاءه الخليفة العباسي المتوكل عل الله وتم إنشاءه علي يد المهندس أحمد بن محمد الحاسب الذي اختلف المؤرخين حول شخصيته وتعدد الأراء حول مهندس هذا المقياس منها:-

 

1-   من قال أن الذي بني المقياس هو مهندس عراقي يٌسمي محمد بن كثير الفرغاني في ولاية يزيد بن عبد الله التركي.

2-   قال البعض أن اسمه ابن كاتب الفرغاني وأنه كان قبطياً ، لكن يقول كريزول أن الذي ينسب إلي فرغانة والتي هي جزء من من دولة الفرس لايمكن أن يكون قبطياً.

3-         قال البعض أن أحمد بن محمد الحاسب وأحمد بن كثير الفرغاني ما هما إلا شخص واحد.

 

– تاريخ الإنشاء:- انشئ عام 247ھ وتم به بعض التجديدات علي يد أحمد بن طولون عام 259ھ وأثناء هذا التجديد فقد النقش الحجري الذي تحدث عنه ابن خلكان وقال عنه أن اسم الخليفة المتوكل كان منقوشاً شريط من الحجر يحيط بأعلي فوهة البئر ، وقد شٌيد علي يد أحمد بن محمد الحاسب .

 

– وقد عًرف هذا المقياس بأسماء متعددة وهي : المقياس الكبير ، المقياس الهاشمي ، المقياس الجديد ، مقياس الروضة.

 

     الوصف المعماري للأثر:- عبارة عن بئر عميق يصل عمقه إلي 12 متر ، يتكون من ثلاثة طوابق ، الأول: علي شكل دائري ، الثاني: مربع طول ضلعه أكبر من قطر الدائرة ، الثالث: مربع طول ضلعه أكبر من طول ضلع المربع الثاني.  يتوسط البئر عمود من الرخام ارتفاعه 11 متر يرتكز علي طبلية خشبية من خشب الجميز لأنه هو النوع الوحيد من الأخشاب الذي لا يتأثر بالماء وحٌفر علي هذا العمود علامات القراريط والأذرع لتعيين ارتفاع منسوب المياه. يتصل البئر بالنيل من خلال ثلاث أنفاق تصب ماؤها في البئر من خلال ثلاث فتحات معقودة بعقد مدبب في الجانب الشرقي للطوابق الثلاثة ( جعل المهندس كل الفتحات التي تدخل منها الماء في جهة واحدة لأن عندما تأتي الماء من جهة واحدة تكون أكثر استقراراً وبالتالي يسمح بقياس منسوب المياه بدقة أكبر). ويحيط حول جدران البئر درج يصل إلي القاع.

 

وقد حظي هذا الأثر بجانب كبير من الأهتمام وأقيم عليع عدة تجديدات في عصور مختلفة منها:-

1-  في عهد أحمد بن طولون عام 259ھ.

2-في عهد الخليفة المستنصر بالله علي يد وزيره بدر الجمالي عام 485ھ وبني مسجد في جانبه الغربي عٌرف بمسجد المقياس.

3-  أقام السلطان الظاهر بيبرس (658- 676ھ) قبة فوق بئر المقياس.

4-  تم تجديده في عهد الأشرف قايتباي (872- 901ھ).

5-وشهد عدة اصلاحات في العصر العثماني علي يد: السلطان سليم الأول ،السلطان سليم القانوني ،السلطان سليم الثاني.

6-ثم قامت الحملة الفرنسية عام 1214ھ بتنظيف بئر المقياس من الطمي التراكم ، كما أضافت قطعة من الرخام مقدارها ذراع إلي عمود المقياس.

 

مميزات المقياس:-

1-  به أقدم نص تسجيلي باستخدام الخط الكوفي.

2-  به أقدم مثل للعقد المدبب  والأعمدة المدمجة في مصر.

3-  به أقدم نموذج باقي في مصر للتيجان الكأسية.

clip_image008

       

قصر الأخيضر

 

        الموقع:- يقع في الصحراء إلي الجنوب الغربي من كربلاء في العراق.

   سبب تسميته بهذا الأسم:-  سماه بذلك الرحالة بتروديلافالي لأنه يوجد بالقرب من وادي رملي يٌعرف بالوادي الأبيض تتجمع فيه المياه وتساعد علي نمو الحشائش فتكسب الأرض خضرة لذلك سٌمي بهذا الأسم.

   تاريخ الأنشاء:- اختلف علماء العمارة الأسلامية في تحديد تاريخ إنشاء هذا القصر ، فكان البعض يرجح أنه يرجع إلي عيسي بن موسي بن محمد بن عبد الله العباسي سنة 161ھ ، وأرجعه البعض الي مقاتل بن حسان.

   الوصف المعماري:- يتكون من مستطيل الشكل طوله 196م وعرضه 175م يحيط به سور مربع الشكل به أربعة بوابات ، أهمها الموجودة في الواجهة الشمالية يكتنفها برجين مربعين الشكل أما البوابات الأخري أبراجها عبارة عن ثلاثة أرباع دائرة.

   يوجد القصر داخل هذا السور وهو عبارة عن مساحة مستطيلة الشكل يتصل ضلعه الشمالي بالجدار الشمالي للسور. يوجد المدخل الرئيسي جهة الشمال وهو عبارة عن دهليز مسقوف بقبو يكتنفه حجرتان ويؤدي الي ممر عرضي موازي للسور ثم يوجد قاعة طويلة علي يمينها ويسارها بائكات علي محور المدخل الرئيسي ، يوجد بعد هذه القاعة ممر عرضي أخر يؤدي الي فناء كبير مكشوف ويؤدي هذا الفناء الي قاعة وسطي طولية ثم الي قاعة أخري مربعة ، يوجد علي يمين ويسار كل من القاعتين حجرات كبيرة ويوجد في الجهة الخلفية بعض الحجرات ربما كانت للخدم  ، يوجد حول كل هذه الوحدات المعمارية ممر من جميع الجهات ، يوجد علي يمين ويسار هذا الممر أربعة بيوت بواقع بيتين في كل جهة وكلها علي الطراز الحيري أي تتكون من فناء أوسط يحيط به حجرتين جانبيتين. البيتين الموجودين في الجهة الشمالية تتقدم حجراتهما سقيفة ، هذا النوع من المساكن وجد في أول مرة في قصرشيرين الذي ينسب الي كسري الفرس خسرو أبراويزثم ظهر في بيوت مدينة سامراء ثم في البيوت الطولونية في الفسطاط.

   يوجد غرب المدخل الرئيسي مسجد القصر الذي يحتل الركن الشمالي الغربي من القصر ويتكون من صحن أوسط مكشوف يحيط به ثلاث ظلات من ثلاث جهات عدا الجهة الشمالية ، تتكون ظلة القبلة من رواق واحد عرضه خمسة أمتار ويطل علي الصحن ببائكة تتكون من خمسة عقود مدببة ، يتوسط الجدار الجنوبي من ظلة القبلة محراب مجوف يعلوه طاقية علي هيئة نصف قبة. تتألأف كل من الظلة الشرقية والغربية من رواق واحد عرضه ثلاثة أمتار يطلان علي الصحن ببائكة تتكون من ثلاثة عقود.

   كشفت الحفائر عن بقايا حمام في نهاية الطرف الجنوبي من الممر الشرقي للقصر وكان يتكون من قاعة الأستقبال وهي مستطيلة الشكل يوجد حول جدرانها مصاطب للجلوس عليها. وتؤدي من جدارها الغربي الي غرف الحمام الثلاث: الغرفة الباردة ،الغرفة الدافئة ، الغرفة الساخنة.

        تحصينات القصر:-

 

1-يوجد بالمدخل الرئيسي مدخل حديدي يسمي الباب المنزلق ويليه ممر مغطي بقبو يوجد في أعلاه فتحات (سقاطات) لألقاء السوائل الساخنة علي من يريد اقتحام القصر.

2-   يدعم السور الخارجي أبراج نصف دائرية.

3-   بٌني هذا القصر علي ربوة مرتفعة مما يعطي له فاعلية الدفاع عما بداخله.

 

 

 

 

 

 clip_image010

 

المدرسة المستنصرية

 

        الموقع:- تقع علي الضفة الشرقية لنهر دجلة.

   المنشئ:- أمر بإنشائها الخليفة العباسي المستنصر بالله وهو أبو جعفر منصور بن الظاهر محمد بن الناصر أحمد.

        تاريخ الإنشاء:- 625ھ – 630ھ .

        مهندس المدرسة:- أشرف علي عمارتها مؤيد الدين أبو طالب محمد بن العلقمي. وعندما اكتمل بناءها احتفل بافتتاحها احتفالاً عظيماً في يوم مشهود حضره الخليفة.

   كانت هذه المدرسة جامعة اسلامية كبري تٌدرس فيها علوم القرأن الكريم والفقه والحديث واللغة العربية والطب والرياضيات وكانت أول مدرسة إسلامية خصصت لتدريس المذاهب الفقهية الأربعة.

   وضع الخليفة المستنصر نظام دقيق لمدرسته وقام بتحديد عدد المدرسين والطلاب وقراء القرأن الكريم والحديث النبوي الشريف وعين لها ناظر ومشرف وخازناً للكتب.

   الوصف المعماري:- تتكون المدرسة من طابقين ، تشغل مساحة مستطيلة الشكل وتبلغ مساحتها الكلية 4836م2 . يتوسط المدرسة صحن أوسط مكشوف مستطيل الشكل تبلغ مساحته الكلية 1710م2 ويشتمل علي بركة كان يصلها الماء من نهر دجلة.

 

يتوصل الي داخل المدرسة من مدخل يتوسط الواجهة الشمالية الشرقية ارتفاعه حوالي 16م يبرز عن سمت الجدار ويتكون من واجهة مستطيلة الشكل يحيط بها إطار من الزخارف الهندسية وكتابات تذكارية بخط الثلث وفروع نباتية.

 

يؤدي المدخل الي ايوان مسقف بقبو مدبب يشرف علي الصحن بعقد مدبب ويوجد علي جانبي هذا الإيوان قاعتين مستطيلتين بواقع قاعة في كل جانب.

 

أما الجهة الجنوبية الغربية فيتوسطها مسجد المدرسة وهو عبارة عن مساحة مستطيلة يتوسط صدرها المحراب المجوف ويوجد علي جانبيه نافذتان كبيرتان تطلان علي نهر دجلة بواقع نافذة علي كل جانب. يطل المسجد علي الصحن ببائكة ذات ثلاثة عقود مدببة ترتكز علي دعامتين أوسطها أوسعها.

أما الضلعين الجنوبي الشرقي والشمالي الغربي يشتمل كل منهما علي إيوان صغير ذات واجهة مستطيلة مزينة بزخارف هندسية ونباتية وهما إيوانان متماثلان في الشكل والمساحة.

 

يوجد إيوان رابع خلف المدرسة في الجهة الغربية وهو يشبه الإيوانين الجنوبي الشرقي والشمالي الغربي من الناحيتين المعمارية والزخرفية وهو يمثل الجزء المتبقي من دار القرأن.

 

تشتمل المدرسة علي العديد من القاعات والغرف التي بنيت في طابقين وتحيط بالصحن من الجهات الأربعة بين الإيوانات ، يبلغ عدد حجرات الطابق الأول 40 حجرة ، وعدد حجرات الطابق الثاني 36 حجرة. وتتسم حجرات الطابق الثاني بصغر حجمها وذلك لوجود ممر يتقدم الغرف من الجوانب الأربعة.

 

تشتمل المدرسة علي سبع قاعات كبيرة ذات سقوف مرتفعة تصل الي ارتفاع الطابق الثاني للمدرسة وذلك في الجهة الشرقية للمدرسة ، تبدأ القاعة الأولي من جهة الجنوب وهي مستطيلة يغطيها قبو متقاطع في وسطه فتحة للاضاءة والتهوية ، القاعة الثانية مربعة الشكل يغطيها قبو متقاطع ، القاعة الثالثة مربعة أيضاً يغطيها سقف من قبوين متقاطعين ، القاعة الرابعة مستطيلة الشكل وهي أكبر القاعات ، القاعة الخامسة مستطيلة يغطيها قبو مروحي ، القاعتان السادسة والسابعة فهما علي شكل مستطيل غطي بقبوين متقاطعين وتفتح هذه القاعات علي دهليز مستطيل يتصل بصحن المدرسة.

 

كانت المدرسة تشتمل علي بيمارستان ودار للحديث أما خزانة الكتب فقد نقلها المستنصر بالله الي خزانته الخاصة.

 

 

 

 

صهريج الرملة

 

        الموقع:- تقع علي بٌعد نصف ميل جنوب غرب مدينة الرملة بفلسطين.

        تاريخ الأنشاء:- انشئ عام 172ھ – 789ھ وهذا التاريخ يرجع إلي حكم هارون الرشيد. وهو الأثر العباسي الوحيد الموجود في فلسطين علي حالته.

        الوصف المعماري:- يتكون من بئر محفور تحت الأرض ، صٌمم وفق الأروقة المتقاطعة به خمس بائكات موازية تحصر فيما بينها ستة أروقة ، وثلاث بائكات عمودية تحصر فيما بينها أربعة أروقة وترتكز عقود جميع البائكات علي دعائم مصلبة واتخذ التخطيط شكل رباعي غير منتظم. والعقود التي ترتكز عليها البائكات كلها مدببة ويٌعتبر هذا الصهريج أقدم مثل لأستخدام العقد المدبب في مشروع تخزين المياه.

        يغطي البئر أقبية نصف أسطوانية بها فتحات علوية عددها 24 لسحب الماء بالدلو إلي أعلي.

        يوجد درج البئر في الركن الشمالي الشرقي ويرتكز هذا الدرج علي عقدين مقوسين.

 

 

الكوفة ومسجدها الجامع

انطلق جيش سعد بن ابى وقاص فاتحا للعديد من المناطق الجديدة التى ضمت الى الدولة الاسلامية حيث تمكن من انزال الهزيمة بالفرس فى عده معارك هامة ومن هنا برزت اهمية اتخاذ مركز انطلاق للجيش الاسلامى وكان سعد قد سمclip_image012ح فى اول الامر بنزول المسلمين بالمدائن وكذلك الانبار الا انه لم يطلب له المقام هنالك فكتب الى الخليفة عمر بن الخطاب يستأذنه فى اقامة مدينة جديدة فوافق وتم العثور على المكان الملائم وهو موضع مرتفع بين الحيرة والفرات معروف  وكان الموضع مستدير.

 وصارت الكوفة مدينة سنة 17 هـ وتخطيطها يشبه البصرة ، علت مكانه المدينة عندما اتخذها على بن ابى طالب كعاصمة له عام 36 هـ وظلت على مكانتها خلال العصر الاموى .

وتتفق المصادر على انها ثانى المدن التى اقامها المسلمين خارج الجزيرة العربية .

سبب التسمية بالكوفة :

اما لاستدارتها او لاجتماع الناس بها ويقال انها سميت بجبل صغير فى وسطها كان يقال له كوفان .

المسجد الجامع :

المنشئ: سعد بن ابى وقاص

التخطيط :وجعله مربع الشكل  وامر ان تعلم حدود المسجد بخندق يفصله عن الابنية الاخرى وجعل للجامع ظله مقدم ولم يكن له ظلة مؤخر او مجنبتان .

الوالى زيادة بن ابية جدد الجامع 52هـ

كان مسقطه مربع مشيد بالطابوق والجص وجدرانه مدعمه بابراج نصف اسطوانية  واصبح فى عهده يتألف من صحن اوسط مكشوف تحيط به اربع ظلات  وظلة المقدم تتكون من خمسة اروقة موازية لجدار القبلة وان المؤخر مكون من رواقين موازيين لجدار القبلة واشار الى ان سقوفه قائمة على اعمدة رخامية طويلة .

دار الامارة :

كانت هذه الدرا على مقربة من المسجد مفصوله عنه بشارع وبيت المال بهذه الدار

وكان الدرا مربع المسقط شيد من الطابوق والجص ودعم الاسوار بالابراج وسمك الجدران بحدود المترين  واحاطه زياد بن ابية بسور خارجى .

 

 

 

 

 

 

 

 

القبة الصليبة

تعد من اهم قباب الدفن من حيث عمارتها

 

clip_image014

الموقع :

على مرتفع فى الجانب الغربى من دلجلة جنوب قصر العاشق

التسمية :

 اتت من كلمة السليبية وهى المرأة التى فقدت وحيدها  وحرفت الى الصليبية حيث ان ام الخليفة المنتصر هى التى شيدتها لابنها الذى مات مسموما . يذكر ان هذه المرأة كانت صليبية قبل زوجها من المنتصر .

يعتقد العديد من الباحثين ان التسمية جاءت من شكل التخطيط وتصميم البناء لانه على الشكل صليب .

 الخلفاء الذين ضمتهم القبة :

 تضم رفات ثلاث من الخلفاء العباسين المنتصر – المعتز بالله – المهدى

التخطيط:

يتكون من مثمن خارخى فتحت بكل ضلع من اضلاعه فتحة معقودة ويليه ممر يقال انه كان مغطى بالاقبية يحيط بمثمن اخر داخلى الذى فتحت فى اربعة من جدارنه اربع فتحات ابواب متوائمة مع الاتجاهات الاربعة الاصلية  وهى تفتح على حجرة مربعة الشكل بأعلى كل ركن حنية لتأتى فوقة خوذة القبة .

كشفت مديرية الاثار عن مرافق تحيط بالقبة وتتألف من اربع مجاميع متناطرة على شكل صليبى ويتوسط كل من هذه الوحدات مرفق ذو تكوين  يختلف عن تكوين الحمامات الشرقية حيث بلطت احداى حجراته بالقار وتتوسط هذه الحجرات حفرة كان الغاية منها تصريف مياة غسل الموتى فى هذه الحجرة .

 ومعظم  الحجرات المستطيلة الصغيرة خالية من القبور ويبدو انه اريد لهذا المكان ان يكون مدفنا للعائلة العباسية . 

اوجه التشابه والاختلاف بينها وبين قبة الضخرة :

تتشابه مع قبة الضخرة فى وجود مثمنين احدهما خارجى واخر داخلى الا ان قبة الصخرة بها ممريين احدهما يحيط بالشكل الدائرى الداخلى اما هنا فهو ممر واحد فضلا عن ان القبة مقامة فى قبة الصخرة على شكل دائرى فى حين انها تأتى بعد تحول المربع الى مثمن بواسطة الحنايا الركنية كما ان قبة الصخرة تتبادل فيها دعامات تحصر اعمدة ولا نرى هذا فى قبة الصليبية .

 

clip_image016

اعداد: ايمان يسري

مراجعة وتعديل: نوران محمد

 

Leave a Comment

Leave a Reply

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: