Skip to content

الفنون الأسلامية في العصر الأيوبي

October 23, 2011

 

الفنون الأسلامية في العصر الأيوبي

  

-   علي الرغم من ان الفترة الايوبية فترة جهاد وحروب ضد الصلبيين الا ان الحالة الفنية لم تتاثر كثيراً بهذه الحروب ، والدليل علي ذلك ما وصلنا من اثار وفنون ترجع الي العصر الايوبي. وقد مزجت الفنون الايوبية بين التقاليد الفنية الفاطمية الموروثة وبين التاثيرات السلجوقية السائدة.

أولاً: الخزف الأيوبي:-

 

-   نحن نعلم ان صناعة الخزف ذي البريق المعدني اختفت في العصر الفاطمي نتيجة للتدهور الاقتصادي ، وقد ظهرت هذة الصناعة في العصر الايوبي.

1- الخزف ذو البريق المعدني:

 

 

-   ظهر هذا النوع من الخزف في بلاد الشام وبأسلوب قريب من الاسلوب الفني الفاطمي ، مما دفع البعض الي القول بان هذا النوع من الخزف استمر انتاجه في مصر خلال العصر الايوبي ، ويبدوا ان الصناع قد هاجروا من مصر الي بلاد الشام بالاضافة الي استمرار حركة التجارة بين القطرين.

-        ومن اهم مراكز صناعة هذا النوع من الخزف:-

-   خزف تل منيس: وكانت معظم زخارفة استمرار للاسلوب الفاطمي سواء العناصر الآدمية او الحيوانية او الكائنات الخرافية او النقوش الكتابية كما ظهرت الزخارف الهندسية

-   خزف الرقة: تنوعت اشكال اواني الخزف المنتج في هذه المنطقة وظهر علية انواع الزخارف المختلفة من رسوم ادمية وحيوانية وكائنات خرافية.

-        خزف دمشق: تنوعت زخارفة بين الرسوم النباتية والهندسية والنقوش الكتابية.

2-الخزف المتعدد الالوان المرسوم اسفل الطلاء الزجاجي ( دقيق الصنع):-

 

-   لم يظهر هذا النوع من الخزف في العصر الفاطمي اي انه انتاج ايوبي وربما جاء به الايوبيون الي مصر من بلاد الشام.

-   ويعتقد البعض ان هذا النوع من الخزف انتج لاول مرة في مدينة الرصافة الا انه ظهر في مدينة الرقة ومنتجاته متشابهة مع منتجات مدينة الرصافة كما عثر عليه في مدينة القاهرة والفسطاط.

-        صنع هذا النوع من عجينة خزفية بيضاء فاخرة واحياناً يميل لون العجينة الي اللون الرمادي.

-   واما الالوان المستخدمة في زخرفة هذا النوع هي : اللون الاسود ، الازرق ، الابيض المستخدم في البطانة ، بالاضافة الي اللون البني والاحمر والفيروزي.

-   وأما عن زخارفه فقد زخرف بأنواع مختلفة من الزخارف منها: الرسوم الآدمية من موضوعات موسيقي وطرب وصيد ، بالأضافة الي الموضوعات الدينية المسيحية مما يدل علي أن هذه القطع كانت تٌباع في أسواق بلاد الشام للحجاج الأوروبيون ، أو كانت تٌباع في المناطق التي استولي عليها الصليبيون. كما ظهرت عليه زخارف حيوانات منها كلاب الصيد والأسود والفهود والجمال والأرانب والغزلان ، بالأضافة الي الطيور بأنواعها المختلفة ، كما ظهرت الزخارف النباتية والكتابية التي شملت كتابات مقرؤة وغير مقرؤة ، بالأضافة الي الزخارف الهندسية المتمثلة في النجوم السداسية والثمانية الرؤوس.

3- الخزف المرسوم بالألوان الأسود تحت الطلاء ( السلويت):-

 

 

-   صٌنع هذا النوع من الخزف في الفسطاط ومدينة الرقة ، وعٌرف هذا النوع من الخزف بأسم خزف السلويت ( خيال الظل).

-   تصل عجينة هذا النوع الي اللون الرمادي ، وأما ألوانه فيظهر منها اللون الأسود والأزرق والكوبالتي.

-   كانت زخارفه خالية من الرسوم الآدمية ، وظهر عليه الرسوم الحيوانية ورسوم الطيور والزخارف الهندسية والنباتية والكتابية.

4- الخزف المرسوم باللون الأسود أسفل الطلاء الفيروزي الشفاف ( الخزف المرسوم باللونين الازرق والأسود):-

 

 

-   انتشر هذا النوع من الخزف في مصر والشام في العصر الأيوبي وسبب انتشاره هجرة الخزافين من مدينة الر بعد سقوطها علي يد المغول.

-   أما عن زخارفه فكانت متنوعة حيث ظهرت الكائنات الخرافية ورسوم الحيوانات والطيور ، والنقوش الكتابية والرسوم النباتية والهندسية.

 

5-الخزف المرقش (خزف الفيوم):-

 

-   وجد هذا النوع من الخزف في العصر الفاطمي واستمر انتاجه في العصر الأيوبي دون تغير في أسلوب الصناعة أو الزخرفة. وجاء هذا النوع من الخزف تقليداً لأسرة تانج الصينية.

-   وعًرف بخزف الفيوم بسبب الأعتقاد بأن هذا النوع لم يٌنتج الا في مدينة الفيوم الا ان عُثر علي هذا النوع في مناطق الفسطاط وبعض مناطق صعيد مصر.

-        كانت زخارفه متداخلة تتداخل الوانها ومنها اشكال هندسية ونباتية وحيوانية وكتابات كوفية.

6- الخزف اللقبي ( الخزف ذو الزخارف المحزوزة او البارزة تحت الطلاء) ( خزف محزوز وبارز متعدد الألوان):-

 

-   اطلق عليه تجار العاديات اسم الخزف اللقبي. وقد ذكرت (د.سعاد ماهر) أن هذا النوع ينسب الي القبائل البدوية في اواسط وشرق ايران ، وكانت تضع القابها عليه الا انه لم يتم العثور علي أي قطعة من هذا النوع وعليها أي القاب.

-        وقد انتشر هذا النوع من الخزف في كل من مصر وبلاد الشام وايران.

-   وقد استخدم الوان متعددة في زخرفته ومنها : اللون الأزرق والكوبالتي والأرجواني ، الاخضر ، البني ، الأسود ، الفيروزي.

-   وكانت تٌنفذ عليه الزخارف عن طريق الحفر علي بدن العجينة ، لايجاد حواجز تفصل بين الألوان ، حتي لاتخطلط الالوان اثناء الحرق.

-   وكانت زخارفه متنوعة عبارة عن: زخارف كتابية متمثلة في العبارات الدعائية ، الزخارف الهندية المتمثلة في الخطوط والدوائر ، زخارف كائنات حية مثل الطيور او الحيوانات ، الحيوانات المركبة.

7- الخزف المحزوز والمحفور المتعدد الألوان أسفل الطلاء (سجرافياتو):-

 

-        عثر عليه بكل المراكز الصناعية الأيوبية سواء في مصر أو الشام.

-   سجرافياتو مصطلح ايطالي يعني الخربشة أو الحفر ووجد في قبرص لذلك عٌرف بخزف قبرص.

-   ويصنع من طينة نقية ، وينفذ الزخرفة عليه من خلال الحز والحفر حتي يصل الي عجينة الأناء ، ثم يقوم بتلوين الزخارف التي نٌفذت بالحز والحفر بالألوان المختلفة ، ثم يٌحرق ويطلي بطلاء زجاجي شفاف.

-   كانت زخارفه متنوعة متمثلة في الزخارف الآدمية من موضوعات صيد وشراب وطرب وموسيقي ، بالأضافة الي الرسوم الهندسية المتمثلة في الأشكال البيضاوية أو الزخارف الزجزاجية والدوائر المفصصة والتكوينات الأشعاعية والمثلثات ، فضلاً عن الزخارف النباتية التي كانت تزخرف بمفردها وأحياناً تكون خلفيات.

8- خزف محزوز ومحفور أسفل الطلاء بلون واحد:-

 

-   عٌرف هذا النوع من قبل في العصر الفاطمي ، وكان يغطي أوانيه طلاء ملون بلون واحد مثل الأزرق أو الأصفر أو البني أو الأخضر. وهذا النوع تقليد لخزف السيلادون الصيني.

-   وقد انتجت جميع مراكز صناعة الخزف الأيوبي هذا النوع  ،منها: القاهرة ، الأسكندرية ، الرقة ، حلب ، دمشق ، منطقة وادي الفرات في سوريا.

-   أما عن زخارفه ، كانت عبارة عن الرسوم الآدمية والحيوانية والطيور والأسماك والكائنات الخرافية ، بالأضافة الي الزخارف النباتية والهندسية والكتابية.

 

-        بعض خٌزاف العصر الأيوبي:-

 

-        محمد:- ورد أسمه علي أكثر من قطعة من الخزف الأيوبي الذي انتج في مدينة الرقة.

-   يوسف:- ورد أسمه علي قدر من الخزف ذو البريق المعدني الذهبي اللون ، ويبدو أنه من أعلام مزوقي الخزف في العصر الأيوبي وخاصة في مدينة دمشق.

 

مراكز صناعة الخزف في العصر الأيوبي:-

 

-   القاهرة ، الأسكندرية ، حلب ، دمشق ، منطقة وادي الفرات في سوريا ، الرقة والتي تتميز بوجود الخزف المرسوم أسفل الطلاء مع الزخرفة بالبريق المعدني ولا يوجد هذا النوع الا في الرقة.

 

                           

ثانياً: الزجاج في العصر الأيوبي:-

 

-   بلغت صناعة الزجاج في مصر والشام في العصر الأيوبي درجة كبيرة من الرقي والأزدهار. وقد سارت هذه الصناعة علي النهج والأساليب التي كانت متبعة في العصر الفاطمي.

-        وقد شاع في العصر الأيوبي زخرفة الأواني الزجاجية بالمينا وتمويهها بالذهب.

-        اتسمت اشكال الأواني بالرشاقة والأنسيابية ، وامتازت بالزخارف الكتابية.

-        ومن بين الرسوم التي ظهرت علي زجاج العصر الأيوبي الرنوك مثل: النسر.

ثالثاً: النسيج في العصر الأيوبي:-

 

-   بسقوط الدولة الفاطمية في مصر تم اختفاء شريط الطراز من علي المنسوجات ، وكان يٌعتبر هذا الشريط شارة من شارات الخلافة لما يحتويه علي كتابات عربية.

-   كما أن الغزو المغولي والطرز التي جاءت مع الأيوبيين ذات التأثيرات الأسيوية  أثرت علي العناصر الزخرفية والموضوعات التصويرية ، كما أثرت تأثيراً كبيراً علي الأسلوب الفني الذي أصبح يميل الي القرب من الطبيعة والابتعاد عن الأسلوب التجريدي.

-   وقد ظهر في العصر الأيوبي طرق صناعية جديدة نافست طريقة القباطي التي كانت شائعة في العصر الفاطمي ، ومنها طريقة المنسوجات المركبة ، وتعددت أنواع المنسوجات المركبة ومن أبسط انواعها نسيج الزردخان ( كلمة فارسية معناها دار السلاح وسبب تسميتها بهذا الأسم أن الدروع المتخذة من الزرد المانع كانت تغطي بطبقة من نسيج مزركش من الحرير).

-   أدت تغيير الطريقة الصناعية الي تغيير المواد الخام ، فالمنسوجات المركبة لا يلائمها الا خيوط الحرير الرفيعة ، فانتشرت انواع المنسوجات الحريرية المستوردة من الصين ، كما انتشرت الخيوط القطنية المستوردة من الهند واليمن. وقد اضمحلت صناعة النسيج من الكتان وزادت العناية بنسيج الحرير وتطريزه.

-        وقد تعددت أنواع الطرق المستخدمة في زخرفة المنسوجات الأيوبية ومنها:

1-   التطريز باستخدام الذهب والفضة.

2-   التطريز باستخدام الخيوط الحريرية الملونة.

3-   الزخرفة بالطباعة.

 

-   وتنوعت الزخارف الموجودة علي المنسوجات الأيوبية من زخارف هندسية وكتابية ونباتية وكائنات حية ومركبة.

 

-   ومن مراكز صناعة النسيج في العصر الأيوبي: الفسطاط ، القاهرة ، تنيس ، دمياط ، البهنسا ، أخميم.

 

رابعاً: المعادن في العصر الأيوبي:-

 

 

-   ازدهرت صناعة وزخرفة المعادن في العصر الأيوبي ازدهاراً كبيراً وذلك بسبب هجرة كثير من صناع المعادن من الموصل الي مصر والشام أمام الغزو المغولي واشتغلوا في خدمة الأمراء الأيوبيين في مصر والشام ، مما ساعد علي تقدم هذه الصناعة في العصر الأيوبي.

-        ومن أنواع التحف المعدنية الأيوبية:-

  الأسلحة ومنها: السيوف ، قميص الزرد ، الخوذة ، دروع الخيل.

 الأدوات الفلكية: ومن أهمها الأسطرلاب ، البوصلة ، الساعة الشمسية ،الكرة الأرضية. 

  بالأضافة الي الأكواب والسلطانيات ، الطسوت ، الحلي ، الصواني ،  المباخر.

 

-   أنواع الزخارف الموجودة علي التحف المعدنية الأيوبية: زخارف نباتية علي هيئة أوراق ثلاثية ومراوح نخيلية وأنصافها ، زخارف كتابية ، زخارف حيوانية منها الخيول وكلاب الصيد والغزلان ، مناظر آدمية تشمل مناظر صيد وطرب وشراب ومصارعة ، زخارف هندسية منها الجدائل والضفائر ، مناظر مسيحية ، زخارف الدقماق وهي زخارف هندسية تأخذ شكل (y,t,s) ، زخرفة الوقواق وظهرت في آسيا الوسطي وهي عبارة عن أشكال نباتية تنتهي برؤوس طيور وحيوانات ، شعار السلطان صلاح الجين وهو النسر ذو الرأسيين.

-   من أشهر صانعي المعادن في العصر الأيوبي: عبد الكريم المصري ، عمر بن الحاجي ، أحمد بن عمر المعروف بالذكي ، محمد بن ختلخ الموصلي ، أحمد بن الدقاق الموصلي ، شجاع بن منعه الموصلي ، محمد بن فتوح الموصلي ، الحاج اسماعيل.

 

 المصادر:-

1-   الفنون الأسلامية في العصرين الفاطمي والأيوبي ، أ.د محمود ابراهيم.

2-   الخزف الأسلامي في مصر ، أ.د محمود ابراهيم.

3-   الفنون الأسلامية ، د. سعاد ماهر

 

                                 اعداد: ايمان يسري

 

About these ads
Leave a Comment

Leave a Reply

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

Follow

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 63 other followers

%d bloggers like this: